خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / خاص بالموقع / 2 تقرير خبري / بعد مرور أكثر من أربعة عقود.. افتتاح مكتبة ومرقد العلّامة الشيخ آغا بزرك الطهراني في النجف
الشيخ-آغا-بزرك-الطهراني

بعد مرور أكثر من أربعة عقود.. افتتاح مكتبة ومرقد العلّامة الشيخ آغا بزرك الطهراني في النجف

الاجتهاد: افتتحت العتبةُ العبّاسية المقدّسة بناءً على توجيهات متولّيها الشرعيّ سماحة السيّد أحمد الصافي (دام عزّه)، عصر يوم الأربعاء (5 شعبان) مكتبةَ ومرقدَ العلّامة آية الله الشيخ آغا بزرك الطهراني(قدّس سرّه) العامّة في محافظة النجف الأشرف، بعد مرور أكثر من أربعة عقودٍ على قفلها بصورةٍ دائميّة أو متواصلة.

كان ذلك بعد إعادة تأهيلها من قِبل ملاكات قسم الصيانة والإنشاءات الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة عمرانيّاً، بدءاً من المرقد وختاماً بالبناية بأكملها، وجعلها تحفةً عمرانيّة تتلاءم ومكانتها القيّمة والعلميّة لها ولصاحبها، إضافةً إلى (فهرسة – تصنيف – ترفيف – تصوير – ترميم) مقتنياتها من الكتب والمصادر، التي تكفّلت بها مراكز مكتبة ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة.

استُهِلَّت فعّالياتُ الافتتاح التي شهدت حضور مسؤولي العتبة المقدّسة وشخصيّاتٍ ووفودٍ مثّلت جهاتٍ عديدة، بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم، أعقبتها كلمةُ الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة ألقاها السيّد عقيل الياسري رئيسُ قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة، وبيّن من خلالها الأهمّية التاريخيّة والدينيّة لمكتبة العلّامة آية الله الشيخ آغا بزرك الطهرانيّ (قدّس سرّه) في حفظ التراث الإسلاميّ والعلميّ، وما تضمّه من مخطوطاتٍ قيّمة وكتبٍ أدبيّة ودينيّة ذات قيمةٍ كبيرة جدّاً.

وأضاف أنّ “لهذه المكتبة الأثر الكبير في دعم وخدمة المسيرة العلميّة لطلبة الحوزة في النجف الأشرف”، لافتاً إلى أنّ “الشيخ الفقيد قد وضَعَ هذه المكتبة في خدمة طلّاب العلم في النجف الأشرف منذ البذرة الأولى لتأسيسها عام 1354 هجريّة، وبذلك يكون عمر هذه المكتبة تسعة عقودٍ من الزمن”.

وأكّد الياسري أنّ “مكتبة العلّامة الطهرانيّ هي ملجأ العلماء وملاذ الفضلاء، يرتادها طلبةُ العلوم الدينيّة وأساتذتهم من العراق والبلدان الإسلاميّة، إضافةً إلى فضلاء الحوزة العلميّة في النجف الأشرف”، مشيراً إلى أنّ “المكتبة تحتوي على أكثر من خمسة آلاف مطبوع إضافةً إلى الكثير من المخطوطات النفيسة التي لا تُقدَّر بثمن”.

من جانبه قال مديرُ المكتبة الشيخ منتظر لطيف الأسدي، إنّ: “مكتبة العلّامة آية الله الشيخ آغا بزرك الطهرانيّ كانت وستبقى منارةً للعلم والعلماء، إذ تعتبر هذه المكتبة ذات أهمّيةٍ كُبرى وصرحاً ثقافيّاً، حيث أنّها من أقدم المكتبات في القرن الأخير في محافظة النجف الأشرف، إضافةً إلى احتوائها على العديد من المصادر الأوّلية القيّمة والموسوعات والمؤلَّفات النوعيّة، فضلاً عن كونها كانت قبلةً للباحثين والمستشرقين وأساتذة الجامعات من مختلف دول العالم العربيّة والغربيّة”.

واختُتِمت فعّاليةُ الافتتاح بفقرةٍ شِعريّةٍ قدّمها الشاعر الدكتور مضر الحِلّي من مركز تراث الحلّة، ليأتي بعدها قصُّ شريط المكتبة وإعادة افتتاحها من خلال جولةٍ في أروقتها والتمعّن بتفاصيلها القيّمة.

المصدر: شبكة الكفيل

سيرة الآغا بزرك الطهراني قدس سره

هو محمد محسن بن علي المنزوي الطهراني، المشهور بـآغا بزرك الطهراني (1293 ــ 1389 هـ) فقيه ومؤرخ إمامي. له مؤلفات عدة أهمها كتاب الذريعة إلى تصانيف الشيعة، وهو موسوعة في مؤلفات وآثار الشيعة وكتاب “طبقات أعلام الشيعة” الذي يعنى بترجمة العلماء ورجال الشيعة وآثارهم، من القرن الرابع حتى الرابع عشر الهجري.

الولادة
ولد آغا بزرك في 11 ربيع الأول[1] سنة 1293 هـ في طهران.[2][ملاحظة 1] كان والده من أخيار التجار في مدينة طهران.[3] وجده الأكبر، الحاج محسن كان تاجرا أيضا وقام بإنشاء أول مطبعة في إيران[4] بمؤازرة منوجهر خان معتمد الدولة الغرجي. تزّوج آغا بزرك مرتين وأنجب خسمة بنين وأربع بنات.[5]

الجانب العلمي
بدأ آغا بزرك الطهراني المرحلة الأولى (المقدمات) من دراسته في إيران في مدرسة دنكي[6] واستمر بالدراسة في مدرسة بامنار ثم مدرسة فخرية (مروي).[7] وتتلمذ في الأدب لدى الشيخ محمد حسن أو محمد حسين الخراساني[ملاحظة 2] [8] والشيخ محمد باقر معز الدولة[9] وفي المنطق حضر عند الميرزا محمود القمي،[10] وتعلم أصول الفقه عند السيد عبد الكريم اللاهيجي والسيد محمد تقي التنكابني والشيخ محمد تقي النهاوندي كما درس الرياضيات عند الشيخ علي النوري الإيلكاني،[11] وقام بالبحث في تاريخ الأدب ورجال الحديث.

هجرته إلى النجف

وذهب إلى النجف سنة 1315 هـ بغية طلب العلم[12] ودرس حتى سنة 1329 هـ[13] لدى الميرزا حسين النوري،[14] والشيخ محمد طه نجف،[15] والسيد مرتضى الكشميري،[16] والميرزا حسين الخليلي،[17] والشيخ محمد كاظم الخراساني،[18] والسيد احمد الحائري الطهراني، والميرزا محمد علي الجهاردهي،[19] والسيد محمد كاظم اليزدي[20] وشيخ الشريعة الإصفهاني.[21]

في سامراء والكاظمين

وفي سنة 1329 هـ ذهب آغا بزرك إلى سامراء وحضر في درس محمد تقي الشيرازي (ت 1338 هـ) المعروف بالميرزا الشيرازي،[22] وفي 25 ذي القعدة من تلك السنة بدأ بتأليف كتابه الذريعة إلى تصانيف الشيعة،[23] وفي أواخر سنة 1335 هـ ذهب إلى الكاظمية وأقام هناك بمدة سنتين، ثم رجع إلى سامراء وبقي هناك حتى سنة 1355 هـ.، وخلال هذه الفترة كان يتردد بين بعض المدن العراقية للبحث عن تصانيف الشيعة الموجودة في المكتبات العامة والشخصية.[24]

العودة إلى النجف

وفي سنة 1355 هـ إثر مقتل الشيخ هادي الطهراني من أقرب أصدقائه على يد من يعادي الشيعة خصوصا الشيعة الإيرانيين خرج من سامراء وأقام في النجف،[25] وطبع ثلاثة مجلدات من كتابه هناك، إلا أنه بسبب اندلاع الحرب العالمية وغلاء الطباعة بعث بولده «علي نقي» إلى إيران ليقوم هناك بطباعة سائر المجلدات.[26]

الإجازات
منح الكثير من محدثي المذاهب الإسلامية آغا بزرك الطهراني إجازة نقل الرواية، منهم:

الميرزا حسين النوري[27] السيد محمد علي الشاه عبد العظيمي[28] الشيخ علي الخاقاني[29] الشيخ محمد صالح آل طعان البحراني[30] الشيخ موسى الكرمانشاهي[31] السيد أبو تراب الخوانساري[32] الشيخ علي كاشف الغطاء[33] السيد حسن الصدر[34] الشيخ محمد علي الأزهري المالكي[35] (رئيس مدرسي مسجد الحرام)[36] الشيخ عبد الوهاب الشافعي[37] (إمام جماعة مسجد الحرام)
الشيخ إبراهيم بن أحمد الأحمدي (من فقهاء المدينة)[38] الشيخ عبد القادر الطرابلسي[39] (مدرس الحرم الشريف)
الشيخ عبد الرحمن عليش الحنفي[40] (مدرس الأزهر)[41]

وهناك من أعطاهم آغا بزرك إجازة رواية الحديث، منهم:

حسين البروجردي[42] السيد عبد الحسين شرف الدين العاملي[43] الشيخ عبد الحسين الأميني[44] السيد عبد الهادي الشيرازي[45] الشيخ محمد رضا آل ياسين[46] الشيخ محمد حسن المظفر[47] السيد هبة الدين الشهرستاني[48] ميرزا محمد علي الأردوباري[49] السيد محمد حسين الطباطبايي[50] السيد محمد صادق بحر العلوم[51] السيد شهاب الدين المرعشي النجفي[52]

صورة-آغا-بزرك-موجودة-في-كتابه-طبقات-أعلام-الشيعة
صورة-آغا-بزرك-موجودة-في-كتابه-طبقات-أعلام-الشيعة

المؤلفات
أهم مؤلفاته ما يلي:

الذريعة إلى تصانيف الشيعة: في 26 مجلد طبع في النجف وبيروت[53] طبقات أعلام الشيعة[54] يتكون من الأقسام التالية:
نوابغ الرواة في رابعة المآت[55] إزاحة الحلك الدامس بالشموس المضيئة في القرن الخامس[56] الثقاة العيون في سادس القرون[57] الأنوار الساطعة في المائة السابعة[58] الحقائق الراهنة في تراجم أعيان المائة الثامنة[59] الضياء اللامع في عباقرة القرن التاسع[60] إحياء الداثر في مآثر أهل القرن العاشر[61] روضة الناضرة في تراجم علماء المائة الحادية عشرة[62] الكواكب المنتشرة في القرن الثاني بعد العشرة[63] الكرام البررة في القرن الثالث بعد العشرة[64] نقباء البشر في القرن الرابع عشر[65] مصفى المقال في مصنفي علم الرجال[66] المشيخة[67] هدية الرازي إلى المجدد الشيرازي[68] النقد اللطيف في نفي التحريف عن القرآن الشريف[69]

توضيح الرشاد في تاريخ حصر الإجتهاد[70] تنفيذ قول العوام بقدم الكلام[71] ذيل المشيخة[72] ضياء المفازات في طريق مشايخ الإجازات[73] حياة الشيخ الطوسي[74] مستدرك كشف الظنون[75]

مضجع الشيخ أغا بزرك الطهراني
مضجع الشيخ أغا بزرك الطهراني

وفاته
توفي الشيخ آغا بزرك الطهراني يوم 13 ذي الحجة سنة 1389 هـ[76] في النجف الأشرف[77] بعد صراعه مع المرض طويلا، وقد أوصى بأن يدفن في مكتبته التي جعلها وقفا يستفيد منها طلاب العلم والعلماء.[78] 

 

الهوامش

  1. الحسيني، فهرس التراث، ج 2، ص 487؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  2. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 55؛ السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507.
  3. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 55.
  4. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  5. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  6. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  7. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  8. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  9. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  10. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  11. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  12. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  13. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط 3 لدار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  14. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  15. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  16. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  17. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  18. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  19. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  20. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  21. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  22. آغا‌بزرك الطهراني، «زندگي‌نامه خود نوشت آقا بزرگ»، ص 46.
  23. آغا‌ بزرك الطهراني، الذريعة، ج 10، ص 26
  24. آغا‌ بزرك الطهراني، الذريعة، ج 10، ص 26
  25. المنزوي، «الذريعه و آقا بزرگ تهراني»، ص 118
  26. آغا‌ بزرك الطهراني، الذريعة، ج 10، ص 27؛ المنزوي، «الذريعه و آقا بزرگ تهراني»، ص 118
  27. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  28. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  29. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  30. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  31. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  32. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13؛ السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  33. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  34. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13؛ السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  35. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  36. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  37. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  38. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  39. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  40. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  41. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  42. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  43. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  44. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  45. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  46. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  47. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  48. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  49. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  50. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  51. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  52. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  53. الطهراني توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد ج 1 ص 60
  54. الطهراني توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد ج 1 ص 61
  55. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 11
  56. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 11
  57. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 11
  58. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 11
  59. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  60. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  61. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  62. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  63. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  64. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  65. الطهراني الذريعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  66. الطهراني توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد ج 1 ص 62؛ الطهراني الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  67. الحسيني فهرس التراث ج 2 ص 488
  68. الطهراني توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد ج 1 ص 62؛ الطهراني الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  69. الطهراني توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد ج 1 ص 63؛ الطهراني الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 13
  70. الطهراني توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد ج 1 ص 63
  71. الطهراني توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد ج 1 ص 63
  72. بوسنينة موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين ج 1 ص 64
  73. الطهراني الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء) مقدمة ص 12
  74. بوسنينة موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين ج 1 ص 64
  75. بوسنينة موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين ج 1 ص 64
  76. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 64؛ السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 509.
  77. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 509.
  78. الحسيني، فهرس التراث، ج 2، ص 489؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
 

الملاحظات

  1. ورد في كتاب الذريعة أن والده كان أحد الروحانيين، أي من رجال الدين.(الطهراني، الذريعة -ط 2 لدار الأضواء، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3).
  2. ورد في كتاب موسوعة أعلام العلماء “محمد حسن” وفي كتاب الذريعة “محمد حسين”.

المصادر والمراجع

  • البجنوردي، محمد كاظم، دائرة المعارف بزرك إسلامي، طهران – إيران، الناشر: مركز دائرة المعارف بزرك إسلامي، 1367 ش.
  • بوسنينة، منجي، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، بيروت – لبنان، الناشر: دار الجيل، د.ت.
  • الحسيني، محمد حسين، فهرس التراث، قم – إيران، الناشر: دليل ما، 1422 هـ.
  • السبحاني، جعفر، موسوعة طبقات الفقهاء، قم – إيران، الناشر: مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام، 1418 هـ.
  • الطهراني، آغا بزرك، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، المحقق: محمد علي الأنصاري، قم – إيران، الناشر: مطبعة الخيام، 1401 هـ.
  • الطهراني، آغا بزرك، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، د.م، الناشر: دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ.
  • الطهراني، آغا بزرك، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت – لبنان، الناشر: دار الأضواء، ط 2، د.ت.
  • المنزوي، علي نقي، الذریعه و آقا بزرگ تهرانی، في مجلة «كتاب ماه كلیات»، رقم 69، 1382 هـ ش.

المصدر: ويكي شيعة

تعليق واحد

  1. انعام محمد جواد

    احد ابرز تلاميذه الذي لازمه مايقارب 20 سنة ومنحه اجازة الحديث عنه السيد محمد حسن الطالقاني لم يذكر ضمن من منحهم لرواية عنه .. احسنتم النشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign