الرئيسية / الضبط / 22 تقرير خبري خاص / فعاليات اليوم الأول من المؤتمر العالمي للمجتمعات المسلمة؛ الفرص والتحديات في أبوظبي
المجتمعات-المسلمة-الفرص-والتحديات

فعاليات اليوم الأول من المؤتمر العالمي للمجتمعات المسلمة؛ الفرص والتحديات في أبوظبي

بحضور أكثر من 600 مشارك من علماء دين وباحثين وشخصيات رسمية وبمشاركة عدد من وزراء وقيادات المجتمعات المسلمة في العالم يمثلون 150 دولة بدأت بالأمس الثلاثاء في أبوظبي أعمال المؤتمر العالمي للمجتمعات المسلمة بعنوان “الفرص والتحديات” ويستمر يومين.

خاص الاجتهاد: إنطلقت فعاليات المؤتمر العالمى للمجتمعات المسلمة (الفرص والتحديات)، الثلاثاء بأبوظبى، تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح بدولة الإمارات، وذلك بمشاركة دولية وإسلامية واسعة.

وناقش المؤتمر الوجود الإسلامي في السياق العالمي والفرص والتحديات, كما ناقش الإسلام في بريطانيا والتحديات التي يواجهها المسلمون في الصين وحالة الأقليات المسلمة في أفريقيا والفرص المتاحة في الغرب وحالة المسلمين في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

واستقبلت اللجنة العلمية للمؤتمر نحو 60 بحثا محكما يتم طرحها من خلال 13 جلسة يشهدها برنامج المؤتمر على مدى يومين، وقد أعلنت اللجنة المنظمة عن المحاور المطروحة كدور المنظمات الإسلامية في تعزيز ثقافة السلام في روسيا وألبانيا ودول البلقان، كما تناقش جلسات المؤتمر وضع المجتمعات المسلمة في السياق العالمي “الفرص والتحديات”، ويتطرق المؤتمر إلى حال المسلمين في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وجنوب شرق افريقيا.

 

اهداف المؤتمر

التعاون الدولي من أجل تفعيل المواثيق الدولية خصوصاً الخاصة بالحقوق المدنية للأقليات، تحقيقاً للأمن العالمي.

تفعيل دور الديبلوماسية الدينية:
لفك النزاعات والحروب والفتن
مواجهة تيارات العنف والكراهية
الحوار بين الشعوب
تنسيق جهود الدول والمؤسسات الإسلامية وغيرها من خلال وضع استراتيجية عمل إسلامي مشترك متميز.
التأصيل الشرعي لاندماج المجتمعات المسلمة في بناء مجتمعاتها والمشاركة في نهضتها المدنية والحضارية.
تفعيل دور المجتمعات المسلمة في تجسير الهوة الثقافية بين المنظومتين الغربية والإسلامية وتحقيق الشهود الحضارى للمسلمين فى المجتمعات غير المسلمة من خلال التفاعل الإيجابى مع باقى مكونات مجتمعاتها.

إطلاق مبادرات عالمية وإقليمية لمحاربة ظاهرتي التطرّف والكراهية للآخر. وتعزيز منظومة المواطنة والاندماج الاجتماعى لدى المجتمعات المسلمة فى الدول غير المسلمة ومن أجل تحقيق هذه الأهداف،

 

محاور المؤتمر

وضعت اللجنة المنظمة للمؤتمر 5 محاور علمية،

المحور الاول: وضع المجتمعات المسلمة فى الدول غير المسلمة فى السياق العالمى: الفرص والتحديات ويعتبر هذا المحور فى غاية الأهمية وذات بعد عالمى ويأتى فى إطار المبادرات التى ترعاها الدول التى تسعى دوما لاحترام حقوق الإنسان وحقوق الأقليات وبالتالى خدمة الإنسانية عموماً.

المحور الثاني : من فقه الضرورة إلى فقه المواطنة, خطوات تأسيسية لفقه التعارف،
المحور الثالث: تنامى ظاهرتى التطرف الدينى والإسلاموفوبيا ودورهما فى تقويض استراتيجيات الاندماج المجتمعى للمجتمعات المسلمة وأثرهما على السلم المجتمعي،
المحور الرابع: دور المجتمعات المسلمة فى الدول غير الإسلامية فى تعزيز أشكال التعددية الثقافية،
المحور الخامس: النظام العالمى الجديد ومستقبل المسلمين فى ديار غير المسلمين.

كلمات المشاركين في اليوم الأول

نذكر هنا أهم كلمات المشاركين في المؤتمر في اليوم الأول، كما نأتي بصور المشاركين الذين أتوا بكلمات في هذا المؤتمر

 

الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح بدولة الإمارات:

إن المجتمعات البشرية الآن، قد أصبحت جميعها تتسم بالتنوع والتعددية في خصائص السكان الدينية والعرقية، وحتى في الخصائص الاقتصادية والاجتماعية، نحن في عالم تكتسب فيه العلاقات بين الأغلبية والأقليات في المجتمع أهمية قصوى في تشكيل معالم الحاضر والمستقبل، وأصبح التعامل مع ظاهرة التنوع والتعددية في خصائص السكان، واحدة من أهم التحديات التي تواجه البشرية في هذا العصر،

إننا نلاحظ من حولنا آثار ونتائج الفشل في التعامل مع هذه الظاهرة من نزاعات وصراعات وتهجير قسري للسكان، بل وكذلك انتشار الأفكار المتطرفة والهدامة ومحاولات فرضها على السكان بالقوة والعنف،

نرى في العالم من حولنا، مع الأسف، أن العلاقات غير السوية بين الجماعات داخل المجتمع الواحد، تمثل تهديدا خطيرا لبنيان ذلك المجتمع ولنظامه العام ولقدرته على استيعاب وتمكين جميع فئات السكان فيه، ونلاحظ من جانب آخر، أن المجتمعات الناجحة في استيعاب وتمكين جميع السكان فيها، هي بصفة عامة، مجتمعات متقدمة ينتشر فيها الأمان والسلام والانتماء والولاء والنظرة الواثقة نحو المستقبل”.

وأثار الشيخ نهيان بعض الأسئلة والاستفسارات في شأن موضوع المجتمعات المسلمة في دول العالم، منها:

كيف يمكن لنا في الدول المسلمة أن نساعد تلك الدول في جهودها من أجل أن يكون المسلمون فيها مواطنين لهم كافة حقوق المواطنة، حريصين على قيم المجتمع ومبادئه وتشريعاته؟

كيف يمكن لنا أن نعمل مع هذه الدول من أجل ترشيد سياساتها تجاه الإسلام والمسلمين، ومساعدتها في التخلص من ظواهر الخوف من الإسلام؟ كيف يمكن لنا أن نساعد في تطوير “فقه المواطنة” الذي يسعى إلى حلول وسطية للقضايا الفقهية التي تواجه المجتمعات المسلمة في العالم، بما يحافظ على هويتها ويؤكد لديها مبادىء التسامح والتعايش والانتماء والولاء للوطن؟

 

الرئيس الألباني السابق رجب ميداني

وكانت مشاركة من الرئيس الألباني السابق رجب ميداني، تناول فيها تجربة المسلمين في بلاده، لافتا إلى أن “على السياسة الجديدة في العالم أن يكون لها توجه جديد للتعامل مع التنوع في المجتمعات، وأن يكون المجتمع مشتركا ضمن هذا التنوع”، مشددا على ضرورة “إيجاد نظام تعليمي يلبي حاجات وتطلعات الأقليات في العالم”.

لابد من وجود سياسة وتوجه جديد للتنوع يضم نموذجا متعدد الثقافات

لابد للمجتمعات المسلمة أن تستوعب ثقافة الأخر وتقبله

هناك إلتزامات يجب علينا اتباعها ؛ من بينها احترام الأقليات وإيجاد قوانين تحميها بغض النظر عن دياناتها، كما علينا تبني رؤية مجتمعية متماسكة ودعم ثقافة الحوار والتواصل.

عملية الاستيعاب للمجتمعات المسلمة ستشكل مشكلة كبيرة خاصة في الغرب الأوروبي.

أكد عن وجوب تبني رؤية مجتمعية متماسكة لدعم ثقافة الحوار والتواصل.

عندما تتحدث عن الهجرة فإن المشكلة تمكن في هجرة المجتمعات المسلمة من بلد لآخر بسبب ما تواجهه من اضطهاد.

الطريقة الناجعة لاستيعاب المجتمعات المسلمة هي التكامل وقبول كل طرف ثقافة الطرف الأخر.

 

رئيس مؤتمر الأمم المتحدة لشؤون الأقليات في العالم – سويسرا طارق الكردي

أما رئيس مؤتمر الأمم المتحدة لشؤون الأقليات في العالم – سويسرا طارق الكردي، فأشار إلى أن “المجتمعات المسلمة في العديد من الدول قد أثبتت انها قوة التغيير اذا تم دمجها في المجتمع”، لافتا إلى أن “جزءا كبيرا من المسلمين في دول العالم غير المسلمة يعيشون في سلام وتناغم ومنخرطون في تلك المجتمعات، على عكس ما يصور بعض الإعلام من أن الأقليات المسلمة مهمشة اقتصاديا واجتماعيا وتمثل تهديدا، فتلك الأقليات بحاجة فقط إلى فرصة للتعبير عن ايجابيتها تجاه المجتمعات التي يعيشون فيها والتي يجب أن يحترموا معتقداتها وقانونها، وكذلك على المسؤولين في تلك الدول استيعاب تلك الأقليات”.

عندما ننظر للمجتمعات المسلمة في العالم يجب أن نأخذ بعين الأعتبار المجتمع الذي يتعايشون فيه.

هناك دعم كبير لابد أن يحدث للمجتمعات المسلمة التي همشت بسبب ديانتهم.

التأكيد أن الثقافة والفنون أسلوبان ناجعان لدمج المجتمعات المسلمة في بلدانها.

بعض وسائل الإعلام تصور المجتمعات المسلمة على أنها مهمشة اقتصاديا وتهدد المجتمع بالعنف والتطرف.

آن الآن لإشراك المجتمعات المسلمة كصناع قرار في البلدان التي تعيشون بها.

لابد من التاكد من أن المجتمعات المسلمة تتمتع بالفرص نفسها مع الأغلبية.

 

كيشو نيفانو رئيسة الحركة البوذية العالمية اليابان

رئيسة الحركة البوذية العالمية في اليابان تحدثت فيها عن هموم وتطلعات تلك الحركة:

أننا سنعمل على إيجاد آليات مشتركة لدمج المجتمعات المسلمة والحفاظ على حقوق الأقليات بشكل عام في العالم.

فخورة بأن أكون في هذا التجمع الحضاري والمستشرف لأفاق المستقبل.

صرحت كيشو نيفانو أن البوذية تعمل على تبادل الآراء مع الأديان وبالأخص دين الاسلام لأجل تنمية مجتمع أفضل ومستقبل سلمي يحضن الحضارة المتسامحة.

علينا التعايش مع بعضنا بعضا لإيجاد مجتمعات متسامحة ضمن تعددية مختلفة وثقافات متنوعة.

علينا قبول الآخر والعمل بصفة مشتركة لدعم أساليب التعاون لنشر السلام والتسامح.

 

اندرياس كريفر الأمين العام لمؤتمر السلطات المحلية والإقليمية لمجلس اوروبا

تناول كريفر كيفية تعامل تلك السلطات مع المسلمين في دول غير إسلامية وما يجب على المسلمين القيام به لإعطاء الوجه الحضاري للاسلام في ظل ظاهرة من الإسلاميين المتشددين.

التراث الثقافي والديني مهم جدا في عملية دمج المجتمعات المسلمة بأوروبا.

مؤتمر المجتمعات المسلمة يمثل حوارا عالميا، وأشكر دولة الإمارات على تنظيمه.

المجلس الأوروبي مهتم بحقوق الإنسان وعملية دمج المجتمعات المسلمة في سياق حضاري وديمقراطي.

هناك بعد مهم في كيفية التكامل والاندماج بين المجتمعات المسلمة في البلدان الأوروبية.

على السلطات المحلية والمنظمات المدنية أن تعمل معا لحماية حقوق المجتمعات المسلمة وضمان وجودها في مختلف المجالات.

علينا النظر للهوية التي تعمل على تقديم المجتمعات من خلال الدور الذي تلعبه فئة الشباب.

أكد كريفر أنه على المنظمات الحقوقية العربية والمسلمة التواصل مع البلدان الأخرى لدعم قضايا المجتمعات المسلمة.

 

الدكتور عبد الناصر أبو البصل وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الاردن

نحن أمام تغيرات كبيرة أهمها إعادة منهجية النظر للوجود الإسلامي في العالم.

عندما نتحدث عن المجتمعات المسلمة فإننا نتحدث عن الوجود.

إن المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة سيضطلع بدور كبير في دراسة سبل الارتقاء بالمجتمعات المسلمة.

جهود فقهية كبيرة بذلتها المجاميع الفقهية المختلفة لتسهيل اندماج المسلمين في مجتمعاتهم.

لابد من تغيير الاستراتيجية التي نطرح بها رؤيتنا للعالم.

في كثير من المجتمعات هناك فرص علمية وواقعية تتيح الفرصة للمجتمعات المسلمة للارتقاء.

علينا عدم تضييع الفرصة التعليمية لتطوير ما ينفع أمتنا الإسلامية.

تحدث عن أهمية التغيرات لإعادة منهجية النظر للوجود الاسلامي في العالم ودراسة سبل الارتقاء بالمجتمعات المسلمة.

 

فيرنالد دو فاريين المقرر الخاص للأمم المتحده المعني بقضايا الأقليات

التطرف أصبح يتخذ عدة أشكال في عالم اليوم.

يجب صون حقوق الإنسان للأقليات ويجب الدفاع عنها بطريقة خاصة.

خطابات الكراهية والتحريض على العنف أصبحت تتزايد بشكل مخيف في الآونة الأخيرة.

الخوف من الاسلام أو الاسلاموفوبيا يهدد الكثير من المجتمعات حول العالم.

 

الدكتور عبد الرحيم منار السليمي؛ أكاديمي من مركز الدراسات الاستراتيجية المغرب

تحدث عما ينذر بتزايد الخطر على الأقليات المسلمة في العالم.
ما أثر على وضع الأقليات الدينية في أوروبا والغرب
ما يمثله أكبر الأخطار على المجتمعات المسلمة
نظام الأمم المتحدة تجاه الأقليات الدينية
التفكير في إعادة إحياء الأمة الاسلامية

نظام الأمم المتحدة لايحمي الأقليات الدينية ومنها المسلمة بالطبع.

استيلاء منظومات تخريبية على السلطة الدينية في أوروبا وظاهرة المقاتلين والإرهابيين الأجانب أثر على وضع الأقليات الدينية في أوروبا والغرب.

نحتاج إلى التفكير حول إعادة أحياء الأمة الإسلامية برؤية تمزج بين منظوري الدين والمواطنة.

صعود اليمين المتطرف في المجتمعات الغربية وتصاعد موجات الإسلاموفوبيا ينذر بتزايد الخطر على الأقليات المسلمة في العالم.

 

الدكتور نوكس ثامس؛ مستشار خاص للأقليات الدينية في الشرق الأدنى وجنوب أسيا الولايات المتحدة الأمريكية

استهداف الأقليات الدينية أصبح ينتشر بشكل يومي فهناك دائما انتهاكات.

نعمل على حماية الأقليات الدينية داخل أمريكا وخارجها.

الدفاع عن الأقليات الدينية بما في ذلك المسلمة يعد أحد الأمور التي ينص عليها الدستور.

علينا الاستماع لشكاوى الأقليات المسلمة وإيجاد طرق لحمايتهم في بورما وغيرها من العالم.

إتاحة الحريات الدينية تمثل جزءا من استراتيجيتنا الوطنية.

علينا الدعوة لتعزيز التسامح بين الناس عبر الاستثمار في التعليم والأجيال المقبلة.

فرضنا عقوبات على ميانمار وقدمنا اكثر من 160 مليون دولار لدعم الأقليات ومنها مسلمو الصين.

 

الدكتور فيصل بن معمر الأمين العام لمركز الملك عبدالله للحوار بين أتباع الأديان النمسا

نأمل من خلال هذا التجمع الذي بادرت إليه الإمارات أن نخرج من التنظير إلى دائرة العمل الفعلي.

من الضرورة أن ننفي مصطلح الأقليات من قاموسنا ونتحدث عن المواطنة والعيش المشترك.

التطرف الذي نراه الأن قد تكون له تأثيرات مدمرة على الكثير من الجهود التي بذلت في الأعوام الماضية.

على الغرب أن يسهم في تصحيح الصورة لدى الإعلاميين والسياسيين.

نقوم ببناء الجسور بين المنظمات الدينية وصناع القرار.

عندما كنا ننادي بأن يعتبر الدين جزءا من الحل لم نجد أذانا صاغية في دوائر اتخاذ القرار الغربية.

علينا الخروج من دوائر النخب إلى العموم لتعزيز المواطنة الإيجابية والمواثيق الدولية.

يجب أن ننتقل من تبادل الاتهامات إلى تبادل المعرفة والتجارب.

 

الشيخ الدكتور شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية

فقه التعايش كرسالة هو الأساس، وحالة الاختيار لا الضرورة كانت مستقره لدى الصحابة.

يرى البعض أننا نعيش اليوم حالة فقه الضرورة لما تواجهه المجتمعات المسلمة من تهميش في المجتمعات التي يعيشون بها.

نحن أمة بناء وسلام، ونحن نبلغ رسالة رسولنا محمد ص .

فكرة التوطن كانت موجودة عند الصحابة وأخذوها عن الرسول ص .

مبدأ المواطنة أرساه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ونشره الصحابة.

 

معالي الشيخ قيس بن محمد آل شيخ مبارك
إن أفضل دليل على تسامح الدين الاسلامي وجود أقليات يهودية ومسيحية في البلدان الاسلامية وحصولهم على كامل حقوقهم.

وثيقة المدينة المنورة تم اعتمادها في الإسلام بعد القرأن الكريم.

الحرية هي اللبنة الأولى لإصلاح التفكير.

تعد الوثيقة دستورا يحكم جميع العلاقات في المدينة المنورة بمختلف أديانهم ومعتقداهم وجنسياتهم.

 

الشيخ سليم علوان: مفتي استراليا

الجهات المتطرفة تحلل أمور محرمة الاسلام بريء منها.
إن التطرف والاسلاموفوبيا ظاهرتان منتشرتان في أوروبا واستراليا.
وأكد على أهمية التعايش الحسن بين المسلمين وغير المسلمين في الغرب.

المسلمون في أستراليا يعيشون حياة كريمة، ولكن هناك جهات متطرفة تحلل أمورا محرمة والإسلام بريء منها.

 

الدكتور محمد بن صالح عميد كلية الدراسات الاسلامية بجامعو جراندا -اسبانيا

العالم يعاني من انفجار هوياتي ومشكلة في إدارة التنوع والتعدد

 

 

 

أيوب زكريا بروفيسور المعرفة للعلوم العربية  لنجو الصين

تحدث عن وضع المسلمون الصينيون في الصين
والقيود والقهر من الحكام السابقين
وما أدى إليه انعدام الحرية الدينية التي لم تدرج في الدستور الا عقب انشاء جمهورية الصين الشعبية

عدد المسلمين في الصين انخفض كثيرا في المئة عام الأخيرة.

المسلمون الصينيون يواجهون مشاكل في التعليم الديني.

القيود والقهر من الحكام السابقين أقصت المسلمين في الصين وأجبرتهم على الزواج من غير قومياتهم.

الصين شهدت سياسات التمييز الديني في عهد من و شن والحريات الدينية لم تدرج في الدستور إلا عقب إنشاء جمهورية الصين الشعبية.

بعض العلماء حاولوا نشر الإسلام في الصين عبر أدوات الثقافة الكونفوشوسية.

أزمة المسلمين الصينيين تعتبر من أخطر الأزمات السكانية في تاريخ الأسلام.

 

البارونة مانينغهام بولر؛ عضو مجلس اللوردات بريطانيا

نقوم بتمكين النساء كأمهات وإعداد الأجيال لمكافحة الإرهاب.

النساء المسلمات البريطانيات يتمتعن بالمساواة والعدل في البيت والقضاء العام.

نعمل على التمكين الاقتصادي للنساء بأن يكتسبن القدرة على اتخاذ القرار.

لدينا 1700 مسجد في بريطانيا والعديد من المؤسسات الأخرى.

نحتفل حاليا بمرور مئة عام على نضال المرأة المسلمة في بريطانيا.

أعمل بشكل أساسي في مجلس نساء المسلمين في بريطانيا على تعزيز دور المرأة المسلمة.

 

دكتور محمد غلبان؛ جامعة القاضي عياض – المغرب

تحدث عن فقه المواطنة في الغرب
وعن المفاهيم المغلوطة والمصطلحات السلبية
يجب تحصين العقول والاعتناء بدراسة المفاهيم
وأن فقه الضرورة من المصطلحات الخاطئة

فقه المواطنة المنشود في بلاد الغرب ينبغي أن يبحث عن خفايا المواطنة المتعلقة بها وليس مجرد فهم سطحي.

فقه المواطنة في بلاد الغرب يجب أن يجيب عن خفايا المجتمعات المسلمة التي تعيش في بلاد الغرب.

المفاهيم المغلوطة والمصطلحات السلبية لها قوة على العقول.

يجب تحصين العقول بمصطلحات تحمي المجتمعات المسلمة.

يجب الاعتناء بدراسة المفاهيم.

التشبث بفقه الضرورة من المصطلحات الخاطئة المنتشرة بين المجتمعات المسلمة.

 

الدكتور رضوان السيد؛ مفكر وأكاديمي في جامعة لبنان قسم الفلسفه لبنان

المتطرفون هددوا الجيل الثاني من المهاجرين في هويتهم الدينية.

نحتاج عملية تصحيح كبرى في علاقتنا بالعالم.

لا عيش لنا في العالم بدون ثقافة المواطنة.

سوء التفاهم بين المسلمين ومجتمعاتهم في بدايات الهجرة ساهم في توسيع الفجوة والانعزال.

التعارف هو فلسفة الإسلام والإنسانية.

آن الأوان أن نعمل جميعا على جلب المصالح والأمر بالمعروف.

الاسلام دين عالمي ولا يحصر جماعة في نفسها.

السياسات الانفصالية أهلكت الدين والمجتمعات الاسلامية من قبل 200 عام.

 

مدير المركز النيجيري للدراسات العربية نيجيريا: الخضر عبد الباقي

الأقلية المسلمة تعتبر الأكثر إثارة للرأي العام العالمي طوال الفترة الماضية.

مسلموا أفريقيا يعانون من أصناف مختلفة من التضييق خاصة بالنسبة لمسلمي أفريقيا جنوب الصحراء.

أي دولة تنتمي لمنظمة التعاون الاسلامي ليست دولة أقلية بل دولة إسلامية.

لايزال هناك إشكال يكتنف مفهوم تحديد الأقلية المسلمة في أفريقيا.

في جنوب إفريقيا يقل عدد المسلمين.

هنالك دول لا ينص دستورها على الاسلام دينا رسميا لكن أعداد مسلميها تفوق ال 50%
إعادة قراءتنا لمفهوم التضييق على الأقليات المسلمة وترسيخ مفهوم المواطنة.

كلما ابتعدت جنوبا في افريقيا قل عدد المسلمين.

الانتماء الديني لا يمثل سببا أساسيا للصراعات في إفريقيا جنوب الصحراء.

لابد من ترسيخ مفهوم المواطنة بأن تكون خدمات الدولة الكسلمة للجميع لأن ديننا يأمرنا بالإحسان إلى الجميع.

 

باحثة في شؤون الأقليات المسلمة في أمريكا الجنوبية  أسبانيا مليكة الكتاني
تحدثت عن القمع في البرازيل لم يؤثر على انتشار الإسلام.
جذور الإسلام في البرازيل.
تزايد دور العبادة كل يوم.
ما يتحتم على المجتمعات المسلمة.
ولن تحظى على احترام الآخرين وانت تعمل على تقليدهم.

للإسلام في البرازيل جذور قديمة جدا منذ القرن السادس عشر.

القمع الذي تعرض له المسلمون في البرازيل لم يؤثر على انتشار الإسلام في البلاد.

يتحتم على المجتمعات المسلمة الاندماج وليس الذوبان.

عدد المسلمون في البرازيل لا يتجاوز مليونا ونصف المليون ، ولكن دور العبادة تتزايد كل يوم.

لن تحظى أبدا باحترام الآخرين وأنت تعمل جاهدا على تقليدهم.

 

مفكر وأكاديمي من جامعة لوفان بلجيكا الدكتور التيجاني بولعوالي
تحدث عن: واقع المسلمين في الغرب
السؤال المخيف الذي يواجه الأجيال الجديدة من المسلمين
وزارة التسامح وجهود دولة الامارات
وعن واقع المسلمون في الغرب وأمريكا وعن حاجتنا لمقاربة علمية لأوضاع المسلمين.

المسلمون في الغرب وأمريكا أصبحوا رقما لا يمكن تجاوزه في مختلف الميادين.

السؤال المخيف هو الذي يواجه الأجيال الجديدة من المسلمين في الحفاظ على هوايتها وما إذا كنا أعددناهم لذلك.

واقع المسلمون في الغرب يتعرض لتحول ديمغرافي جذري.

 نحن في حاجة لمقاربة علمية وواقعية لأوضاع المسلمين في الخارج.

 

عن عربی (arabi)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Real Time Web Analytics