خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / خاص بالموقع / 1 خبر / الشيخ الصفار: أغلب العادات المتعلقة بالفواتح غير منصوص عليها شرعا
الشيخ حسن الصفار

الشيخ الصفار: أغلب العادات المتعلقة بالفواتح غير منصوص عليها شرعا

حثّ سماحة الشيخ حسن الصفار على اعادة النظر في العديد من الأعراف والتقاليد الاجتماعية المتعلقة بمجالس العزاء “الفواتح” التي باتت تثقل كاهل الناس ماديا ومعنويا.

الاجتهاد:

إن أغلب العادات المتعلقة بالفواتح غير منصوص عليها شرعا.
نرفض إعطاء بعض الأعراف والتقاليد صبغة من القداسة.

من الخير للفقيد أن تصرف تكاليف “الفاتحة” لتسديد ديونه ومساعدة أيتامه.

وفقا للاجتهاد نقلا عن موقع سماحته على النت قال الشيخ حسن الصفار ان الأعراف والتقاليد ينبغي أن تكون خاضعة للمراجعة والتغيير تبعا للتحولات التي يشهدها المجتمع وبما يحقق المصلحة العامة في نهاية المطاف.

جاء ذلك خلال حديث الجمعة 5 ذو القعدة 1438ﻫ الموافق 28 يولية 2017م في مسجد الرسالة بمدينة القطيف شرق المملكة السعودية.

وأضاف بأن التكاليف المادية لمجالس الفاتحة باتت تزداد يوما بعد آخر وتشكل عبئا كبيرا على أهالي المتوفى وخاصة منهم العائلات ذوي الدخل المحدود الذين يضطر بعضهم للاستدانة لإقامة العزاء.

وحثّ سماحته العائلات الميسورة خصوصا على الاقتصاد في الصرف في هذا المجال حتى لا يرسوا بذلك اعرافا جديدة تحرج العائلات محدودة الدخل.

وأشار إلى أن أغلب العادات المتعلقة بالفواتح غير منصوص عليها شرعا. مضيفا بأن بعضها مناف للتعاليم الدينية من قبيل الأكل عند أهل المصيبة والذي وصف في الرواية عن الإمام الصادق بأنه من عمل أهل الجاهلية.

ومضى يقول انه من الخير للفقيد لو خصصت تلك المبالغ المالية المصروفة لتسديد ديونه أو مساعدة أيتامه أو التصدق على الفقراء نيابة عنه.

إلى ذلك دعا الشيخ الصفار إلى اعادة النظر في الأوقات الطويلة والمرهقة التي تجبر فيها العائلات المثكولة على استقبال المعزين.

وتابع بأن لا ينبغي ارهاق ذوي المتوفى أكثر بالوقوف لاستقبال المعزين طويلا وعلى مدى أيام متتابعة. مشيرًا إلى اختلاف ظروف العصر التي باتت لا تتيح للكثيرين تجشم هذا العناء.

وأضاف ان بعض المجتمعات الشيعية في غرب المملكة والكثير خارجها قد تنبهوا لهذا الأمر وصاروا يكتفون بعقد مجلس الفاتحة ليلا فقط تخفيفا على أهل العزاء.

كما حثّ الشيخ الصفار على اعادة النظر في الصفوف الطويلة التي تشهدها مجالس الفاتحة لجهة أهل المتوفى. متسائلا عن الداعي لأن يتلقى العزاء في الميت من هم من غير أفراد العائلة من الدرجة الأولى.

ورأى من جهة أخرى أنه لا لزوم لطوابير المعزين في مجالس الفاتحة. موضحا بأن حدود التعزية يتحقق بمجرد رؤية أصحاب العزاء للمعزين الحاضرين لقول الإمام الصادق “كفاك من التعزية أن يراك صاحب المصيبة”.

ورفض سماحته اعطاء بعض الأعراف صبغة من القداسة على نحو يجعلها لا تقبل التغيير. داعيا إلى التحلي بالمرونة وأخذ زمام المبادرة في تغيير هذه الأعراف في سبيل تيسير حياة الناس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Slider by webdesign