خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
ليلة-القدر

نفحات من ليلة القدر.. الإمام موسى الصدر

الاجتهاد: ذكريات نزول القرآن ليست فقط لأجل ربطنا بالماضي، ماضي نزول القرآن، بل أيضًا محاولة ربطنا بالحاضر وتجديد التجربة المحمدية، تجديد هذه التجربة في نفوس أمته حتى يكون من كل قلب من قلوبنا فمًا صغيرًا لمحمد، وداعية مختصرًا لنبي الإسلام، ومفتاحًا صغيرًا منبعثًا من قلبه الكبير.

الحمد لله الذي بَعُدَ فلا يُرى، وقَرُبَ فشهِد النجوى تبارك وتعالى. الحمد لله الذي من خشيته ترعد السماء وسكانها، وترجف الأرض وعمّارها، وتموجُ البحار ومن يسبح في غمراتها.

الحمد لله الذي يؤمن الخائفين، وينجي الصالحين، ويرفع المستضعفين، ويضع المستكبرين، ويهلك ملوكًا ويستخلف آخرين. والحمد لله قاصم الجبارين، مبير الظالمين، مدرك الهاربين، نكال الظالمين، صريخ المستصرخين موضع حاجات الطالبين معتمد المؤمنين.

وبعد،

فليلة القدر -حسب المفهوم الشائع- ليلة يستجاب فيها الدعاء لأنها ليلة تُقدّر فيها الأعمار والأرزاق والسعادة والشقاء وغير ذلك، هذا المعنى الشائع من ليلة القدر الذي اتُّخِذَ من روايات عدة.

والقرآن الكريم في مكانين أو أكثر يأتي على ذكر ليلة القدر ويصفها وصفًا رائعًا فهل ما نفهمه من القرآن الكريم حول تفسير ليلة القدر هو ما هو شائع بيننا من مفهوم الليلة أو غير ذلك؟ وهل لليلة القدر مفهوم غير هذه المفاهيم أو لا؟ وهل المفاهيم المعروفة تنطبق على مبدأ علمي أو معنى غيبي نخضع له ونستسلم أمامه؟

أبحاث أحاول أن أذكرها في هذه الليلة المباركة أمام هذا اللقاء العزيز المبارك، وأمام هذا التكريم الذي لا يُنسى، فشكركم على حضوركم وعلى دعوتكم على الله لأنه من وراء قصدكم، أما أنا فشكري أن أقدم جهدي المقلّ المتواضع وهو فكري ومحاضرتي ولا أملك سواهما حتى أشكركم بهما.

ليلة القدر وردت في القرآن الكريم في سورة “إنّا أنزلناه” التي سمعناها: ﴿إنّا أنزلناه في ليلة القدر﴾ [القدر، 1]، يعني أنزلنا القرآن في ليلة القدر. ﴿وما أدراك ما ليلة القدر﴾ [القدر، 2]، تعظيم وتبجيل وإيحاء إلى المعنى العظيم. ﴿ليلة القدر خير من ألف شهر﴾ [القدر، 3]، هذا معنى ليلة القدر ووصفه، وأما جلاله: ﴿تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر * سلام هي حتى مطلع الفجر﴾ [القدر، 4-5]، لوحة رائعة يرسمها القرآن لليلة القدر.

المفهوم من هذه السورة المباركة أن ليلة القدر ليلة نزول القرآن، فلماذا تسمى ليلة القدر بالقدر؟ إما من القدر بمعنى القيمة، وماذا أقوم وأقيم وأثمن وأقدر من القرآن الكريم حتى نسمي ليلته بالقدر؟ ليلة ثمينة مقدرة.

وإما القدر بمعنى التقدير والفرض والتحديد والتثبيت والتصنيف ووضع النصاب للأمور، فهذا ينطبق على ما ورد في مبدأ سورة الدخان حول معنى ليلة القدر أيضًا من القرآن الكريم:

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿حم * والكتاب المبين * إنا أنزلناه في ليلة مباركة﴾ [الدخان، 1-3]، أي أنزلنا القرآن في الليلة المباركة التي هي ليلة القدر.

ثم يصفها القرآن: ﴿إنا كنا منذرين﴾ [الدخان، 3]، يعني حينما أنزلنا القرآن في هذه الليلة كنا بصدد الإنذار وفي مقام التشريع لا في مقام التكوين والخلق: ﴿إنا كنا منذرين﴾.

في هذه الليلة ﴿يفرق كل أمر حكيم﴾ [الدخان، 4]، أي محكم.

﴿أمرًا من عندنا إنا كنا مرسلين﴾ [الدخان، 5] البحث حول الإنذار والرسالة، والأمر الحكيم أمور تنطبق تمامًا على مفهوم القرآن الكريم ونزول القرآن الكريم، حيث إن القرآن الكريم بما فيه من سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة ومن تبيان كل شيء في ﴿كتاب أحكمت آياته﴾ [هود، 1]. فالقرآن الكريم في الحقيقة بيان لكل أمر حكيم، الأمر الذي هو من عند الله وجاء في مقام الرسالة والإنذار للبشر.

فمقدمة سورة الدخان صريحة في أن الليلة المباركة، مباركة بنزول القرآن، وسورة “إنا أنزلناه” لا تتجاوز بحسب النظرة الأولى هذا المفهوم، فالمستفاد القطعي من القرآن أو المقدر المتيقن الثابت من القرآن الكريم أن ليلة القدر ليلة نزول القرآن، فما أعظمها من ليلة لأن البشر ما تمتع وما سعد بأمر ولا بكتاب ولا بتقرير مصير أكثر مما تمتع بالقرآن الكريم وبنزول القرآن الكريم حسب المنطق الديني.

فإذًا، ليلة القدر تعني ليلة نزول القرآن، تعني ليلة تفصيل كل شيء، يعني ليلة الدستور بحسب مصطلحاتنا. فإذًا، ليلة القدر عظيمة في تاريخنا وفي تاريخ العالم لأنها تضمنت نزول القرآن الكريم الذي هو سعادة الدنيا والآخرة للبشر كل البشر، هذا المفهوم الأولي من الآية الكريمة.

فإذًا، لماذا نحتفل بليلة القدر في أيام وليالٍ هي بعد ليلة القدر الأولى، ليلة نزول القرآن؟ وما دامت ليلة القدر ليلة نزول القرآن فلماذا نحتفل بها كل سنة ونقدسها كل سنة؟

كيف لا وقد ورد في الأحاديث والآثار المستفيضة أن ليلة القدر مستمرة في هذه الأمة وأنها إذا ارتفعت ليلة القدر رفع القرآن، فما معنى بقاء ليلة القدر بعد نزول القرآن أيضًا؟

قد يكون معنى الاحتفال بليلة القدر معنى الذكرى وتجديد الذكرى والاحتفال، كما أن كل أمة تحتفل بيوم استقلالها وبيوم دستورها وبيوم تنظيمها وثورتها وتطورها وإصلاحها، لماذا يحتفلون بتلك الأيام؟ حتى يجددوا الذكرى ويعيشوا الذكرى ويستلهموا من التاريخ معانٍ تفيدهم في وضعهم الحاضر.

وهكذا نحن نحتفل بليلة القدر فنذكر في كل سنة أن في هذه الليلة نزل القرآن الكريم، وأن هذا كتاب ﴿لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه﴾ [فصلت، 42]، وأنه: ﴿إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون﴾ [الحجر، 9]. في هذه الليلة نحن نستلهم ذكرى ليلة القدر ونزول القرآن ونشعر بربطنا العميق بالقرآن الكريم، ونستلهم من هذا الشعور ما يفيدنا في حياتنا وفي سيرنا وفي معاشنا وفي معادنا.

قد يكون الاحتفال في معنى الذكرى وإقامة الذكرى، وقد يكون الاحتفال بمعنى آخر أرجو أن تستمعوا وأن تتجهوا إلى هذه الفكرة، كيف أن استمرار الاحتفال بليلة القدر يعطي معنى غير معنى الذكرى.

نحن في آيات الصوم نقرأ: ﴿كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم﴾ [البقرة، 183]، الآية الأولى… ثم: ﴿أيامًا معدودات﴾ [البقرة، 183]… ثم الآية الثالثة: ﴿شهر رمضان﴾، هذا مركز الاستشهاد: ﴿شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان﴾ [البقرة، 185]. هل هناك من ربط بين الصيام وبين شهر رمضان؟ هل هناك من صلة بين الصيام وبين نزول القرآن في شهر رمضان؟

لو كان الكلام لغير الله لما كنا نبحث فيه طويلًا ونتعمق فيه كثيرًا، ولكن كلام الله كلما تعمقنا في القرآن الكريم نفهم منه شيئًا جديدًا، هل من باب الصدفة يؤكد القرآن ويشيد بنزول القرآن في شهر رمضان الذي أوجب الله فيه الصيام؟ أو أن هناك صلة حقيقية بين الأمرين؟

الصيام الذي يؤدي إلى التقوى، ثم تحديد الوقت في ﴿رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان﴾ [البقرة، 185]، هذا الوقت بالذات وقت نزول القرآن، وقت البينات والهدى، هذا الوقت بالذات وقت الصيام. وأعتقد أن بين المعنيين ربطًا وصلة.

فالصيام كما أن له فوائد وفوائد من خلق القوة والصمود والترفع من الأهواء وأمثال ذلك، له فائدة هامة جدًا وهي السموّ بالنفس وتثقيف العقل وترفُّع القلب وقرب الإنسان إلى الله وإلى السماء وإلى المعنويات بمقدار ما يحاول الإنسان أن يقطع صلته بالأرض أو يحدد تلك الصلة، بنفس المقدار يسمو ويتقرب إلى الله.

فإذًا، نحن في الصيام نحاول تقليل صلاتنا مع الأرض، مع الحاجات، مع الرغبات. وبمقدار ما نتوفق في تقليل هذه الصلات وتحديدها وصبها في مقياس رضا الله، وعدم رضا الله، بنفس المقدار نسمو ونتقرب إلى الله، فإن القرآن الكريم يؤكد بأن هناك صلة عميقة بين الصيام وبين القرآن المنزل في هدايته وبيناته، هناك صلة بين إدراك واستيعاب المفاهيم القرآنية، واستعداد النفس لقبول المعاني القرآنية وبين الصيام. صلة قاطعة ثابتة، هذه هي النقطة الثانية.

مع كل سنة ومع كل صيام أنت أيها الصائم تعلو وترتفع وتتقرب إلى السماء وتسمع آيات الله بقلبك بعد أن سمعتها تعدادًا وتكرارًا بسمعك. لكن في رمضان وعند تهذيب نفسك تسمع الآيات القرآنية في مستوى أرفع، تسمع الآيات بقلبك، بعقلك، بعاطفتك.

فإذًا، ذكريات نزول القرآن ليست فقط لأجل ربطنا بالماضي، ماضي نزول القرآن، بل أيضًا محاولة ربطنا بالحاضر وتجديد التجربة المحمدية، تجديد هذه التجربة في نفوس أمته حتى يكون من كل قلب من قلوبنا فمًا صغيرًا لمحمد، وداعية مختصرًا لنبي الإسلام، ومفتاحًا صغيرًا منبعثًا من قلبه الكبير.

فنحن في شهر رمضان بصيامنا نستعد لقبول قرآنه ولقبول تعاليم قرآنه. خاصة وأن القرآن ليس كلامه هو، فهو: ﴿وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحي يوحى * علمه شديد القوى﴾ [النجم، 3-5]. هو لا يتكلم عن نفسه، هو ينقل كلام الله. فكلمات الله القرآنية القديمة، ولا نريد أن ندخل في قدم القرآن أو حدوثه، الآيات البينات الأزلية الأبدية المرتسمة في الكون كله وقد احتواها قلب محمد (صلى الله عليه وسلم).

في هذه الليلة نتمكن نحن أمته أن نستلهم هذه المعاني مع تجديد الذكرى في كل ليلة من ليالي القدر، فنجعل من ليلة القدر في حياتنا أيضًا ليلة نزول القرآن على قلبنا، ودخول تعاليم القرآن في نفسنا، وتحريك القرآن ومعانيه لعضلاتنا ولأعصابنا؛ وهذا معنى غير معنى ربطنا بالماضي فقط.

فإذًا، معنى ليلة القدر، ليلة نزول القرآن، وهذا مستمر في الأمة بهذا المعنى الذي ذكرت. وقد ورد في بعض التفاسير ما يؤيد هذا المفهوم، مفهوم ليلة القدر، ليلة نزول القرآن.

فقد ورد في نقل “الدر المنثور” للسيوطي أن النبي الكريم (عليه الصلاة والسلام) رأى أو شعر بأن هناك جماعة تصعد منبر الرسول وتحكم بعده بفواصل متعددة على الأمة؛ وتحاول تحريف الدين وتغيير الشريعة وتزييف الأحكام؛ تحاول تغيير الخلافة بالملك، والواجب العسكري بالارتزاق؛ تحاول وضع الرغبة الشخصية محل رغبة الله، والقرب الشخصي إليهم محل القرب من الله؛ تحاول أن تسلِّم الأمور والوظائف إلى الناس الذين هم أصدقاؤها وعائلتها، لا الذين هم أكْفاء لتلك المراكز والاختصاصات.

شعر بأن مدة ألف شهر من تاريخ أمته سوف تنقضي ويكون الحكم والأمة لعبة بيد شرار الناس، فحزن من ذلك، ثم حينما حزن نزلت الآيات المباركة في عدة أماكن لتعزيته ولتوضيح الحقيقة.

حسب نقل السيوطي هذه الآيات ثلاثة فصول وردت في هذه المناسبة: إن النبي عليه الصلاة والسلام شعر أنه تعب واجتهد وأُوذي وسعى وبذل كل جهده وطاقته في سبيل تكريس هذه المفاهيم، ثم يأتي بعد مدة جماعة تحرف الأمور، هذا لا يمكن.

ولهذا، حزن جدًا فنزلت الآيات: ﴿أفرأيت إن متعناهم سنين * ثم جاءهم ما كانوا يوعدون * ما أغنى عنهم ما كانوا يُمتّعون﴾ [الشعراء، 205-207]، ونزلت: ﴿وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغيانًا كبيرًا﴾ [الإسراء، 60]، ونزلت: ﴿إنا أنزلناه في ليلة القدر * وما أدراك ما ليلة القدر* ليلة القدر خير من ألف شهر﴾ [القدر 1-3].

أقف هنا لكي أقول إن تعزية الرسول الأكرم (عليه الصلاة والسلام) بهذه الآيات المباركات كيف حصلت؟

التعزية حصلت أنك يا رسول الله لا تحزن، صحيح أن ألف شهر بالضبط، ألف شهر، أو حسب تفسير بعض المفسرين ألف كناية عن الكثرة، يعني مدة طويلة… صحيح أن أمتك ستُبتلى بالحكام غير الصالحين الذين لا يحكمون باسم الدين، الأمة تبتلى بذلك، ولكن ليلة القدر خير من ألف شهر يعني تأثير ليلة القدر، تأثير ليلة نزول القرآن في التاريخ، أكثر من تأثير ألف شهر التي يعيشون فيها حكامًا ويتحكمون في رقاب الناس بغير ما أنزل الله.

فإذًا، تعزية للرسول الأكرم أنك لا تحزن، صحيح أن الأمة سوف تستلمها أيادٍ غير أمينة، ولكن كل ما عملوا من سعي لتحريف الكلم عن مواضعه ولتغيير الأمور ولتسنين البدع ولتغيير الخلافة إلى الملك والتلاعب ببيت المال ولخلق المرتزقة من الجيش والظلم، ولكل هذه المسائل لا يمكن لجميع هذه الأمور أن تقف في وجه تأثير ليلة القدر التابعة لك، فليلة قدرك أكثر تأثيرًا في التاريخ من ألف شهر أو يزيد، فأنت شريعة باقية: ﴿إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون﴾ [الحجر، 9]، أبى ﴿الله إلا أن يتم نوره﴾ [التوبة، 32].

صحيح أن الأحكام تصبح لعبة بيد جماعة، ولكن الدين باقٍ، وهذه الأمواج والتيارات لا يمكن أن تقضي على تأثير هذه الليلة، على تأثير الإسلام. فكنْ قرير العين يا رسول الله بأن دينك سوف يبقى وسوف يموت الذي لا يريد، وسوف ينتهي الذي يحاول تحريفه.

وهذا المعنى يكرس أيضًا مفهوم ليلة القدر كمفهوم ليلة نزول القرآن. هذا المعنى، المعنى الأول من تفسير ليلة القدر المستقى من القرآن الكريم.

 * محاضرة للإمام موسى الصدر بدعوة من الجماعة الإسلامية في طرابلس، في بهو الجامع المنصوري الكبير، منشورة في مجلة الشهاب الطرابلسية، بتاريخ 1 كانون ثانٍ 1968.

المصدر: مركز الإمام موسى الصدر للأبحاث والدراسات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Slider by webdesign