الرئيسية / الضبط / 5 مذكرة / الإمام الجواد (عليه السلام) وعلم الفقه .. العلامة السيد محمد كاظم القزويني
الإمام الجواد

الإمام الجواد (عليه السلام) وعلم الفقه .. العلامة السيد محمد كاظم القزويني

لقد كان أئمة أهل البيت (عليهم السلام) على أتمّ العلم.. بجميع العلوم، ومنها : علم الفقه، حيث كان كل واحد منهم بحراً زاخراً في علم الفقه والشريعة، سواءاً يومَ كانوا في عمر الطفولة والصبى أو الشباب والكُهولة. ومن جملة هؤلاء الأئمة الطاهرين : هو الإمام الجواد (عليه السلام).

الاجتهاد: نذكر هنا بعض الأحاديث الواردة حول الجانب الفقهي في حياة الإمام الجواد (عليه السلام).
روي عن علي بن ابراهيم بن هاشم ، قال : حدثني أبي : لما مات ابو الحسن الرضا ( عليه السلام ) حَجَجنا، فدخلنا على أبي جعفر (عليه السلام) و قد حَضَرَ خلق من الشيعة – من كل بلد. لينظُروا إلى أبي جعفر. فدخل عمّه عبد الله بن موسى، و كان شيخاً كبيراً نبيلاً ، عليه ثياب خَشِنة .. و بين عينيه سجادة (۱) فجلس.

وخرج أبو جعفر (عليه السلام) من الحجرة، وعليه قميصُ قَصَب ، و رداء قَصَب(2) و نُعل جُدُد بيضاء. فقام عبد الله فاستقبله، و قَبَّل بين عينيه، وقام الشيعة، و قعد أبو جعفر (عليه السلام ) على كُرسي، ونظر الناسُ بعضهم إلى بعض وقد تحيّروا لِصِغَر سنّه .

فابتَدر رجل من القوم(3) فقال – لعمّه – : أصلَحَك الله ، ما تقول في رجل أتى بهيمة ؟(4)
فقال (عبدالله) : تُقطع يَمينُه و يُضرَب الحدّ؛
فغضب أبو جعفر (عليه السلام ) ثم نظر إليه فقال : ياعمّ ، إتق الله .. إتق الله ! إنه لعظيم أن تقف يوم القيامة بين يدي الله (عز وجل) ، فيقول لك : لِمَ أفتيتَ الناس بما لا تعلم ؟!
فقال له عمّه: استغفر اللهَ يا سيّدي ، اليس قال هذا أبوك .. صلوات الله عليه؟
فقال أبو جعفر (عليه السلام ) : إنما سُئل أبي عن رجل نَبَشَ قبر امرأةِ فنكحها. فقال أبي : «تُقطع يمينه للنَّبش ، ويُضرَب حد الزنا ، فإنّ حرمة الميّتة.. كحرمة الحيّة (5).. فقال : صَدقتَ يا سيّدي ، و أنا أستغفر الله . فتعجَّب الناس .. وقالوا [ لأبي جعفر ]: ياسيدنا أتأذن لنا أن نسالك ؟ قال : «نعم». فسالوه … » إلى آخر الخبر(6) .

حدّ قطع يد السارق
روي – في كتب الحديث – أن رجلاً جاء إلى المعتصم العباسي .. واعترف على نفسه بأنه قد سرق و طلب أن يجرى عليه حد السرقة .
فَجَمَع المُعتَصِم فقهاء البِلاط في مجلسه، وقد أحضَرَ الإمام الجواد ( عليه السلام) أيضا في ذلك المجلس ، فسأل المعتصم من الفقهاء .. عن تحديد موضع قطع يد السارق.
فقال ابن أبي دُؤاد : من الكروسوع(7). و وافقه جمع من أولئك الفقهاء !
قال المعتصم : وما الحجة في ذلك ؟(8)
فقال : لأن اليد هي الأصابع والكفّ .. إلى الكرسوع، لقول الله في التيمّم : ( فامسحوا بوجوهكم و أیدیكم) (9) .
و أجاب جمع آخر من الحاضرين : بل يجب القطع من المرفق .

قال المعتصم : و ما الدليل على ذلك ؟
قالوا : لأن الله لمّا قال : ( وأیدیكم إلى المرافق) في الغَسل .. دلّ ذلك على أن حدّ اليد : هو المرفق .
فالتفت المعتصم إلى الإمام الجواد ( عليه السلام) وقال : ما تقول في هذا يا أبا جعفر ؟
فقال : قد تكلّمَ القوم فيه يا أمير المؤمنين !! قال : دعني ممّا تكلموا به ، أي شيء عندك ؟ قال : أعفِني عن هذا يا أمير المؤمنين !! قال : أقسمتُ عليك بالله لمّا أخبرتَ بما عندك فيه.

فقال : أما إذا أقسمتَ عليّ بالله ، إني أقول : إنهم أخطاوا فيه السنّة ، فإن القَطع يجب أن يكون من مِفصَل أصول الأصابع ، فيُترك الكفّ .
قال المعتصم : و ما الحجة في ذلك ؟
قال الإمام : قولُ رسول الله : « السجود على سبعة أعضاء : الوجه و اليدين والركبتين و الرِجلين » ، فإذا قطعَت يده من الكُرسُوع أو المرفق .. لم تبق له يد يسجد عليها، وقال الله تبارك و تعالى : ( و أن المساجد لله ) يعني به هذه الأعضاء السبعة التي يُسجَد عليها ( فلا تدعوا مع الله أحدا) و ما كان لله .. لم يُقطَع.
فأعجب المعتصم ذلك ، و أمر بقطع يد السارق من مفصل الأصابع .. دون الكف (10) .

الهوامش

(1) بين عينيه سجادة : كناية عن أثر السجود على جبهته .
(۲) أي: مصنوع من نبات الأرض ، مثل الكتان.
(3) إبتدر : بادر وتقدّم .
(4) أي : نكح حيواناً .
(5) أي : إن حرمة المرأة بعد مماتها .. كحرمتها في حال
حياتها.
(6) کتاب « الإختصاص » للشيخ المفيد، ص ۱۰۲، حدیث محمد بن علي بن موسی الرضا ( عليهم السلام ) و عمه عبدالله ابن موسی .
(7) الكرسوع : طرف الزند الذي يلي الخنصر ، وهو المفصل
بين الساعد و الكف.
(8) أي : ما الدليل على هذا التحديد؟
(9) سورة النساء ، الآية 43.

(10) کتاب «بحار الأنوار » للشيخ المجلسي ، ج50، ص 5، باب «مولده و وفاته و أسمائه و القابه عليه السلام » حدیث ۷. و قد نقلنا هذا الخبر بالمضمون .. وبتلخيص منا.

 

المصدر: كتاب: الإمام الجواد من المهد إلى اللحد / الجزء الأول / ص 308 / للمؤلف العلامة الخطيب السيد محمد كاظم القزويني

 

السيد محمد كاظم القزويني
السيد محمد كاظم القزويني

تحميل كتاب الإمام الجواد من المهد إلى اللحد / الجزء الأول

الإمام الجواد من المهد إلى اللحد / الجزء الأول

عن عربی (arabi)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Real Time Web Analytics