خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / التصنيف الموضوعي / ثورة الإمام الحسين عليه السلام..ثورة فرد؟ أم ثورة جماعة؟ّ

ثورة الإمام الحسين عليه السلام..ثورة فرد؟ أم ثورة جماعة؟ّ

لقد مثلت ثورة الإمام الحسين عليه السلام ضد يزيد, بعدا ثنائيا لفهم الدين وأبعاده وتوجهاته, فعلى رأي علي شريعتي, يمثل الدين ” ظاهرة مدهشة تلعب في حياة الناس أدواراً متناقضة. يمكن له أن يُدمر (كدين يزيد مثلا), أو يبث الحيوية (كدين الحسين عليه السلام), يستجلب النوم (كدين يزيد), أو يدعو إلى الصحة (كدين الحسين ع), يستعبد (كدين يزيد) أو يحرر (كدين الحسين ع), يعلم الخنوع (كدين يزيد) أو يعلم الثورة (كدين الحسين عليه السلام) ” .

موقع الاجتهاد: أضحت شؤون الحياة بكل تفاصيلها في العصر الراهن أسيرة للتقييم والتحليل والتوصيف العلمي المبني على أسس تحليلية صحيحة, من ضمن الموارد التي شملها التحليل والتوصيف هو مفهوم الثورة, حيث كتب في هذا المجال علماء من مختلف الإختصاصات , وأضحى تفكيك هذا المفهوم الشغل الشاغل لمفكري وعلماء السياسة المعاصرين, لأنه يضم في داخله حركة المجتمعات , واختلاط مجمل ما تحمل من وعي وثقافة وأفكار, بالممارسات والمواقف الفعلي.

أغلب التعريفات التي تحاول فهم وتفكيك مصطلح الثورة تذهب إلى أن الثورة هي وعي اجتماعي تحصل فيه حالة صحوة ناتجة عن تراكم سلبيات أخطاء السلطات السياسية, فيصل الوعي الجماهيري فيها إلى مرحلة, تكون أجوبة تبريرات السلطة القائمة غير كافية لإقناع الجمهور, بل وتفقد قوتها في كل المفاصل ولدى كل الطبقات, فتبدأ تنهار نتيجة لذلك مصداقية الخطاب السياسي (وبالأخص الاعلامي التبريري), وتتحول أفكار الماسكين بالسلطة وأيديولوجياتهم, إلى حقن تخدير منتهية المفعول.

عند تلمسنا لثورة الإمام الحسين عليه السلام, وأبعادها السياسية والاجتماعية والسياسية, نجد أنها ثورة تحققت فيها مستلزمات نضج الوعي الجماهيري, حيث كانت رسائل أهل العراق إلى الحسين عليه السلام, تمثل حالة إنهيار منظومات الفعل السياسي والاعلامي للطاغية يزيد (بصرف النظر عن بقاء او انقلاب أصحاب هذه الرسائل) , فكان تحرك الإمام الحسين عليه السلام إلى العراق, مبني على امكانية توفر مفهوم الفعل الجماهيري للثورة والمطالبة بالإصلاح.

لقد مثلت ثورة الإمام الحسين عليه السلام ضد يزيد, بعدا ثنائيا لفهم الدين وأبعاده وتوجهاته, فعلى رأي علي شريعتي, يمثل الدين ” ظاهرة مدهشة تلعب في حياة الناس أدواراً متناقضة. يمكن له أن يُدمر (كدين يزيد مثلا), أو يبث الحيوية (كدين الحسين عليه السلام), يستجلب النوم (كدين يزيد), أو يدعو إلى الصحة (كدين الحسين ع), يستعبد (كدين يزيد) أو يحرر (كدين الحسين ع), يعلم الخنوع (كدين يزيد) أو يعلم الثورة (كدين الحسين عليه السلام) ” .

لا يمكن للثورة أو الإصلاح أو الدعوة إلى العدل أن تتحقق فقط بإقتصارها على وجد القائد! الثورة والإصلاح يحتاج إلى جمهور وصل مرحلة متقدمة من الوعي الأخلاقي والديني والسياسي؛ مشروع الحسين عليه السلام لم يكن له أن يوجد أو ينجح ببعده الإصلاحي الباقي والمستمر, لولا وجود الجماعة الصالحة أو الفريق الواعي المنسجم مع قيادته.

ثورة الحسين عليه السلام لم تكن ثورة فرد واحد (الحسين), بل كانت ثورة مجموعة لكل منها دور : الحسين , زينب, الأنصار, العباس, الإمام زين العابدين, النساء, العبيد … الخ لكل فرد في هذه اللوحة الإلهية الرائعة دورا مرسوم بدقة, بحيث تؤدي إزاحته إلى تخريب المشهد وهدم المشروع ..

مهدي أبوالنواعير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign