خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / موقع الاجتهاد و جميع المواضيع / جميع الأبحاث والأحداث / حوارات ومذکّرات / 5 مذكرة / الشيعة والغلو للدكتور الشيخ حسين الخشن.. قراءة وعرض / الشيخ صلاح مرسول
الشيعة والغلو

الشيعة والغلو للدكتور الشيخ حسين الخشن.. قراءة وعرض / الشيخ صلاح مرسول

الاجتهاد: يتناول كتاب الشيعة والغلو للعلامة الشيخ حسين الخشن ظاهرة الغلو بعمق، بل يدكُّ حصون الغلو فيجعلها ركامًا، فقد استطاع المصنّف أن يخرج من دائرة المذهبية ويقفُ على التل وينظر بعين الموضوعية التي تلاحق الحقيقة، فنجده يبين ظاهرة الغلو من خلال المعالم والحدود، ويحاول أن يعطي معيارًا واضحًا نستطيعُ من خلاله أن نميّز بين الغلو وغيره، وكذلك لم يكتفِ بالسرد النظري بل حاول أن يعطي مصادِيقًا للغلو، وكذلك دوافع الغلو وأسبابه.

إن من بين الصراعات التي تخلق نوعًا من الإرباك في الداخل والخارج والذي قد يعد نوعًا من أشد أنواع الخطر على مستوى الرسالات الإلهية التي تتمثل في حركة الأنبياء والمرسلين بامتدادها الزماني والمكاني، هو بروز ظاهرة الغلو، كونه يعمل على تحريف المفاهيم المرتبطة بأهم مدمك من مدامك الدين ألا وهو العقيدة، بل يتجاوز ذلك ليصل حتى للجانب التشريعي.

ولعلنا نلمسُ ذلك من خلال ما نجده من ظواهر ليست من الدين في شيء، وأبرزها ظاهرة العنف الذي خلق لنا فقه الإقصاء والتكفير، فيكون الإنسان والدين ضحية ذلك، ويكون المتدين ذو عقل تكفيري بامتياز، ولا يمتلك فقه العلاقة مع الآخر المختلف في الدين والمذهب.

والكتاب الذي بين أيدينا يتناول ظاهرة الغلو بعمق، بل يدكُّ حصون الغلو فيجعلها ركامًا، فقد استطاع المصنّف أن يخرج من دائرة المذهبية ويقفُ على التل وينظر بعين الموضوعية التي تلاحق الحقيقة، فنجده يبين ظاهرة الغلو من خلال المعالم والحدود، ويحاول أن يعطي معيارًا واضحًا نستطيعُ من خلاله أن نميّز بين الغلو وغيره، وكذلك لم يكتفِ بالسرد النظري بل حاول أن يعطي مصادِيقًا للغلو، وكذلك دوافع الغلو وأسبابه.

وفي هذه المعالجة أرادَ المصنّف أن يضيّق من الدائرة ويحاول أن يعالج هذه الظاهرة التي استهدفت مدرسة أهل البيت من جهة وأئمة أهل البيت من جهة أخرى، فنحن أمام تراث إسلامي سني وشيعي يضج بالغلو والخرافة من خلال عمليات الدس والكذب والمؤامرات في امتداده الزمني منذ صدر الإسلام ولعله إلى يومنا هذا، خصوصًا مع وجود موسوعات حديثية متأخرة لا تراعي معايير علم الحديث والرجال، بل همُّ أصحابها اكتظاظ ما يُكتب بأكبر قدر من الروايات والأخبار فحسب، فهم لا يبالون بأن ينقلوا حتى من كُتُب أو من رواةٍ عرفوا بالغلوّ، وهذا ما يجعل ظاهرة الغلو متجددة؛ لأن هناك من يعمل على إعادة إحيائها.

عمل المصنف في كتابه الشيعة والغلو على خمسة أبواب من حيث التقسيم لهذا الموضوع، فجعل الباب الأول كمقدمة وافية تعطيك صورة بانورامية حول تعريف ومدارس ودوافع ظاهرة الغلو، فهو يحاول أن يعطِي هذه الظاهرة امتدادًا زمنيًا ذو جذور تاريخية، فيقدّم لنا مذاهب وفِرق من عُرفوا بالغلو، وما هو موقف أهل البيت منهم، وما هو دور اليهود ومن أظهر منهم الإسلام من بروز الغلو في وسط المسلمين، وما هي منطلقات الغلو ودوافعه، وتأثر البعض بفلسفات سبقت الإسلام، ووجود مطامع ومصالح وعوامل سياسية وراء ظهور الغلو،

ويرى المصنّف أن الجهل والجمود الفكري يلعب دورًا رئيسيًا كونه أرضًا خصبة لنمو الخرافة ونشوء الأسطورة وتقديس غير المقدّس، فلعله يبدأ بسيطًا ساذجًا ولكنه قابل للتجذّر ليصبح جزءًا من الهوية.

سيصدر قريباً كتاب.. الذريعة لإصلاح واقع الشيعة / للكاتب عزالدين محمد البغدادي

ويعرضُ المصنّف موقف أهل البيت عليهم السلام من الغلاة، ويبيّن الدور الاستباقي للنبي صلى الله عليه وآله في تحذيره من ظهور الغلو في الأمة، ومواجهة علي للغلاة بعد وفاة رسول الله، وكذلك دور علماء الشيعة في مواجهة الغلو، فهناك جملة من الروايات التي تشيرُ إلى أن الغلو مخلوق متطفّل في جسد الإسلام، والإسلام منه براء، ويبيّن المصنف حكم الغلاة عند فقهاء مدرسة أهل البيت عليهم السلام.

وفي الباب الثاني يتعرّض المصنف للتراث الذي وردنا من رواة الغلاة وكذلك المحاولات التي تهدف إلى إعادة اعتبار من عرف بالغلو ورواياتهم، فيبدأ المصنّف بنقاش ذو دخالة بمدى إمكانية الأخذ بروايات بعضهم أو لا؟

ولعلّ هذا الجدل الحاصل عند علماء الرجال قد برز أكثر ما برز حول بني فضال كونهم من الفطحية على سبيل المثال، ويعددُ المصنف الرواة الغلاة الذين عرفوا بالكذب وتسرّب رواياتهم حتى في الكتب الأربعة، ويرى المصنف أن الذين يحاولون تصحيح روايات الغلاة، سبّبه أنها تتسمُ بأخبار الفضائل والأسرار، وهذا ما يستهوي الكثير ممن يريد إضفاء شيء من القدسية – المزيفة – لأهل البيت عليهم السلام، فالمصنّف يرى أن هؤلاء قد استندوا على ركائز واهية لا تغني ولا تسمن من جوع، وطرح نموذجًا من هؤلاء وهو الشيخ محمد سند الذي لديه كتاب تحت عنوان “الغلو والفرق الباطنية”.

وأما في الباب الثالث فنجدُ المصنّف قد اعتبر أن الغلاة لهم الدور الأساس في تحريف السنة، وتأويل النص الديني بما يسهم في تفريغها من مضمونها الحقيقي، فهذا النوع من العبث قد دفع ضريبته الإسلام بشكل كبير، فالفِرق الغالية كان لها دور ممنهج في هذا المقام، فما أعظمها من مصيبة حتى غدت منابرنا صدى لهؤلاء دون أن نشعرَ، كون أن الكثير ممن يرتقِيها ليس من أهل التحقيق والبحث، وقليل منهم من يتعب نفسه ويتحرى عن الروايات، بل يكتفي بالنقل.

وأهل البيت عليهم السلام كان لهم الدور البارز في تنقية التراث ومواجهة ما تعرّضت له السنّة من تلاعب وتزوير، فكانوا يحذّرون الناس من الكذابين المغالين ويتبرؤون منهم، بل كانوا يطردونهم من مجالسهم، وكذلك نجدُ أصحاب الأئمة كان لهم الدور البارز في رصد حركة الغلو وغربلة التراث الروائي من الكذب، وكذلك علماء ما بعد عصر الغيبة ومدرسة قم التي عرفت بهذا الأمر.

ويرى المصنّف أن من المحاولات الخطيرة التي قام بها الغلاة، أنهم وضعوا روايات تتعلق بتأويل الآيات على لسان أئمة أهل البيت عليهم السلام، ويقدّم لنا نماذج من هذه الروايات، ويعتبر المصنّف أن هذا العبث قد استغل فكرة البطون، وأن للقرآن باطن وظاهر، وقد عالج المصنّف هذا الأمر بشكل أوسع في كتابه “أصول الاجتهاد الكلامي”.

وفي الباب الرابع عمل المصنّف على دراسة نقديّة للتراث المتصل بالغلو المتسرّب إلى المصادر الشيعية، ويعتبرُ أن هذا الباب هو الثمرة والأكثر أهمية في هذا الكتاب، ففيه يبحث في تراث الغلو المندسّ في تراث مدرسة أهل البيت عليهم السلام، وذلك من خلال ملاحقة منابع الغلو ومصادره، والكشف عن محاولة البعض إعطاء مشروعية لهذه المنابع والمصادر، خصوصًا أنها تتضمن أحاديث الكرامات والفضائل، ويعتبرُ المصنّف أنه نوع من دسّ السم في العسل.

ويرى المصنف أن الفكر الصوفي قد تعرض للغلو أيضًا، كالإيمان بالاتحاد والحلول وسقوط التكليف، وقد تورط بعضهم بوضع الروايات بدوافع الترغيب والترهيب، كما أن هناك من نسب لأهل البيت ما ليس لهم علاقة به، بل هو من نتاج الصوفية، فقد تسرّب الكثير من تراث الصوفية إلى تراث مدرسة أهل البيت عليهم السلام، كما أن المصنفَ يعتبر أن السيرة الحسينية قد تعرّضت للغلو أيضًا، مما خلّف آثارًا سلبية، مما جعل بعض العلماء -كالسيد محسن الأمين – التصدي لذلك، كما أن المصنف يرى أن قاعدة التسامح في أدلة السنن ولسان الحال وقاعدة ألزموهم بما ألزموا به أنفسهم وقاعدة قولوا فينا ما شئتم، كل ذلك حسب تعبير المصنّف شكّل مظلة لتسرّب الأخبار الموضوعة إلى فضاء التداول والاستدلال.

وأما الباب الخامس فقد عالج أثر الغلو في العقائد الإسلامية، ويعتبرُ المصنفُ أن هذا من أخطر بصمات الغلو، بدءًا من التوحيد وانتهاء بالمعاد، وطرح العديد من الأفكار التي يرى أنها من ادعاءات الغلاة، والتي عملت على خلق جدل واسع وشقاق كلامي كبير قد امتد حتى يومنا هذا، ويرى المصنف أنها تهدد الصورة النقية والعقلانية لخط أهل البيت عليهم السلام.

ويختم المصنّف الكتاب بملحق فيه نبذة مختصرة عن الفرقة الشيخية، فمن هي هذه الفرقة؟ ومن هو مؤسسها؟ ما هي أهم معتقداتهم؟ وما هو موقف أعلام الشيعة الإمامية منها؟ وما علاقة البهائية بهم؟ وما قصة الكشف لديهم؟

وأخيرًا.. إن الرحلة على متن كتاب الشيعة والغلو تعبّرُ بِكَ بحرًا كبيرًا متلاطم الأمواج، وتوسّع من مدارك فهمك وتقوي بصيرتك وتجعلك تستوعب حركة التاريخ المرتبطة بالتشيّع أكثر فأكثر، وتنقّي فكرك من تلوثات الغلو والمغالين، لتمتلك أدوات التمييز والتفريق بين التشيّع النقي من غيره، فنحن بحاجة لتنقية التراث من عبث المغالين والوضّاعين حتى نستنشق رحيق الإسلام بصورة نقية، فكل هذا التلوث قد عكّر صفو الإسلام وجعل للبعض الذريعة للمثالب عليه، وهذا من أهم ما كان يسعى إليه المغالون.

كتاب ” الشيعة والغلو ” للعلامة الدكتور الشيخ حسين الخشن، أستاذ الدراسات العليا – بحث الخارج – في الحوزة العلمية المعهد الشرعي الإسلامي في بيروت، من إصدار مؤسسة الانتشار العربي في بيروت، في طبعته الأولى 2022م، مكون من 591 صفحة.

 

الشيخ حسين الخشن

 

تقرير موجز عن لقاء حواري في المعهد الشرعي الاسلامي حول كتاب الشيعة والغلو 

بدعوة من المعهد الشرعي الدراسات الاسلاميه في الضاحية الجنوبية ببيروت أقيم لقاء حواري حول كتاب العلامة الدكتور الشيخ حسين الخشن الشيعة والغلو الصادر عن دار الانتشار العربي وحضر اللقاء حشد كبير من العلماء والإعلاميين والشخصيات السياسية والأكاديمية والدبلوماسية وقدم للقاء واداره منسق مجموعة حل النزاعات العميد الدكتور توفيق سليم وشارك فيه الدكتور الشيخ محمد شقير والدكتور وائل نجم .

بداية أشار الدكتور سليم إلى أهمية البحث والحوار حول موضوع الغلو في الاسلام والأديان كلها وعرض لبعض نماذج الغلو على مدار التاريخ واهم التجارب الفكرية والإصلاحية للرد على الغلو وأشاد بدور العلامة الشيخ حسين الخشن وجهوده الإصلاحية والفكرية وقدم مجموعة ملاحظات واسئلة حول الكتاب .

ومن ثم تحدث الدكتور الشيخ محمد شقير مشيدا بدور الشيخ الخشن الفكري والإصلاحي ولكنه قدم ملاحظات واشكالات عديدة حول منهجية الكتاب وتنظيمه وإشكالية إثارة موضوع الغلو واحتمال الاستفادة منه لتشويه صورة الإسلام والتشيع ، لكنه اعتبر أن الكتاب قدم مقاربة مهمة تفتح الباب للنقاش حول هذا الموضوع من منظور علمي واجتماعي مؤكدا أن الغلو ليس من اصل التشيع لكن هناك من يعمل من أجل تصوير الأمر بأنه من اصل المذهب .

من جهته تحدث الدكتور وائل نجم حول أهمية إثارة هذا الموضوع لان الغلو يؤدي للتطرف والتكفير والقتل وان هناك ضرورة لمواجهة كل أشكال الغلو انطلاقا من مقاصد الشريعة الاسلامية والتي تدعو لإعمار الكون ونشر العدل وان نكون أحرارا وعبادا لله تعالى داعيا لاعتماد التوازن في مقاربة الأفكار .

وبعد ذلك قدمت ملاحظات وردود واسئلة حول الكتاب والهدف من إثارة هذا الموضوع في هذه المرحلة.
وفي الختام رد سماحة العلامة الدكتور الشيخ حسين الخشن على الملاحظات التي قدمت شاكرا المشاركين على ما قدموه من أفكار وملاحظات على الكتاب مؤكدا أهمية بحث هذا الموضوع اليوم لأنه حقيقي ومن الضروري الرد على المغالين لأنهم يشوهون صورة الإسلام والتشيع ورد على كل الأسئلة والاشكالات التي طرحت داعيا للإستمرار في الحوار والنقاش حول هذه القضايا المهمة من أجل الدين الصحيح في العالم وتصحيح صورة التشيع في العالم . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign