الرئيسية / الضبط / 5 مذكرة / مصادر الاصول والفروع عند الامامية.. المرجع الديني الشيخ جعفر السبحاني
آية الله سبحاني

مصادر الاصول والفروع عند الامامية.. المرجع الديني الشيخ جعفر السبحاني

إنّ الامامية يتّخذون الكتاب مصدراً رئيسياً في العقيدة والتشريع كما يتّخذون سنّة النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ مصدراً رئيسياً ثانياً ويعملون بحكم العقل في المجال الّذي له صلاحية القضاء، ويتّخذون من الاجماع دليلا فيما لو كشف عن الدليل الشرعي وهذا ممّا لا شك فيه.

الاجتهاد: إنّ بعض المتعصّبين يحاولون التشكيك في انتهاء الشيعة الامامية في مذهبهم إلى أئمّة أهل البيت وقد نقل هذه المحاولة السيد عبدالحسين شرف الدين في مراجعاته1.
ولا شك أنّ هذه المحاولة فاشلة، ولا نحتاج إلى بسط في الجواب وربّما يتّضح استناد مذهبهم إلى أئمّة أهل البيت ـ عليهم السلام ـ ممّا مضى في الفصل الحادي والثاني عشر .

يقول السيد شرف الدين: إنّ الشيعة الامامية في الفروع والاُصول وسائر ما يؤخذ من الكتاب والسنّة أو يتعلّق بهما من جميع العلوم، لا يعولون في شيء من ذلك إلاّ عليهم ولا يرجعون فيه إلاّ إليهم، فهم يدينون اللّه تعالى ويتقرّبون إليه بمذهب أئمّة أهل البيت ـ عليهم السلام ـ لا يجدون عنه حولا ولا يرتضون به بدلا. على ذلك مضى سلفهم الصالح في عهد أميرالمؤمنين والحسن والحسين. والأئمّة التسعة من ذريّة الحسين ـ عليهم السلام ـ إلى زماننا هذا وقد أخذ الفروع والاُصول عن كل واحد منهم جمّ من ثقات الشيعة وحفّاظهم 2.

إنّ الشيعة يتّخذون الكتاب مصدراً رئيسياً في العقيدة والتشريع كما يتّخذون سنّة النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ مصدراً رئيسياً ثانياً ويعملون بحكم العقل في المجال الّذي له صلاحية القضاء، ويتّخذون من الاجماع دليلا فيما لو كشف عن الدليل الشرعي وهذا ممّا لا شك فيه.

ولكن انّ في الكتاب عمومات ومطلقات وقد خصّصت في السنّة كما أنّ فيه مجملات تطلب لنفسها بياناً من السنّة، والشيعة ترجع إلى أئمّة أهل البيت في هاتيك الموارد لأجل أنّ كلامهم وقولهم هو كلام وقول النبي الأكرم وهناك مسائل مستحدثة واُمور طارئة لا يجد لها الفقيه حلولا في السنّة النبوية. لأنّها طرأت بعد رحلة النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ فقام أئمة أهل البيت بالاجابة عنها من غير فرق بين مجالي الالتزام والعمل.

هذا هو مذهب الامامية وعلى ذلك جرى سلفهم وخلفهم من عصر أميرالمؤمنين إلى يومنا هذا.

إنّ انتماء الشيعة الامامية إلى أئمّة أهل البيت أظهر من الشمس، وقد تعرّفت على الرواة الثقات الذين أخذوا الاُصول والفروع عن الباقر والصادق والكاظم والرضا ـ عليهم السلام ـ ، كما تعرّفت على الجوامع الّتي دوّنها أصحابهم في تلك العصور وكانت الجوامع مفزعاً للشيعة في عصر الأئمة، حتّى عصر الغيبة لأنّها تحتوي علوم أهل البيت ـ عليهم السلام ـ.
ولمّا كانت هذه الجوامع غير خالية عن النقص الفنّي في التبويب وغير جامعة لما تركه أئمة أهل البيت من العلوم والمعارف قام المحمدون الثلاثة بتأليف جوامع ثانوية أحسن ترتيباً وتبويباً وأكثر شمولا.

1- محمّد بن يعقوب الكليني ولد في عهد امامة العسكري (254 ـ 260) وتوفّي عام 329 فهو أوثق الناس في الحديث وأعرفهم به، صنّف كتاب الكافي وهذبه في عشرين سنة3ولقد حصروا أحاديثه في ستة عشر الف حديث ومائة وتسعة وتسعين حديثا (16199) والصحيح منها باصطلاح المتأخرين خمسة الآف واثنان وسبعون حديثاً، والحسن مائة وأربعة وأربعون حديثاً، والموثّق مائة حديث وألف حديث وثمانية عشر حديثاً، والقوىّ منها اثنان وثلاثمائة، والضعيف منها أربعمائة وتسعة آلاف وخمسة وثمانون حديثا4.

وقال الشهيد في الذكرى: «إنّ ما في الكافي يزيد على ما في مجموع الصحاح الستّة للجمهور وعدّة كتب الكافي اثنان وثلاثون كتاباً»5.
وقال في كشف الظنون نقلا عن الحافظ «ابن حجر»: إنّ جميع أحاديث صحيح البخاري بالمكرّر سوى المعلّقات والمتابعات على ما حرّرته وحقّقته سبعة آلاف وثلاثمائة وسبعة وتسعون حديثاً، والخالص من ذلك بلا تكرير الفا حديث وستمائة وحديثان، وإذا انضمّ إليه المتون المعلّقة المرفوعة وهي مائة وخمسون حديثاً، صار مجموع الخالص ألفي حديث وسبعمائة وواحد وستون حديثا.

وروي ايضاً عن مسلم أنّ كتابه أربعة آلاف حديث دون المكررات وبالمكررات سبعة آلاف ومائتان وخمسة وسبعون حديثا.
وقال أبو داود في أوّل سننه: «وجمعت في كتابي هذا أربعة آلاف حديث وثمانية أحاديث في الصحيح وما يشبهه وما يقاربه»6.
2- محمّد بن علي بن الحسين الصدوق (306 ـ 381) مؤلّف «من لا يحضره الفقيه» وهو الجامع الثاني للشيعة.

إنّ أحاديث كتاب الفقيه لا تتجاوز عن 5963 حديثاً منها ألفان وخمسون حديثاً مرسلا.
3- محمّد بن الحسن الطوسي (385 ـ 460) مؤلّف تهذيب الأحكام والاستبصار وعدد أحاديث الأوّل 13590 7وعدد أحاديث الثاني 5511 حديثاً كما ذكره المؤلّف في آخر الكتاب.
هذه هي الكتب الأربعة، المصادر المهمة عند الشيعة.

الجوامع الحديثية الأخيرة
إنّ هناك لفيفاً من العلماء قاموا بجمع روايات الكتب الأربعة وإليك ايعاز إلى أسماء مؤلّفيها .

1- محمّد بن الحسن الحر العاملي توفّي 1104 مؤلّف كتاب تفصيل وسائل الشيعة طبع في عشرين جزءاً في الفروع والأحكام فقط، ولم يجمع ما يرجع إلى الاُصول والعقائد .
2- محمّد بن المرتضى المعروف بالفيض 1091 مؤلّف الوافي في 14 جزء في الفروع والاُصول والسنن والأحكام ولو طبع الكتاب طبعة حديثة لبلغ 30 جزءاً.
3- المجلسي محمّد باقر 1027 ـ 1110 مؤلّف بحارالأنوار في 110 أجزاء وهو من أبسط الجوامع وأكثرها شمولا .
وهناك جوامع اُخرى طوينا الكلام عنها فمن أراد فليرجع إلى مظانّها.

هذه هي المصادر الّتي تفزع إليها الشيعة في اُصولها وفروعها أتينا على ذكرها على وجه الاجمال ليكون القارئ على بصيرة.
هذا هو مذهب الشيعة وهؤلاء هم خلفهم وسلفهم، ومبدأ نشوئهم، وهذه آراؤهم وعقائدهم، وهؤلاء أئمتهم، وهذه بلدانهم ودولهم، وعدد نفوسهم، وهذه جامعاتهم وحوزاتهم، فهم اُمّة منتشرة في العالم وبلادهم مفتوحة لكل قاصد، وهذه كتبهم المعبّرة عن تاريخهم وعقائدهم وعقائدهم وكيانهم وشرفهم وهذا تاريخهم المأساوي جزاءً للخدمات الجليلة الّتي قدموها للحضارة الإسلامية بأفكارهم وآرائهم وأقلامهم وكتبهم8.

الهوامش:

1. راجع المراجعات 109.
2. المراجعات 303 المراجعة 110.
3. النجاشي: الرجال برقم 1027.
4. لؤلوة البحرين للمحدث البحراني وما ذكره عند الجمع ينقص 78 حديثاً فلا حظ.
5. الذكرى 6.
6. كشف الظنون كما في مستدرك الوسائل 3 / 541، لاحظ فتح الباري في شرح أحاديث البخاري 1 / 465.
7. المستدرك 3 / 756.
8. من كتاب بحوث في الملل والنحل لأية الله الشيخ جعفر السبحاني

 

المصدر: مركز الاشعاع الاسلامي

عن arabi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Google Analytics Alternative