الرئيسية / الضبط / 2 تقرير خبري / ندوة البحث العلمي في العلوم الإنسانية تقيم بمركز البحوث الإنسانية
ندوة البحث العلمي في العلوم الإنسانية تقيم بمركز البحوث الإنسانية

ندوة البحث العلمي في العلوم الإنسانية تقيم بمركز البحوث الإنسانية

يقيم مركز البحوث الإنسانية بجامعة السلطان قابوس ندوة البحث العلمي في العلوم الإنسانية 19 أبريل 2016 م.

ندوة البحث العلمي في العلوم الإنسانية تقيم بمركز البحوث الإنسانية

تقوم العلوم الإنسانية بشتى فروعها بأدوارٍ هامة في فهم واقع الإنسان وأسلوب حياته وطبيعة علاقاته بمحيطه الاجتماعي، فهي تمثل أداة هامة لدراسة العلاقة التفاعلية بين الواقع الاجتماعي والعالم المادي.

فالإنسانيات هي الأساس الذي ترتكز عليه المجتمعات البشرية، وذلك لأن الدين والثقافة والهوية والمجتمع والحياة اليومية والإعلام والعلم والتقدم والتكنولوجيا ومستوى المعرفة كلها تندرج تحت الإنسانيات، والتي تشكل القاعدة التي تقوم عليها العلوم التطبيقية والطبيعية؛ فهي التي تؤرخ للعلوم وتدرس تتبع تطورها ونهوضها، وبالتالي فإن كل العلوم الطبيعية مدينة للإنسانيات بحفظ مادتها وتطورها.

وانطلاقا من هذا الأمر، فقد كرّس مركز البحوث الإنسانية جل جهوده لدراسة الظواهر والمشكلات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية المختلفة التي يمكن أن يواجهها الفرد في المجتمع العماني، ومحاولة فهم وفك مغاليقها سعيا للوصول إلى حلول لها من أجل السمو بالإنسان العماني ورفاهيته، ومن أجل دفع عجلة تطوره قدما. وبما أن المركز يهدف إلى الارتقاء بالإنسان العماني فكريا واجتماعيا ونفسيا واقتصاديا وثقافيا، وزيادة رصيده من المعرفة وتحقيق ذاته وزيادة كفاءته في التعامل مع أقرانه من بني البشر، فقد حرص على الاستغلال الأمثل لقدراته وإمكاناته وتفجير طاقاته الكامنة من أجل خدمة هذا الوطن.

وبما أن الدراسات الإنسانية التي يجريها مركز البحوث الإنسانية تسعى إلى ربط ماضي الإنسان بحاضره في محاولة لفهم التجربة البشرية في أزمنة وظروف مختلفة وما ينبثق عنها من متغيرات تؤثر تباعا في حياة الإنسان وحالته الاجتماعية والنفسية، وما يتبعها من أنساق معرفية جديدة تتضمن فكره وتطوره وارتقاءه في سلم الحضارة العالمية، فقد تم التوصل إلى فكرة هذه الندوة التي تعنى بالدراسات الإنسانية، وتحاول أن تستوفي جزء كبير منها في إطار محاورها التي تمثل التجربة الوطنية ككل لا جامعة السلطان قابوس فقط.

أهمية الندوة

تنبع أهمية هذه الندوة من أهمية الدور الجليل الذي يقوم به مركز البحوث الإنسانية ودوره في إنجاز دراسات وبحوث سواء على مستوى الجامعة والوطن أو على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، حيث أن للدراسات الإنسانية أهمية وطنية تتمثل في تعميق مجتمع المعرفة وتمكين الإنسان العماني وزيادة وعيه، وتعزيز قيم المواطنة، وتمثيل هوية الوطن في شتى مجالات المعرفة، وفي كل المحافل وعلى مختلف الأزمان والأمكنة. فتاريخ الوطن وثقافته وسكانه وأرضه وجغرافيته كلها لا يمكن أن تحقق تلك القناعة بالمسؤولية تجاهه في دواخلنا وأعماقنا لولا الإنسانيات التي تعد المعلم الأول والفطرة السوية التي تنشأ عليها النفس البشرية، وتتشكل بفعلها المشاعر الوطنية لدى الإنسان.

من هنا أتت فكرة هذه الندوة التي تسعى إلى رسم صورة أكثر وضوحاً، وبناء محددات أكثر عمقاً لفهم الدراسات الإنسانية، وأثرها على الإنسان والوطن مكانا وزمانا، ورصد المعوقات التي تواجهها، والمبادرة بوضع حلول وتوصيات تسهم في دفعها نحو مدارج الرقي والتقدم والعلو والرفعة.

أهداف الندوة

إبراز دور المركز في مجال البحث العلمي وخدمة العملية البحثية في جامعة السلطان قابوس أو على مستوى السلطنة
مدّ أواصر التعاون بين مختلف الباحثين والمؤسسات البحثية أو التي تعنى بالبحث العلمي.
بيان الأهمية الوطنية للدراسات الإنسانية.
رصد المعوقات التي تواجه الدراسات الإنسانية.
تتبع علاقة الدراسات الإنسانية بالعلوم الأخرى
دراسة حقول الدراسات الإنسانية والتداخل بينها بصورة عميقة.
خلق جسور التعاون بين الدراسات الإنسانية والعلوم الأخرى .
سد الثغرة الناتجة عن عدم التكامل بين النظرية والتطبيق في الدراسات الإنسانية.
تعميق قيم المواطنة والهوية والمسؤولية الوطنية من خلال الدراسات الإنسانية.

محاور ندوة البحث العلمي في العلوم الإنسانية

سيتم عرض أوراق علمية تتعلق بحقول التربية.
سيتم عرض أوراق علمية تتعلق بعلم الاجتماع.
سيتم عرض أوراق علمية تتعلق بعلم النفس.
سيتم عرض أوراق علمية تتعلق بالتاريخ.
سيتم عرض أوراق علمية تتعلق باللغة الإنجليزية.
سيتم عرض أوراق علمية تتعلق بالحقوق.
سيتم عرض أوراق علمية تتعلق بالاقتصاد.
الدراسات الإنسانية وأهميتها الوطنية، والإنسانية.
المعوقات التي تواجه الدراسات الإنسانية.
مؤسسات الدعم المالي للدراسات الإنسانية داخل السلطنة وفي الوطن العربي.
الدراسات الإنسانية وعلاقتها بالعلوم الأخرى ودورها المفترض.
حقول الدراسات الإنسانية.
التداخل والتشابك بين الدراسات الإنسانية نفسها.
العلوم الطبيعية المساندة للدراسات الإنسانية.
رواد الإنسانيات في العالم العربي.
دور الدراسات الإنسانية في تعزيز المواطنة وتعميق الهوية الوطنية.
الفجوة بين النظرية والتطبيق في الدراسات الإنسانية.

تاريخ الندوة :19 أبريل 2016 م

تاريخ نهاية تسليم الأوراق العلمية : 14 مارس 2016 م

يتم تسليم الملخصات والأوراق العلمية عبر الايميل hrc@squ.edu.om

ينبغي أن تكون الملخصات والأوراق العلمية الكاملة مكتوبة باللغة العربية

وأن تتراوح الملخصات ما بين 150 – 300 كلمة والأوراق الكاملة بين 3000و7000 كلمة.

 

عن مرتضی ولیان پور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Real Time Web Analytics