الرئيسية / تصنيف مميز / أعلام فقهية / كتاب “الفقه في القرآن” لآية الله السيد عبدالاعلي السبزواري الموسوي / تحميل pdf
آية الله السيد عبدالاعلي السبزواري الموسوي

كتاب “الفقه في القرآن” لآية الله السيد عبدالاعلي السبزواري الموسوي / تحميل pdf

في هذا الكتاب تناول المؤلف ( الشیخ ابراهیم سرور) الجانب الفقهي في حياة السيد لما له من الفوائد العظمى اللإرتباط الوثيق في حياة الطلاب الكرام. فالسيد عبدالاعلى السبزواري وإن كان غائباً عنا بجسده إلا أنه حاضر معنا بعلومه وفقهه. يأتي المؤلف بالعناوين الشرعية المختلفة وبعد شرحها واقوال الفقهاء فيها، يدرسها قرآنياً وروائياً.

موقع الاجتهاد: تميزت سيرة آية الله العظمى الحاج السيد عبدالاعلي السبزواري الموسوي بجوانب علمية عديدة عرفانية واخلاقية وفقهية وأصولية فقد كان مرجعا في كل هذه العلوم التي تكلفت ببناء علمي متين لذوي العلم طلبة العلوم الدينية على كافة المستويات وفي هذا الكتاب تناول المؤلف ( الشیخ ابراهیم سرور) الجانب الفقهي في حياة السيد لما له من الفوائد العظمى اللإرتباط الوثيق في حياة الطلاب الكرام. فالسيد عبدالاعلى السبزواري وإن كان غائباً عنا بجسده إلا أنه حاضر معنا بعلومه وفقهه.

يأتي المؤلف بالعناوين الشرعية المختلفة وبعد شرحها واقوال الفقهاء فيها، يدرسها قرآنياً وروائياً.

مثلا يقول السيد في موضوع تعيين القبلة: يمك تعيين القبلة إما بالعلم بها، كما في أهل مكة والحرم. وإما بالظن، وقد عين الشارع له بعض العلامات، كالجدي وغيره، وقد فصل الفقهاء ذلك، راجع الصلاة من كتابنا(مهذب الأحكام) ويستفاد من مجموعة ما وصل إلينا أن الشاع اكتفى في تعيينها بمجرد الاطمئنان المتعارف.

وأما ما عن جمع من أعلام الهيئة – رفع الله تعالى شأنهم- الذين اجتهدوا في هذا الموضوع وبذلوا جهدهم في تعيين الجهة، ومن ذلك ماتعارف عليه في هذه الأعصار كالآلات المغناطيسية، كلّ ذلك إن حصل منه الإطمئنان، فلا ريب في كفايته، وإلا فلا اعتبار به.

السيرة الذاتية لسماحة اية الله السيد عبد الأعلى الموسوي السبزواري (قدس سره) ( 1328 هـ – 1414 هـ)

ولادته:

ولد السيّد السبزواري سنة ( 1328 هـ ) بمدينة سبزوار في إيران .

دراسته وأساتذته:

سافر إلى مدينة النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية، وأخذ يحضر دروس كل من الشيخ محمّد حسين النائيني ، والشيخ ضياء الدين العراقي، والسيّد أبو الحسن الإصفهاني، ثمّ استقلَّ بالتدريس في مسجده الذي كان يُقيم فيه صلاة الجماعة في محلَّة ( الحُوَيش ) في مدينة النجف الأشرف ، فتخرَّج عليه العديد من الفضلاء.

مرجعيته:

بعد وفاة السيّد أبو القاسم الخوئي ( قدس سره ) أخذ الكثير من المؤمنين يرجعون إليه في تقليدهم، إلاّ أنَّ ذلك لم يَدُم طويلاً لانتقاله إلى رحمة الله، وقد ساهم السيّد السبزواري خلال مرجعيته في نشاطات سياسية واجتماعية، واضطلع بنشاط إصلاحي في مدينة النجف الأشرف أواخر أيّام حياته.

مؤلفاته : نذكر منها ما يلي :

1ـ إفاضة الباري في نقد ما ألَّفه الحكيم السبزواري .

2ـ جامع الأحكام الشرعية .

3ـ حاشية على بحار الأنوار .

4ـ حاشية على تفسير الصافي .

5ـ حاشية على العروة الوثقى .

6ـ حاشية على جواهر الكلام .

7ـ رفض الفضول عن علم الأصول .

8ـ مواهب الرحمن في تفسير القرآن .

9ـ منهاج الصالحين .

وفاته :

توفّي السيّد السبزواري ( قدس سره ) في السابع والعشرين من صفر 1414 هـ بمدينة النجف الأشرف ، ودُفِن ( قدس سره ) في مسجده في النجف الأشرف

غلاف الكتاب:

الفقه في القرآن الكريم
المؤلف: السيد عبد الأعلى الموسوي السبزواري

اعداد: ابراهيم سرور

الناشر: دارالكاتب العربى
تاريخ النشر 1432ه‏-‏ = 2011م .

عدد الصفحات: 424
 

فهرس الكتاب

فهرس الفقه في القرآن

لتحميل الكتاب pdf أضغط على الصورة

الحجمmb 15.5  

عن arabi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Google Analytics Alternative