خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / موقع الاجتهاد و جميع المواضيع / جميع الأبحاث والأحداث / حوارات ومذکّرات / 5 مذكرة / تراتيل إنسانية.. رسالةُ وعي للعالم / الشيخ ربيع قبيسي
تراتيل سجادية

تراتيل إنسانية.. رسالةُ وعي للعالم / الشيخ ربيع قبيسي

الاجتهاد: يُعد مهرجان تراتيل سجادية الدولي من أهم المؤتمرات الدولية التي تعالج المشاكل الإجتماعية والتربوية والثقافية والإقتصادية والحقوقية وغيرها في عالمنا اليوم خاصّة في ظِل العولمة وانفتاح الثقافات.

أكتب كلماتي وأنا أفكّر في عظمة الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) ، الإمام الذي تحمَّل مشاهد كربلاء ليحفظ الدين بعد شهادة أبيه الإمام الحسين (عليه السلام) ، وأكمل بعدها المسيرة في إعادة هيكلة الرسالة المحمدية الأصيلة من خلال مدرسته الروحية التي تمثَّلت بالدعاء والمناجاة والكلمات الحقوقيّة وغيرها من تراثه العظيم،

وفي ذكرى شهادته جمعت العتبة الحسينية المقدسة نخبةً من الباحثين والكتّاب والمهتمّين بالشأن الإنساني والمجتمعي والتربوي تحت ظلال مهرجان تراتيل سجادية الدولي بنسخته الثامنة ، والذي يُعَد من أهم المؤتمرات الدولية التي تعالج المشاكل الإجتماعية والتربوية والثقافية والإقتصادية والحقوقية وغيرها في عالمنا اليوم خاصّة في ظِل العولمة وانفتاح الثقافات،

ويتمحور هذا المهرجان حول سيرة وآثار الإمام الرابع عند المسلمين الشيعة الإثني عشرية حيث كان للإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) الأساس في إعادة هيكليّة البناء الشيعي بعد واقعة كربلاء الأليمة من خلال وضع استراتيجيات عقائديَّة وسياسيّة وإجتماعية وثقافية للفهم السليم في بناء الإسلام من خلال خطبه وأدعيته ورسالة الحقوق التي تعتبر من أهم الوثائق الحقوقية في العالم الإنساني ،

وقد تعدَّدت العناوين المطروحة في النسخات السابقة من المهرجان إلى أن توقفت فعالياته بسبب أزمة كورونا ، من ثم عادت هذا العام اللجنة التحضيرية للمهرجان بالعمل على إقامته بتوجيهات من سماحة المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة العلامة الحجة الشيخ عبد المهدي الكربلائي والذي أعطى أهمية كبرى لهذا المهرجان لما له من حاجة ودور عميق في إعادة توجيه بوصلة القيم والأخلاق عبر تسليط الضوء على كلمات الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) ،

وقد أشار سماحة الشيخ في كلمته الإفتتاحية للمهرجان إلى تلك الأهمية والدور العميق في الحفاظ على القيم من خلال بناء الذات الإنسانية الملتزمة والعمل على الإستفادة من كل حرف وكلمة خطَّها الإمام السجاد (عليه السلام) ، كما وعد سماحته بتأسيس مركز متخصّص في هذا المجال يهتم بكل البحوث التي تتعلق بتراث الإمام زين العابدين (عليه السلام) .

وقد تميَّز هذا المهرجان بدقة التنظيم والمتابعة والإشراف والذي سبق أيام انعقاده في ٢٢ شهر محرم الحرام ١٤٤٤ هجري ، حيث تم متابعة البحوث والكتب وتجهيزها وطباعتها وتنسيقها قبل الإفتتاح ممّا أتاح للمشاركين الإستفادة من كامل محاور المؤتمر ، خاصة أن المشاركين من دول عربية وأجنبية مختلفة ومن مذاهب وطوائف متعددة ، منهم العلماء ومنهم الأكاديميين وغير ذلك ،

ممّا يستدعي بعد شكر الله عز وجل وبركة الإمام زين العابدين (عليه السلام) توجيه الشكر إلى رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر السيد جمال الشهرستاني الذي أبدع في ترتيب المهرجان وحيثياته وأدق التفاصيل حتى وصل إلى الغاية من انعقاده وهي إيصال رسالة الإمام (عليه السلام) والمخزون العميق لدى الإمام (عليه السلام) من خلال اختيار عنوان [بناء الذات الإنسانية وإصلاحها في أدعية الإمام السجاد عليه السلام ] .

إنَّ الآثار العظيمة التي تركها لنا أئمة أهل البيت عليهم السلام ومنها تراث الإمام زين العابدين (عليه السلام) ، ليست لأتباعهم وشيعتهم بل هي مدرسة حياة ومنهج تربوي متكامل للإنسانية جمعاء مما يدل على تقصيرنا الدائم في إظهار هذه الكنوز المخفية والعميقة في دلالاتها العقائدية والفكرية والإنسانية لبناء الإنسان والمجتمع السليم وإصلاح واقع البشرية ،

وما تقوم به العتبة الحسينية المقدسة وبرعاية المرجعية الدينية العليا بارقة أمل لإظهار هذه الكنوز والعلوم لما فيه رضا الله سبحانه وتعالى والمودة في قربى آل بيت رسول الله (ص) ومما يدل على أهمية هذا المهرجان أبعاد العناوين المطروحية من قبل الباحثين وضرورتها في الوقت الراهن في ظل محاولات التشويه على الدين وانحدار مستوى الثقافة والوعي لدى جيل الشباب ،

حيث استعرض الباحثون بناء الذات والإيثار والإصلاح ودراسة الأبعاد الإقتصادية والإجتماعية والتربوية من خلال تعاليم وأدعية الإمام زين العابدين (عليه السلام) والمنهج العلمي المتبع في ذلك، بالإضافة إلى عناوين الحزن والألم في بناء الشخصية والمجتمع .

إنَّ هذا المهرجان الموفق بفكرته وأبعادة يمثل ثروة حقيقية في الأخلاق والقيم في ظل الحداثة المركبة ومدماك أساسي لحفظ تراث الإمام زين العابدين (عليه السلام) والذي قضى عمره الشريف في حفظ الإسلام ورعاية المؤمنين للحفاظ على دينهم وقيمهم وأخلاقهم

، أشكر الله تعالى أن وفقني لأكون في ضيافة سيد الشهداء وولده الإمام السجاد عليهما السلام في هذه البقعة المباركة التي جمعت الإنسانية بصورها المتعدد ضمن فعاليات مهرجان تراتيل سجادية _ الثامن ، كما وأشكر القيمين والعاملين على إنجاح هذا العمل الذي يرجى منه وجه الله تعالى وشفاعة محمد وآل محمد .
الشيخ ربيع قبيسي / لبنان
كربلاء المقدسة
٢٤/٨/٢٠٢٢

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign