خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / خاص بالموقع / 1 خبر / الشيخ الصفار يشيد بدعوة شيخ الأزهر للحوار بين السنة والشيعة
الشيخ الصفار

الشيخ الصفار يشيد بدعوة شيخ الأزهر للحوار بين السنة والشيعة

الاجتهاد: أشاد سماحة الشيخ حسن الصفار بالدعوة التي أطلقها الاسبوع الماضي شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب للحوار بين ضفتي الإسلام السنة والشيعة.

وأبان أنه يأمل أن تشق هذه الدعوة طريقها للتنفيذ والتطبيق وأن يتجاوب المسلمون معها بمختلف مذاهبهم.

جاء ذلك خلال خطبة الجمعة 17 ربيع الثاني 1444هـ الموافق 11 نوفمبر 2022م بمسجد الرسالة بمدينة القطيف شرقي السعودية بعنوان: القبلة عنوان وحدة الأمة.

وقال سماحته الشيخ الصفار: ينبغي أن يكون الحوار من أجل تجاوز النزاعات والاختلافات.

وتابع: نحن لا نريد حوارًا يعمق الاختلافات.

وأضاف: هناك خصوصيات لاتباع كل مذهب، ولهم الحرية في معتقداتهم وعباداتهم وشعائرهم.

وبيّن أن الحوار لا يستهدف تغيير شيء في هذه المذاهب.

وتابع: لا نتحاور حتى يغير أهل السنة أو الشيعة شيئًا من معتقداتهم أو شعائرهم، فكل إنسان له قناعاته يتعبد لربه بما يدين الله تعالى به.

وأضاف: إننا نتحاور لكي نؤكد على المشتركات، ولنتجاوز السلبيات، ونرسم طريق الاحترام المتبادل فيما بيننا، ولنتعاون في مواجهة التحديات التي تحيط بنا من كل جهة.

ومضى يقول: كل جهة تحترم الأخرى، وتعترف بحقوقها، فهم أمة واحدة يؤمنون برب واحد، ولهم كتاب واحد، ويتجهون إلى قبلة واحدة، ويواجهون تحديات مشتركة.

وأشار إلى ما عانته الأمة “خاصة في هذه العقود الأخيرة من فتن الانقسام والاحتراب بمختلف العناوين”.

وتابع: إن أقسى هذه المحن ما كان بالعناوين الدينية المذهبية، مما أدى إلى سفك الدماء وانتهاك الحرمات، وتخريب الأوطان، وهدر الإمكانات.

واستدرك: لكنّ علينا أن نتحمّل مسؤولية التأكيد على وحدة الأمة، وبث الوعي الوحدوي، وثقافة التسامح، في صفوف أبناء الأمة، وأن نراهن على الجيل الجديد الذي يتطلع إلى غدٍ مشرق، ويسعى إلى الانعتاق من أسر الماضي، والخروج من كهوف التاريخ.

ولفت إلى أن وجود فئات متطرفة من السنة والشيعة، تصرّ على إثارة الخلافات والفتن سيبقى ويستمر، مؤكدًا أن من الطبيعي أن يشجع أعداء الدين والأمة هذه التوجهات المتطرفة.

وأشاد سماحته بإعلان عدد من علماء الشيعة الترحيب بدعوة شيخ الأزهر، مشددًا على أنه متفاءل بتجاوز الأمة لهذه المحن القاسية، واستجابة مجتمعاتها لصوت الدين والعقل.

وأبان أن اتجاه المسلمين بجميع مذاهبهم لاستقبال الكعبة المشرفة، يجب أن يكون عنوانًا لوحدتهم، ومحفزًا على تحقيق هذه الوحدة بالتأكيد على ما يجمعهم من أمر دينهم، ومصالح دنياهم.

مستشهدًا بما ورد عن رسول الله أنه قال: «مَن صَلَّى صَلَاتَنَا واسْتَقْبَلَ قِبْلَتَنَا، وأَكَلَ ذَبِيحَتَنَا فَذلكَ المُسْلِمُ الذي له ذِمَّةُ اللَّهِ وذِمَّةُ رَسولِهِ، فلا تُخْفِرُوا اللَّهَ في ذِمَّتِهِ».

وقال: من هنا جاء مصطلح أهل القبلة في النصوص الإسلامية، وعند فقهاء المسلمين، فاستقبال الكعبة هو عنوان الانتساب للإسلام والانتماء للأمة الإسلامية.

وأفاد أن الله سبحانه وتعالى فرض التوجه حال الصلاة الواجبة إلى جهة معينة وهي الكعبة لأنها أقدس مكان وبقعة عند الله، ولأنه أرادها رمزًا وعنوانًا لاستقلالية هذه الأمة ووحدتها.

 

للمشاهدة:

https://www.youtube.com/watch?v=n_eiNVGT6SA

 

شيخ الأزهر يوجه نداءً لعقد حوار مع علماء المسلمين الشيعة

المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية يشيد بدعوة الأزهر إلى الحوار

 

هيئة علماء بيروت تشيد بدعوة شيخ الأزهر إلى الحوار

الخطيب رحّب بدعوة شيخ الأزهر لعقد حوار يضم الطوائف الإسلامية كلها

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign