خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / خاص بالموقع / 11 خبر خاص / تفاعل حوزتي قم والنجف ضرورة ملحة لخلق حركة علمية
مؤتمر-أمناء-الرسل

تفاعل حوزتي قم والنجف ضرورة ملحة لخلق حركة علمية

الاجتهاد: برعاية العتبتين المقدستين (العلوية والحسينية) افتتحت أمس الثلاثاء أعمال مؤتمر أمناء الرسل الذي يتناول التراث العلمي للعلامة السيد محمد مهدي الخرسان “حفظه الله تعالى” أحد كبار علماء التحقيق في الحوزة العلمية في النجف الأشرف.

وكان للدكتور الشيخ أحمد مبلغي كلمة في هذا المؤتمر المبارك والذي أكد خلاله أنه يجب استخدام واجراء التعاليم الدينية بطريقة تقود الناس نحو الدين، وهذه الوظيفة المهمة، هي وظيفة على عاتق النجف الأشرف وقم المقدسة. و يمكن لحوزتي قم والنجف أن تخلقا حركة علمية من خلال تفاعلهما وسوف يكون لهذا التفاعل صدى في العالم الإسلامي.

وفي ما يلي نص كلمة الدكتور مبلغي:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمین و الصّلاة والسّلام علی سیّدنا محمد وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين

أصحاب العلم والفضيلة والاجتهاد السلام عليكم ورحمة الله

عالم اليوم هو عالم متعطش للمعرفة، لا ينبغي أن نبني عملنا وجهودنا ومؤتمراتنا على أفكار منخفضة المستوى هي في الأساس ترويجية وعامة. يجب أن نفكر في الفكر المتخصص الاسلامي. في عالم اليوم ، وهو عالم معقد ، الناس يبحثون كيف يمكن أن يمنحهم الدين التقدم ، وفي نفس الوقت يقربهم من الله ، لذلك يجب استخدام واجراء التعاليم الدينية بطريقة تقود الناس نحو الدين. وهذه الوظيفة المهمة، هي وظيفة على عاتق النجف الأشرف وقم المقدسة.

يمكن لحوزتي قم والنجف أن تخلقا حركة علمية من خلال تفاعلهما وسوف يكون لهذا التفاعل صدى في العالم الإسلامي.
تبحث أجيال اليوم عن الجمال المعرفي لأنه جعلت تعقيدات الزمن وتحولات العصر الأجيال يولون اهتماما للجمال المعرفي ويبحثون عنه، لا شك أن محاسن علوم أهل البيت (ع) تمتلك اتساعًا ونطاقًا وعمقًا لدرجة أن تفاعل الحوزتين فقط هو الذي يمكن أن يجعل هذه العلوم متاحة وفي متناول أجيال اليوم، وذلك بسبب أن كل حوزة لديها قدرات وطاقات وقابليات تتمكن بها أن تقوم بدور بناء في ذلك.

من الأفكار المشتركة في كلتا الحوزتين ضرورة تقريب المذاهب الإسلامية ، ولكل منهما أفكار ووجهات نظر وأساسيات وتجربيات مهمة في هذا المجال. فبسبب الحساسيات ، فإن تقريب المذاهب أولا وتقريب الشيعة مع الشيعة ثانيا يكونان في مثل هذه الحالة لا يمكن تحقيقهما إلا بوجود حضور نشط وعميق للنجف وقم.

خطت قم والنجف خطوات كبيرة في مجال تفسير القرآن ، ويمكننا أن نرى أن أعمال كل منهما لها سمات مهمة في العالم الإسلامي ، وقد فتحت كل منهما زوايا لتفسير القرآن وعلومه. في الظروف التي لا يمكن خلق استراتيجية الحياة الضرورية بدون القرآن، فمن الضروري أن تركز اللجان التفسيرية في الحوزتين على هذه القضية المهمة قدر الإمكان وأن تفعل ذلك بشكل عاجل وجدي.

تتمتع قم اليوم بتجارب كبيرة في مجال فلسفة الشريعة وفلسفة الدين وفلسفة الفقه وخطت خطوات كبيرة في مسار المنهجية. إذا اختلطت أصالة النجف مع التجربة العلمية في قم، فيمكن للفقه أن يقف على أسسه المتينة ، كما يمكن أن يكون له حركة أكثر دقة ، ويستجيب لعطش أجيال اليوم ، ويقدم إجابات لمجالات الحياة المهمة.

عاشت شخصيات الأصول الثلاث المحقق النائيني والمحقق الاصفهاني والمحقق العراقي في النجف، واليوم يمكن لحوزتي النجف وقم أن تضع هذه المدارس الأساسية المهمة ذات الطاقات الفكرية المنهجية على طريق النمو والازدهار.

كل من قم والنجف لديهما شخصيات عظيمة لها مدارس فكرية مهمة ، ولا تزال جملة منها غير معروفة حتى لأجيال الحوزة ، ناهيك عن الأجيال خارج الحوزة. ومن الطرق أنه في كل مرة ينبغي أن يتم الاتفاق على إبراز أفكار أحد هذه الشخصيات ، إما في قم أو في النجف ، بحيث يتم إبراز مخرجات أفكاره وأفكاره المجهولة أكثر فأكثر.

اليوم يتجه هذا المؤتمر نحو تسليط الضوء على أعمال وأفكار العلامة السيد محمد مهدي الخرسان، ولابد ان نعترف أننا من خلال هذا المؤتمر ، أصبحنا على دراية بعمق شخصية هذا العالم العظيم.

العلامة الخرسان هي واحدة من أعلام نقد الحديث ونقد التاريخ. في الأساس ، يجد التاريخ والحديث ديناميكية ونشاطًا وأصالة وواقعية وحركة من خلال النقد، ونحن متعطشون للنقد.

يأتي علامه الخرسان في الصدارة من حيث النقد ، سواء في منهج النقد ، أو في مضمون النقد ، أو في مخرجات النقد ، يمكن الاستعانة بهذه الشخصية العظيمة ، إذا تتمكن حوزتا قم والنجف من تنشيط مدرسته النقدية ، فسوف بامكان هاتين الحوزتين أن تخطوا العديد من الخطوات في هذا المجال.

هنا اقترح أن تعقد مؤتمرات تتعلق بأفكار الملا صدرا وعلامة طباطبائي ومحاغة النعيني وعلامة شهيد الصدر. إذا ركز منطقتا قم والنجف على هذه المؤتمرات ، فيمكنهما خلق أفكار مهمة يحتاجها العالم الإسلامي اليوم ووضعها على طريق الفهم والمعرفة ومنهج العلوم الإسلامية.

حضر علماء من قم للمشاركة في هذا المؤتمر ، وتم تقديم مقالات جيدة للغاية عن شخصيات النجف وقم ، وهذه الفرصة متاحة لنا للتعريف بشخصية خرسان في عالم اليوم كنموذج للبحث في المجال حول التاريخ والحديث والكلام.

النجف لها مخرجات في جميع المجالات، يجب ألا ندع هذه المخرجات العلمية العظيمة للنجف كي تُهمل، ولقد قدمت هذه الحوزة دوراً أساسياً في إدارة المجتمع العراقي الحالي.
استطاعت المرجعية في النجف أن تكون عاملاً مهماً في السيطرة على الأزمات في العراق ، المرجعية هي مرساة، المرجعية هي عامل الوحدة ، المرجعية هي بؤرة الزكاء والوعي والفهم، المرجعية هي عامل تشكيل المسارات الصحيحة التي تتحكم بالاختلافات.

السلام عليك يا أمير المؤمنين كل هذه الحوزة مع ما لها من أفكار عظيمة مع ما لها من هذا التراث الفخيم العظيم كلها ببركتك ونحن مطمئنون بأن بركة الامام علي بن أبي طالب (ع) سوف تزداد وتتصاعد بحيث تتجلى في العالم كله

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

مؤتمر-أمناء-الرسل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign