خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / موقع الاجتهاد و جميع المواضيع / جميع الأبحاث والأحداث / حوارات ومذکّرات / 5 مذكرة / اختلاف الأقوال فی مسألة مجیء أهل البیت(ع) إلى کربلاء فی یوم الأربعین
یوم الأربعین

اختلاف الأقوال فی مسألة مجیء أهل البیت(ع) إلى کربلاء فی یوم الأربعین

الاجتهاد: ثمّة خلاف فی مسألة ورود قافلة الأسرى من الشام إلى کربلاء فی یوم الأربعین، یقول المرحوم السید ابن طاووس فی کتابه: ثم أمر ـ یزید ـ بردّ الأسارى وسبایا الحسین إلى أوطانهم بمدینة الرسول الأکرم(صلى الله علیه وآله)، وأمّا رأس الحسین(علیه السلام)، فروی أنّه اُعید فدفن فی کربلاء مع جسده الشریف صلوات الله سلامه علیه. کان عمل الطائفة على هذا المعنى المشار إلیه.

قال الراوی، ولما رجع نساء الحسین(علیه السلام) وعیاله من الشام وبلغوا إلى العراق قالوا للدلیل: مرّ بنا على طریق کربلاء.

فوصلوا إلى موضع المصرع فوجدوا جابر بن عبدالله الأنصاری (رحمه الله) وجماعة من بنی هاشم رجالاً من آل الرسول(صلى الله علیه وآله) قد وردوا لزیارة قبر الحسین(علیه السلام) فوافوا فی وقت واحد، وتلاقوا بالبکاء والحزن واللطم وأقاموا المآتم المقرحة للأکباد، واجتمعت إلیهم نساء ذلک السواد، وأقاموا على ذلک أیّاماً(1).

ومن جهة أخرى نعلم أن جابر بن عبدالله الأنصاری جاء لزیارة الإمام الحسین(علیه السلام)یوم الأربعین(2) والتقى بالإمام زین العابدین وأهل بیته(علیهم السلام)وبالتالی فإنّ أهل البیت قد حضروا فی کربلاء یوم الأربعین.

ولکن مسألة ورود أهل البیت(علیهم السلام) إلى کربلاء یوم الأربعین تعرضت للإشکال من جهتین:

الاُولى: هناک أقوال مخالفة لهذا القول فی المصادر التاریخیة،

والأخرى: إنّ بعد المسافة یمنع من تحقق هذا الأمر، وهنا نسعى لبحث هذه المسألة ودراستها،

وفی البدایة نستعرض الأقوال الموجودة فی هذه المسألة:

القول الأول: إنّ أهل البیت(علیهم السلام) جاءوا إلى کربلاء فی سنة 61 فی یوم 20 من شهر صفر وهذا الرأی هو مختار السید ابن طاووس فی اللهوف وابن نما أیضاً(3).

وفی کتاب «نفس المهموم» ینقل الشیخ عباس القمی عن قول «تاریخ حبیب السّیر» أن یزید سلّم رؤوس الشهداء إلى علیّ بن الحسین(علیه السلام) وجاء بها الإمام یوم 20 من صفر إلى کربلاء وألحقها بالأبدان وعاد إلى المدینة(4)، وفی «مقتل الحسین للمقرّم» أورد هذا الکلام عن أبی ریحان البیرونی فی «الآثار الباقیة»(5).

وطبقاً لهذا الکلام یمکن القول أنّ أهل البیت(علیهم السلام) جاؤوا مع الإمام زین العابدین(علیه السلام)فی یوم الأربعین إلى کربلاء، وهذا یقوّی رأی السید ابن طاووس.

القول الثانی: هو ما ذهب إلى الشیخ المفید الذی قال: «وفی الیوم العشرین من شهر صفر کان رجوع حرم الحسین(علیه السلام) من الشام إلى المدینة وهو الیوم الذی ورد فیه جابر بن عبدالله الأنصاری صاحب رسول الله(صلى الله علیه وآله) من المدینة لزیارة أبی عبدالله الحسین(علیه السلام) فکان أول من زاره من الناس»(6).

ویصرّح الشیخ الطوسی فی «مصباح المتهجّد» أیضاً: «وفی الیوم العشرین منه (شهر صفر) کان رجوع حرم أبی عبدالله الحسین بن علی بن أبی طالب من الشام إلى المدینة»(7).

القول الثالث: ما أورده السید ابن طاووس فی کتابه «الإقبال» حیث یستبعد مجیء سبایا الحسین إلى کربلاء یوم الأربعین، ویرى أیضاً ورودهم فی هذا الیوم إلى المدینة(8)، والعلاّمة المجلسی یستبعد کلا هذین القولین أیضاً(9)، وفی الواقع أنّ السید ابن طاووس کتب کتابه «الإقبال» بعد کتاب «اللهوف» وبذلک ردّ على قوله الأول، رغم أنّه یقول: من الممکن ذهابهم إلى کربلاء ولکن لیس فی یوم 20 من صفر(10).

القول الرابع والخامس: إنّ السبایا عندما تحرّکوا من الکوفة إلى الشام، جاءوا إلى کربلاء، أو أنّهم بعد مراجعتهم من الشام إلى المدینة(11)، جاءوا إلى کربلاء فی وقت آخر، وقد نسب هذین القولین الشیخ عباس القمی فی «منتهى الآمال» إلى بعض العلماء، ولکنّه ضعّف هذین القولین لأنّهما لم یردا فی المصادر التاریخیة.

القول السادس: إنّ سبایا آل محمّد(صلى الله علیه وآله) جاءوا إلى کربلاء فی یوم 20 من صفر فی سنة 62 من الهجرة، أی بعد سنة من واقعة کربلاء، وهذا هو قول فرهاد المیرزا فی کتابه «القمقام الزخّار»(12).

وطبقاً لما ذکر آنفاً، فإنّ «السید ابن طاووس» فی «اللهوف» و«ابن نما» فی «مثیر الأحزان» و«الشیخ بهائی» فی «توضیح المقاصد» یعتقدون أنّ أهل البیت(علیهم السلام)جاءوا إلى کربلاء یوم الأربعین الأوّل أی سنة 61 من الهجرة، لأنّهم قالوا: إنّ قافلة السبایا عند رجوعهم من الشام طلبوا من الحادی أن یمرّ بهم على کربلاء، ولکن کثیراً من المؤرّخین المحقّقین لم یقبلوا بهذا القول، وقد نقلوا أقوالاً مختلفة فی هذه المسألة، واختلاف الأقوال هذا هو الذی أدّى إلى التشکیک فی الواقعة.

 

الهوامش

1. الملهوف (اللهوف)، ص 225.
2 . صرّح الشیخ طوسی فی «مصباح المتهجد»، ص 548; والشیخ المفید فی «مسارّ الشیعة»، ص 46، بهذا المطلب (کذلک انظر: منتهى الآمال، فی حیاة الإمام الحسین(علیه السلام)). 

3 . مثیر الأحزان، ص 107; ویعتقد الشیخ البهائی بمجیء أهل البیت(علیهم السلام) إلى کربلاء یوم الأربعین أیضاً والتقوا بجابر بن عبدالله الأنصاری. (توضیح المقاصد، ص 6) رغم أنّه یعتقد أنّ الیوم الأربعین هو یوم التاسع عشر من صفر، ولکن مع الالتفات إلى أنّ الإمام الحسین(علیه السلام) استشهد عصر عاشوراء، فینبغی أن یحسب الأربعین من الیوم الحادی عشر، وبهذا یکون الیوم العشرون من صفر هو یوم الأربعین. (انظر: تحقیق فی مسألة الأربعین، ص 201-202).
4. نفس المهموم، ص 269.
5. مقتل الحسین، المقرّم، ص 363.
6. مسارّ الشیعة، ص 46.
7. مصباح المتهجد، ص 548.
8 . إقبال الأعمال، ج 3، ص 100-101. یقول: لأنّ عبیدالله بن زیاد لعنه الله کتب إلى یزید یعرّفه ما جرى ویستأذنه فی حملهم ولم یحملهم حتى عاد الجواب إلیه، وهو یحتاج إلى نحو عشرین یوماً أو أکثر منها، ولأنّه کما حملهم من الشام روی أنّهم أقاموا فیها شهراً فی موضع لا یکنّهم من حرّ ولا برد، وصورة الحال یقتضی أنّهم تأخّروا أکثر من أربعین یوماً من یوم قُتل(علیه السلام) إلى أن وصلوا العراق أو المدینة.
9. زاد المعاد، ص 402.
10. الاقبال، ص 101 .
11. اختار هذ القول الرابع فی ناسخ التواریخ (ج 3، ص 176). ورجح هذا القول المرحوم الشعرانی أیضاً فی نفس المهموم (ص 270).
12. القمقام الزخّار، ص 586.

 

المصدر: موقع مكتب سماحة المرجع الديني آية الله مكارم الشيرازي

 

 

زيارة الأربعين.. استفتاءات، بحوث، تاريخ، توصيات، شبهات و ردود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign