خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / موقع الاجتهاد و جميع المواضيع / جميع الأبحاث والأحداث / حوارات ومذکّرات / 55 مذكرة خاص / نظرة على العلوم السياسية في حوزة قم العلمية خلال المائة عام الماضية
العلوم السياسية

نظرة على العلوم السياسية في حوزة قم العلمية خلال المائة عام الماضية

خاص الاجتهاد: تؤكد الأبحاث المتنوعة على أن السياسة جزء جوهري من الإسلام وليست عرضية. فقد بدأ نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله وسلم) صراعا لا هوادة فيه ضد الطغاة، مما أدى إلى تأسيس الدولة الإسلامية في المدينة المنورة.

واستمرت بعد ذلك الخلافة الإسلامية والدولة الإسلامية بأشكال مختلفة، ولم يتصور أي مسلم إسلاما خاليا من السياسة أو مجتمعا إسلاميا بدون دولة إسلامية. ونتيجة لذلك، تم إنتاج معرفة تتناسب مع الدولة بسرعة كبيرة في العالم الإسلامي.

نرى هذا المفهوم جليا في مؤلفات الفلاسفة تحت عناوين مختلفة مثل “الدولة الفاضلة” و”المدينة الفاضلة” و”علم الاجتماع”.

على سبيل المثال، خصص الفارابي في كتابه “إحصاء العلوم” – وهو كتاب يتناول تصنيف العلوم – مكانة خاصة لعلم الاجتماع والفلسفة السياسية والفقه المدني. كما ألف العديد من المؤلفات المستقلة حول فلسفة الإسلام السياسية

ولم يقصر اهتمام بموضع التعاون مع السلطة على الفلاسفة والمفكرين فحسب، بل شمل أيضا الفقهاء المسلمين.

فمن أوائلهم في هذا المجال العلامة السيد مرتضى (رحمه الله) الذي ألف رسالة مستقلة سماها “في العمل مع السلطان”. وتولى المتكلمون والمفسرون شرح وتفسير الآيات القرآنية التي تتعلق بأمر السلطة والحكم. وكثرت المصنفات في هذا المجال خلال العصور المختلفة.

ففي العصر الصفوي، ألف الفقيه الكبير المحقق السبزواري كتابا مفصلا عن سياسة الإسلام سماه “روضة الأنوار العباسية”. واستمر الاهتمام بهذا الموضع في العصر القاجاري أيضا. وفي عصر الثورة الدستورية، دخل العلماء الكبار على الخط وألفوا كتبا ورسائل مهمة حول الدولة المشروطة. وأشهر هذه المصنفات كتابا “تنبيه الأمة وتنزيهة الملة” لآية الله النائيني (رحمه الله).

شهدت أواخر العهد القاجاري فجرًا جديدًا تمثل في مساعي فصل الدين عن السياسة. وتواصلت هذه المساعي في عهد السلالة البهلوية الأولى، حيث سعى كل من السلالة البهلوية والنخب المثقفة المُغَرَّبة والمُشرِّقة إلى حصر الإسلام في إطار الدين والمذهب المُجَرَّد عن السياسة. وقد بذلت جهودٌ واسعة النطاق في هذا الصدد.

في المرحلة الأولى، سعت هذه الفئة إلى إزالة الدين من المجتمع. وفي المرحلة الثانية، إذا لم ينجحوا في إزالة الدين، سعوا إلى إضفاء الطابع السياسي على الدين. بمعنى آخر، أرادوا أن يكون هناك دين شكلي رمزي، لكن هذا الدين منفصل عن السياسة.

واجهت هذه المساعي ردود فعل قوية بدأت في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي. أدت هذه الردود في النهاية إلى سلسلة من الانتفاضات، بما في ذلك انتفاضة الخامس عشر من شهر خرداد، وثورة إيران الإسلامية في النهاية.

من أهم النصوص التي تم تدوينها في هذه الفترة كتاب “ولاية الفقيه” للإمام الخميني (قدس سره). تم تدريس هذا الكتاب في فبراير 1969.

بالطبع، خلال الفترة بين العشرينات والثلاثينيات من القرن الماضي، تم كتابة أعمال أخرى ذات توجه سياسي، حيث سعى المؤلفون إلى شرح نظرية الإسلام حول الدولة والحكومة. في نفس الوقت، سعى مؤلفون آخرون في جميع أنحاء العالم الإسلامي، من خلال كتاباتهم، إلى إثبات أن السياسة ليست جزءًا لا يتجزأ من الإسلام، أو على الأقل ليست جزءًا مهمًا منه.

أثبت انتصار الثورة الإسلامية وانهيار الماركسية أن الدين لا يزال حيًا في العالم المعاصر، وأن الجهود المبذولة لإزالة الدين لم تكن ناجحة. أدت الثورة الإسلامية إلى ظهور المزيد من الأسئلة السياسية التي كان على الحوزات العلمية الإجابة عليها. في عهد البهلوي، كانت هناك ضغوط على الحوزات العلمية تمنعها من الانخراط بشكل مستقل في المعرفة السياسية. ولكن مع تغير الظروف، تم خلق مساحة مفتوحة، وبدأ العلماء، إلى جانب وجودهم المباشر في مجلس الشورى ومراجعة وتصديق الدستور وتولي مناصب حكومية مختلفة، بجهود في الحوزة العلمية في قم لتقديم دراسات سياسية إسلامية بشكل أكثر منهجية وتلبية لاحتياجات العصر.

بدأت الجهود في هذا المجال في حدود عامي 1985 و 1986، مع تأسيس مؤسسات لتدريس العلوم السياسية لطلاب الحوزات العلمية. وكانت أولى هذه المؤسسات هي ” مؤسسه آموزش عالي باقر العلوم(ع)” (معهد باقر العلوم العليا)، الذي تميز عن بعض المعاهد في طهران التي كانت تهدف إلى تدريب الكوادر السياسية، بتركيزه على تخريج الباحثين والنظريين في مجال الدراسات السياسية الإسلامية ونقد النظريات المنافسة.

تلا ذلك تأسيس “پژوهشكده علوم سياسي” (معهد الدراسات السياسية)، الذي شهد ازدهارًا كبيرًا في العقود التالية، ويستمر نشاطه حتى يومنا هذا. كما برزت مؤسسات أخرى مثل “مؤسسة آموزشي پژوهشي امام خميني” (المعهد الدراسي والبحثي للإمام الخميني (ره)،) وجامعة المصطفى العالمية، وجامعة مفید، و پژوهشگاه فرهنگ و انديشه اسلامي (مركز الدراسات والثقافة الإسلامية) “مركز تحقيقات و حكومت اسلامي خبرگان” (مركز أبحاث الحكم الإسلامي للخبراء)، في هذا المجال.

وصلت اليوم الدراسات السياسية الإسلامية في إيران إلى مرحلة من الاستقرار والتطور

تعليم العلوم السياسية

تتمتع الحوزات العلمية في إيران بالاكتفاء الذاتي في مجال التعليم في تخصصات العلوم السياسية والدراسات السياسية الإسلامية. حيث تُقدم جميع مراحل الدراسات السياسية في مراكز تابعة للحوزة أو في مراكز تقبل طلابًا من الحوزويين.

توجد دورات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في المراكز التي تؤدي إلى إصدار الشهادات الجامعية الرسمية، وكذلك دورات السطح الثاني والثالث والرابع للحوزة العلمية في المراكز التي تؤدي إلى إصدار الشهادات العلمية في مختلف التخصصات والاتجاهات.

لأول مرة في النظام التعليمي للبلاد، يتم تدريس تخصص الفقه السياسي على مستوى الماجستير والدكتوراه في الحوزات العلمية والمراكز التعليمية البحثية الحوزوية والحوزوية-الجامعية.

تتمتع الحوزة العلمية بمكانة فريدة ومتميزة على مستوى العالم من حيث الفقه السياسي؛ أي أن المعرفة التي يتم إنتاجها في مجال الفقه السياسي غير موجودة في المراكز التعليمية والبحثية غير الحوزوية، سواء في إيران أو خارجها.

كما يتم تدريس تخصص فلسفة الإسلام السياسية على مستوى الدكتوراه في المراكز التعليمية البحثية الحوزوية-الجامعية. يتم تدريس مجال الدراسات الإقليمية، ومجال العلاقات الدولية، ومجالات مختلفة ضمن الدراسات السياسية، أي تخصص العلوم السياسية، وتوجهات قضايا إيران، وتوجهات الفكر السياسي، وتوجهات السياسة العامة في المراكز التعليمية الحوزوية-الجامعية في مدينة قم المقدسة

في الستينيات، عندما كانت تقام دروس التعليم السياسي في قم، كان لدينا عدد قليل جدًا من الأساتذة في قم، وكان معظم الأساتذة يأتون من طهران. ولكن اليوم لدينا أساتذة حوزويون في جميع المستويات في قم، وحتى خريجي الحوزة لدينا في درجات الدكتوراه في العلوم السياسية موجودون في جامعات مختلفة يتمتعون بجودة علمية عالية.

الدراسات في العلوم السياسية

في مجال البحث، توجد اليوم مراكز بحثية مختلفة في مجال الدراسات السياسية الإسلامية. ينشط مركز الدراسات السياسية (پژوهشكده علوم سياسي) بثلاث مجموعات بحثية في العلوم السياسية والفقه السياسي والفلسفة السياسية، وقد نشر المركز حتى الآن أكثر من 200 عمل.

يمتلك المركز أربع مجلات متخصصة في العلوم السياسية في مجال الدراسات السياسية الإسلامية، حيث أن مجلة الفقه والسياسة فقط هي باللغة الفارسية، بينما المجلات الأخرى غير فارسيتين (مجلة إنجليزية ومجلتان عربيتان).

وينشر مركز أبحاث الحكم الإسلامي (مركز تحقيقات حكومت اسلامي)، الفصلية العلمية البحثية للحكم الإسلامي، ومعهد الإمام الخميني (ره) التعليمي والبحثي، مجلة المعرفة السياسية العلمية البحثية، ومجموعة السياسة البحثية في مركز البحوث الثقافية والفكر الإسلامي، مجلة الحوكمة.

و في جامعة المصطفى العالمية، تنشط مجموعات العلوم السياسية والفقه السياسي والفلسفة السياسية، والتي تنشر بدورها مجلاتها. يتم نشر أكثر من 15 مجلة مرموقة ذات درجات علمية معترف بها في مجال الدراسات السياسية الإسلامية في قم، بالإضافة إلى الكتب التي تنشرها مراكز مختلفة.

اليوم، يتم إنتاج العديد من الأعمال ذات الجودة العالية في مجال الدراسات السياسية الإسلامية، بما في ذلك الكتب والمجلات وأطروحات الدكتوراه والماجستير في قم. يتم توفير مصادر الدروس المتعلقة بالفكر السياسي الإسلامي والدراسات السياسية الإسلامية من قبل هذه المراكز التعليمية البحثية.

بعد خطاب قائد الثورة الإسلامية في عيد المبعث عام ٢٠٢٠ حول أن القرآن هو كتاب حكمنا ويجب علينا استخلاص قواعد الحكم الخاصة بنا من القرآن الكريم، تم طرح موضوع الحكم الإسلامي في المراكز التعليمية والبحثية للسياسة الإسلامية في قم. اليوم، يمكننا القول أن مراكز الدراسات السياسية في الحوزة العلمية، بما في ذلك جامعة المصطفى والمراكز الحوزوية الجامعية، تتحرك على حدود معرفة العلوم السياسية على نطاق عالمي

عادة، عندما تدخل الأبحاث العلمية بلدًا ما، تبدأ معظم المؤسسات الأكاديمية ومراكز البحوث بترجمة أعمال البلدان الأخرى، متجاهلة الحاجة إلى إنتاجات تتناسب مع ثقافتها وأسسها ومشكلاتها واحتياجاتها المحلية. ومع ذلك، لم يحدث هذا في الحوزة العلمية والمراكز التعليمية والبحثية الحوزوية في مجال العلوم السياسية. منذ السنوات الأولى، كان هناك اهتمام بتدريب الباحثين ومنظري الفكر الإسلامي. ولهذا السبب، تم اليوم الموافقة على العديد من الكراسي النظرية السياسية من قبل لجان تحكيم لجان دعم الكراسي النظرية.

مسألة الحكم الإسلامي

بناءً على هذا النهج، دخل جزء من الباحثين في الدراسات السياسية ومراكز البحوث لدينا مجال دراسات الحكم الإسلامي بأنه هل يمكننا الحديث عن الحكم الإسلامي في الثقافة الإسلامية و في العلوم الإسلامية وفي مدرسة الإسلام؟ أم لا؟ إذا كان الأمر كذلك، ما هو تعريفه وعناصره وهدفه؟

طرحت مسألة الحكم في العالم للحد من حجم مهام وأنشطة الحكومات، حتى تشارك القطاعات المدنية والناس للسيطرة على جزء من الشؤون، ويجب على الفاعلين في مختلف المجالات الجلوس حول الطاولة لتحليل مسائل المجتمع وحلها من خلال التعاون والتآزر.

إن النهج الذي دخل مجتمعنا مع الثورة الإسلامية يتعزز اليوم من خلال دراسات الحكم الإسلامي. أظهر الباحثون في دراساتهم أن اهتمام الحكم الإسلامي هو توجيه المجتمع وتحريكه من وضعه الحالي إلى وضعه المطلوب. بعبارة أخرى، فإن التقدم الإسلامي هو النقطة المركزية لهذا الحكم.

يهدف الحكم الإسلامي إلى إقامة الدين، بمعنى أنه إذا أردنا أن يتقدم المجتمع ماديًا ومعنويًا، فعلينا تطبيق الحكم الإسلامي في جميع أبعاده، وهذا يتطلب إقامة الدين، ولإقامة الدين نحتاج إلى معرفة الدين.

وذكر الشيخ لك زايي أن القرآن الكريم يقول: “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ” (الذاريات: 56). لن يتحقق معنى عبوديتنا لله بشكل كامل إلا إذا قلنا: إن لازمة عبادة الله وتشكيل علاقة العبودية هي الطاعة الكاملة لله.

يأتي الدين لتغطية جميع مجالات حياتنا، لأن الهداية يجب أن تحدث في جميع المجالات. إذا أردنا أن نطيع الله في جميع مجالات الحياة، فعلينا أن نعرف أوامره في مختلف المجالات، أي أنه يجب أن نعرف ونشرح ونروج أوامر الله تعالى في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة والإدارة والأسرة وما إلى ذلك. إن رسالة الحوزة العلمية هي استخراج واستنباط واكتشاف التعاليم الدينية من المصادر الإسلامية الأصيلة، وتعريفها للناس ونشرها وترويجها بين العالم

علماء السياسة الإسلامية، بوصفهم مسؤولين عن تأمين النهج الاستراتيجي للمجتمع الإسلامي، مكلفون بكشف واستخراج واستنباط التعاليم الإسلامية في مختلف المجالات منها مجال الالهيات السياسية، والهيات الحكم، والفقه السياسي، وفقه الحكومة، والحكم الفقهي، والأخلاق السياسية، وأخلاق الحكم، والحكم الأخلاقي والمعنوي.

اليوم، تسير مراكز التعليم والبحث في الدراسات السياسية في الاتجاه الصحيح، فهذه وعد من الله تعالى حيث قال: [وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ] (العنكبوت: 69)؛ إن الذين جاهدوا في سبيلنا (بأرواحهم وأموالهم) فسوف نهديهم سبلنا (المعرفة واللطف) وإن الله مع المحسنين.

منذ تأسيس هذا المشروع في الحوزة العلمية والمراكز الجانبية مثل جامعة باقر العلوم (ع) ومعهد الإمام الخميني (ره) التعليمي البحثي وجامعة المصطفى، كان النهج وحدويًا وتعاونيًا. يجب أن تجتمع الموارد البشرية من أجل تقدم الإسلام وتحقيق الدولة الإسلامية والمجتمع الإسلامي والحضارة الإسلامية. كما تم التعاون بشكل جيد بين أساتذة الحوزة والجامعات.

ساهم دعم العديد من أساتذة الجامعات، والإنتاج في المراكز التعليمية والبحثية للحوزة، وتأسيس جمعية الدراسات السياسية للحوزة في التقدم الذي حدث في مجال الدراسات السياسية الإسلامية.

الدراسات السياسية الإسلامية

الدراسات السياسية الإسلامية هي اليوم رائدة السياسة المتعالية على مستوى العالم. ذكر أحد الأساتذة الغربيين في تقرير عن رحلته إلى قم: “يتم نشر مجلة فصلية للعلوم السياسية في قم. بالطبع، هذه العلوم السياسية تختلف عن تلك التي تتم مناقشتها في الغرب، فهي علوم سياسية مبنية على الإسلام ولغة الإسلام السياسية.”

لقد أدت الجهود المبذولة في مجال الدراسات السياسية الإسلامية إلى عودتنا إلى اللغة السياسية للإسلام وتحريرها من احتلال العلوم السياسية الغربية.

كما حررت الثورة الإسلامية إيران وشعبها من الاحتلال والسيطرة الغربية، تمكنت المراكز التعليمية والبحثية للحوزة والجامعة من تحرير العلوم السياسية من احتلال الأفكار العلمانية الغربية وتأسيس العلوم السياسية الإسلامية والإيرانية الأصلية.

نأمل أن يؤدي دخول مراكزنا التعليمية والبحثية إلى مجال الحكم إلى فهم دقيق لمختلف التحديات التي نواجهها في إقامة الدين في بلدنا والعالم الإسلامي. وباستخدام التقنيات الناعمة التي يوفرها لنا علم الحكم الإسلامي، يمكننا متابعة قضية إقامة الدين بجدية أكبر في السنوات القادمة ومعالجة مشاكل مجتمعنا وبلدنا.

 

بقلم حجة الإسلام والمسلمين نجف لك زايي 

(قدم في ندوة “العلوم السياسية في المائة عام الماضية” من سلسلة ندوات المئوية لإعادة تأسيس الحوزة العلمية في قم) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Slider by webdesign