خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / موقع الاجتهاد و جميع المواضيع / جميع الأبحاث والأحداث / حوارات ومذکّرات / 5 مذكرة / آية الله الشيخ مصطفى أشرفي الشاهرودي.. سيرة موجزة
آية-الله-الشيخ-مصطفى-أشرفي-الشاهرودي

آية الله الشيخ مصطفى أشرفي الشاهرودي.. سيرة موجزة

الاجتهاد: ولد آية الله الشيخ مصطفى أشرفي الشاهرودي في سنة 1354هـ في مدينة مشهد المقدسة، والده المعظّم أحد كبار تلامذة المحقق النائيني قدس سره وهو آية الله العظمى الشيخ محمد علي أشرفي الشاهرودي المعروف بـ آغا برزك الشاهرودي (ت 1394هـ)،

وانتقل آية الله الشيخ مصطفى أشرفي الشاهرودي في صغر سنه مع والده إلى مدينة شاهرود، ونشأ فيها نشأة صالحة محباً للعلم وأهله، فبدأ منذ صغر سنه بالتعلم ودرس في شاهرود مقدمات العلوم الحوزوية.

ثم انتقل إلى مشهد المقدسة سنة 1369 هـ تقريباً، وبقي فيها سبع سنوات درس فيها السطوح والسطوح العالية وشيئاً من الخارج، وقد تتلمذ على يد:
1-العلامة الأديب النيشابوري قدس سره.
2-آية الله الميرزا أحمد المدرّس اليزدي قدس سره.
3-آية الله الشيخ عبد النبي الكجوري قدس سره.
4- آية الله الميرزا جواد الطهراني قدس سره.
5-الأستاذ الشهير آية الله المعظّم الشيخ هاشم القزويني قدس سره.
ثم حضر درس خارج الفقه والأصول عند سماحة آية الله العظمى المحقق الأصولي السيد محمد هادي الميلاني قدس سره مدةً من الزمن.

ثم وفي عام 1376هـ هاجر آية الله الشيخ مصطفى أشرفي الشاهرودي إلى النجف الأشرف وبقي فيها سبعة عشر عاماً تتلمذ فيها على يد أساطين الفقه والأصول في تلك الحقبة، ومن أبرز من حضر عندهم:

1-المرجع الأعلى آية الله العظمى زعيم الحوزة العلمية المحقق السيد الخوئي قدس سره حضر عنده خارج الفقه والأصول، وقد أثنى عليه في تقريظ عندما اطلع على تقريراته لدرسه الشريف، وكان مما جاء فيه: ( فإني أشكر الله تعالى على ما أولاني من تربية نفر من ذوي الكفاءة واللياقة حتى بلغ الواحد منهم تلو الآخر درجة راقية من العلم والفضل، وممن وفقت لرعايته وحضر أبحاثي العالية في الفقه والأصول حضور تفهم وتحقيق هو قرة عيني العلامة الحجة الشيخ مصطفى الأشرفي دامت تأييداته…)

2-آية الله العظمى أستاذ الفقهاء الشيخ حسين الحلي قدس سره.
3-المرجع الكبير آية الله العظمى السيد محمود الحسيني الشاهرودي قدس سره.
4-آية الله العظمى السيد روح الله الموسوي الخميني قدس سره، حضر عنده تسع سنوات تقريباً وذلك في مبحث البيع وقسم من مبحث الخيارات.

ومما يجدر ذكره أن آية الله الشيخ مصطفى أشرفي الشاهرودي نال على إجازة اجتهاد من أستاذه السيد الشاهرودي وكذا من آية الله العظمى السيد حسن البجنوردي وقد وقّع عليها السيد البجنوردي قائلاً: صدر من أهله وقع في محله، وأجيز أيضاً بالاجتهاد من آية الله العظمى السيد عبد الله الشيرازي وآية الله العظمى السيد عبد الأعلى السبزواري.

وفي ظل إقامته في النجف الأشرف كان مستمراً بالمباحثة مع أقرانه، مشتغلاً بالتدريس، إلى أن رجع إلى وطنه شاهرود سنة 1394هـ تقريباً، وبقي فيها عشر سنوات ثم انتقل إلى مدينة مشهد المقدسة، ولا زال فيها إلى يومنا هذا مستمراً بتدريس خارج الفقه والأصول في مدرسة السيد الخوئي العلمية ويحضر درسه جماعة من الأفاضل، وقد شرع في عام 1434هـ في دورته الأصولية الرابعة، والتي خصّها بالمباحث الفاعلة والتطبيقية في علم الفقه دون ما كانت لها فائدة علمية فقط أو كانت قليلة الفائدة من الناحية العملية، كما أن له إلى جانب بحثه الفقهي العام بحثاً خاصاً بالمسائل المستحدثة.

آية-الله-الشيخ-مصطفى-أشرفي-الشاهرودي
آية-الله-الشيخ-مصطفى-أشرفي-الشاهرودي مع آية الله صافي الكلبايكاني ” ره”

 

آية-الله-الشيخ-مصطفى-أشرفي-الشاهرودي مع والده الشيخ آغا برزك الشاهرودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign