خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / التصنيف الرئيسی / تحميل كتاب: صيانة الآثار الإسلامية .. آية الله الشيخ جعفر السبحاني / pdf
صيانة الآثار الإسلامية

تحميل كتاب: صيانة الآثار الإسلامية .. آية الله الشيخ جعفر السبحاني / pdf

للآثار صلة عميقة بماضي الأمم وأصالتها وعراقتها دلالة ضمنية على أنها ليست نبتة بلا جذور أو فرع بلا أصول، الأمم اليقضة تهتم بآثارها، نظرا لنتائجها وثمراتها الجليلة على الفرد والمجتمع. آية الله الشيخ جعفر السبحاني اثار قضية الحفاظ على الاثار وخاصة على اثار المعصومين عليهم السلام و آثارها الايجابية ويناقش في المقابل دلائل القائلين بوجوب هدم آثار اهل البيت عليهم السلام.

الاجتهاد: الأُمم الحيّة المهتمَّة بتاريخها تسعى إلى صيانة كلّ أثر تاريخيّ له صلة بماضيها، ليكون آيةً على أصالتها وعَراقتها في العلوم والفنون، وأنها ليست نبتة بلا جذور أو فرعاً بلا أُصول.

والأُمة اليقظة تحتفظ بآثارها وتراثها الثقافيّ والصناعيّ والمعماريّ وما له علاقة بسابقها ممّا ورثته عن أسلافها، صيانةً لكيانها وبَرهنةً على عزّها الغابر.

وقد دعت تلك الغايةُ السامية الشعوبَ الحيّة لإيجاد دائرة خاصّة في كلّ قطر لحفظ التراث والآثار: من ورقة مخطوطة، أو أثر منقوش على الحجر، أو إناء، أو منار، أو أبنية، أو قِلاع وحصون، أو مقابر ومشاهد لأبطالهم وشخصيّاتهم الذين كان لهم دور في بناء الأُمة وإدارة البلد وتربية الجيل، إلى حدّ يُنفقون في سبيلها أموالا طائلة، ويستخدمون عمّالا وخُبراء يبذلون سعيهم في حفظها وترميمها وصيانتها عن الحوادث.

إنّ التراث بإطلاقه آية رُقيّ الأُمة ومقياس شعورها ودليل تقدّمها في معترك الحياة.

والجدير بالذكر أنّ الشخصية البارزة إذا زارت بلداً وحلّت فيه ضيفاً، يجعل في برنامجها زيارة المناطق الأثرية والمشاهد والمقابر العامرة التي ضمَّت جثمانَ الشخصيّات التي تنبضُ الحياة الراهنة بتضحياتهم ومجاهدتهم من غير فرق بين دولة إلهيّة أو علمانيّة.

هذا هو موجز الكلام في مطلق الآثار، وهَلُمَّ معي ندرس أهميّة صيانة الآثار الإسلامية التي تركها المسلمون من عصر الرسول إلى عصرنا هذا في مناطق مختلفة.

لا شكّ أنّ كلّ أثر يمتّ للإسلام والمسلمين بوجه من الوجوه بصلة، له أثره الخاصّ في التدليل على أنّ للشريعة الإسلامية وصاحبها حقيقة، وليست هي ممّا نسجَتْها يدُ الخيال أو صنعتها الأوهام.

وبعبارة واضحة: الآثار المتبقيّة من المسلمين إلى يومنا هذا تدلُّ على أنّ للدعوة الإسلامية وداعيها واقعيّة لا تُنكر، وأنّه بُعِثَ في زمن خاص بشريعة عالميّة، وبكتاب معجز تحدّى به الأُمم، وآمن به لفيف من الناس.

ثمّ إنّه هاجر من موطنه إلى يثرب، ونشر شريعته في الجزيرة العربيّة، ثمّ اتّسعت بفضل سعي أبطالها ومعتنقيها إلى سائر المناطق، وقد قدّم في سبيلِها تضحيات، وتربّى في أحضانها علماء وفقهاء وغير ذلك.فهذه آثارهم ومشاهدهم وقبورهم تشهد بذلك.
فصيانةُ هذه الآثار على وجه الإطلاق تُضفي على الشريعة في نظر الأغيار واقعية وحقيقة، وتزيل عن وجهها أيّ ريب أو شك في صحّة البعثة والدعوة وجهاد الأُمّة ونضال المؤمنين. فإذا كانت هذه نتيجةُ الصيانة، فإنّ نتيجة تدميرها وتخريبها أو عدم الإعتناء بها مسلَّماً عكس ذلك.

ومع الأسف نرى الأُمّة الإسلامية ابتُليت في هذه الآونة بأُناس جعلوا تدميرَ الآثار وهدمها جزءاً من الدين، والاحتفاظ بها ابتعاداً عنه، فهذه عقليّتهم وهذا شعورهم، الذي لا يقلّ عن عقلية وشعور الصبيان، الذين لا يعرفون قيمة التراث الواصل إليهم عن الآباء، فيلعبون به بين الخرق والهدم وغير ذلك.

لا شكّ أنّ لهدم الآثار والمعالم التاريخية الإسلامية وخاصّة في مهد الإسلام: مكة، ومهجر النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله): المدينة المنوّرة، نتائج وآثار سيّئة على الأجيال اللاّحقة التي سوف لا تجد أثراً لوقائعها وحوادثها وأبطالها ومفكّريها، وربّما تنتهي بالمآل إلى الاعتقاد بأنّ الإسلام قضيّة مفتعلة، وفكرة مبتدعة ليس لها أيّ أساس واقعي تماماً.

فالمطلوب من المسلمين أن يُكوِّنوا لجنة من العلماء من ذوي الاختصاص للمحافظة على الآثار الإسلامية وخاصة النبويّة منها، وآثار أهل بيته، والعناية بها وصيانتها من الاندثار، أو من عمليات الإزالة والمحو، لما في هذه العناية والصيانة من تكريم لأمجاد الإسلام وحفظ لذكريات الإسلام في القلوب والعقول، وإثبات لأصالة هذا الدين، إلى جانب ما في أيدي المسلمين من تراث ثقافي وفكري عظيم.
وليس في هذا العمل أيُّ محذور شرعي، بل هو أمر محبَّذ، اتّفقت عليه كلمة المسلمين الأوائل كما سيوافيك.

فالسلف الصالح وقفوا ـ بعد فتح الشام ـ على قبور الأنبياء ذات البناء الشامخ.. فتركوها على حالها من دون أن يخطر ببال أحدهم وعلى رأسهم عمر بن الخطاب بأنّ البناء على القبور أمر محرّم يجب أنْ يُهدم، وهكذا الحال في سائر القبور المشيّدة بالأبنية في أطراف العالم.

وإنْ كنت في ريب من هذا فاقرأ تواريخَهم، وإليك نصّ ما جاء في دائرة المعارف الإسلامية:

إنّ المسلمين عند فتحهم فلسطين وجدوا جماعة في قبيلة “لخم” النصرانيّة يقومون على حرم إبراهيم بـ “حِبْرون”(1) ولعلّهم استغلّوا ذلك ففرضوا أتاوة على حجاج هذا الحرم… وربما يكون توصيف تميم الداري أن يكون نسبة إلى الدار أي الحرم، وربما كان دخول هؤلاء اللخميين في الإسلام; لأنّه قد مكّنهم من القيام على حرم إبراهيم الذي قدّسه المسلمون تقديسَ اليهود والنصارى من قبلهم(2).

وجاء أيضاً في مادة “الخليل” يقول المقدسي ـ وهو أوّل من أسهب في وصف الخليل ـ: إنّ قبر ابراهيم كانت تعلوه قُبّة بُنيت في العهد الإسلامي.

ويقول مجير الدين: إنّها شُيّدت في عهد الأمويين، وكان قبر إسحاق مغطّى بعضُه، وقبر يعقوب قباله، وكان المقدسي أول من أشار إلى تلك الهِبات الثمينة التي قدّمها الأُمراء الوَرِعون من أقاصي البلاد إلى هذا الضريح، إضافةً إلى الاستقبال الكريم الذي كان يلقاه الحجاج من جانب التميميين(1).

ولو قام باحث بوصف الأبنية الشاهقة التي كانت مشيّدة على قبور الأنبياء والصالحين قبل ظهور الإسلام وما بناه المسلمون في عصر الصحابة والتابعين لهم بإحسان إلى يومنا هذا في مختلف البلدان لجاء بكتاب فخم ضخم، ويَكشف عن أنّ السيرة الرائجة في تلك الأعصار قبل الإسلام وبعده من عصر الرسول والصحابة والتابعين لهم إلى يومنا هذا كانت هي العناية بحفظ آثار رجال الدين، الكاشفة عن مشروعية البناء على القبور، وإنّه لم ينبس أيّ شخص في رفض ذلك ببنت شفة ولم يعترض عليها أحد، بل تلقّاها الجميع بالقبول والرضا، إظهاراً للمحبّة والودّ لأصحاب الرسالات والنبوّات وأصحاب العلم والفضل، ومن خالف تلك السنّة وعدّها شركاً أو أمراً محرّماً فقد اتّبع غير سبيل المؤمنين، قال سبحانه: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً} (النساء/115).

اليوم وبعد مضيّ عشرين قرناً ـ تقريباً ـ على ميلاد السيد المسيح (عليه السلام) تحوّل المسيح وأُمّه العذراء وكتابه الانجيل وكذلك الحواريون، تحوّلوا ـ في عالم الغرب ـ إلى أُسطورة تاريخية، وصار بعض المستشرقين يشكِّكون ـ مبدئياً ـ في وجود رجل اسمه المسيح وأُمّه مريم وكتابه الإنجيل، ويعتبرونه أُسطورة خيالية تشبه أُسطورة “مجنون ليلى”.

لماذا؟

لأنّه لا يوجد أيّ أثر حقيقيّ وملموس للمسيح، فمثلا لا يُدرى ـ بالضبط ـ أين وُلِد؟ وأين داره التي كان يسكنها؟ وأين دفنوه بعد وفاته ـ على زعم النصارى أنّه قتل ـ؟

أمّا كتابه السماوي فقد امتدّت إليه يد التحريف والتغيير والتزوير، وهذه الأناجيل الأربعة لا ترتبط إليه بصلة وليست له، بل هي لـ “متّى” و “يوحنّا” و “مرقس” و “لوقا”، ولهذا ترى في خاتمتها قصّة قتله المزعوم ودفنه، ومن الواضح ـ كالشمس في رائعة النهار ـ أنّها كتبت بعد غيابه.

وعلى هذا الأساس يعتقد الكثير من الباحثين والمحقّقين أنّ هذه الأناجيل الأربعة إنّما هي من الكتب الأدبيّة التي يعود تاريخها إلى القرن الثاني من الميلاد. فلو كانت الميزات الخاصّة بعيسى محفوظة، لكان ذلك دليلا على حقيقة وجوده وأصالة حياته وزعامته، وما كان هناك مجال لإثارة الشكوك والاستفهامات من قِبَل المستشرقين ذوي الخيالات الواهية.

أمّا المسلمون، فهم يواجهون العالَم مرفوعيّ الرأس، ويقولون: يا أيّها الناس لقد بُعثَ رجلٌ من أرض الحجاز، قبل ألف وأربعمائة سنة لقيادة المجتمع البشري، وقد حقّق نجاحاً باهراً في مهمّته، وهذه آثار حياته، محفوظة تماماً في مكة والمدينة، فهذه الدار التي وُلد فيها، وهذا غار حراء حيث هبط إليه الوحي والتنزيل فيها، وهذا هو مسجده الذي كان يُقيم الصلاة فيه، وهذا هو البيت الذي دُفن فيه، وهذه بيوت أولاده وزوجاته وأقربائه، وهذه قبور ذريّته وأوصيائه (عليهم السلام).

والآن، إذا قَضينا على هذه الآثار فقد قضينا على معالم وجوده (صلى الله عليه وآله) ودلائل أصالته وحقيقته، ومهّدنا السبيلَ لأعداءِ الإسلام ليقولوا ما يريدون.

إنّ هدم آثار النبوّة وآثار أهل بيت العصمة والطهارة ليس فقط إساءة إليهم (عليهم السلام) وهتكاً لحرمتهم، بل هو عداء سافر مع أصالة نبوّة خاتم الأنبياء ومعالم دينه القويم.

إنّ رسالة الإسلام رسالة خالدة أبديّة، وسوف يبقى الإسلام ديناً للبشرية جمعاء إلى يوم القيامة، ولابدّ للأجيال القادمة ـ على طول الزمن ـ أنْ تعترف بأصالتها وتؤمن بقداستها.

ولأجلِ تحقيق هذا الهدف يجب أن نحافظ ـ أبداً ـ على آثار صاحب الرسالة المحمدية (صلى الله عليه وآله) لكي نكون قد خَطَوْنا خطوة في سبيل استمرارية هذا الدين وبقائه على مدى العصور القادمة، حتى لا يشكّك أحد في وجود نبيّ الإسلام (صلى الله عليه وآله)كما شكّكوا في وجود النبيّ عيسى (عليه السلام).

لقد اهتمَّ المسلمون اهتماماً كبيراً بشأن آثار النبي محمد (صلى الله عليه وآله)وسيرته وسلوكه، حتى أنّهم سجّلوا دقائق أُموره وخصائص حياته ومميّزات شخصيّته، وكلّ ما يرتبط بخاتمه، وحذائه، وسواكه، وسيفه، ودرعه، ورمحه، وجواده، وإبله، وغلامه، وحتى الآبار التي شرب منها الماء، والأراضي التي أوقفها لوجه الله سبحانه، والطعام المفضّل لديه، بل وكيفية مشيته وأكله وشربه، وما يرتبط بلحيته المقدّسة وخضابه لها، وغير ذلك، ولا زالت آثار البعض منها باقية إلى يومنا هذا(1).

هذه كلمة موجزة عن موقف الموضوع عند العقلاء عامة والمسلمين خاصّة، فهلمّ معي ندرس المسألة في ضوء الكتاب والسنّة حتى تتجلّى الحقيقة بأعلى مظاهرها، وإنّ صيانة قبور الأنبياء والأولياء والشهداء وتعميرها وتشييدها بقباب، هي ممّا دعا إليها الكتاب والسنّة النبويّة وسيرة المسلمين إلى أوائل القرن الثامن، عصر إثارة الشكوك حول هذا الموضوع وغيره، عصر ابن تيمية (167-728 هـ) الذي أثار تلك الفكرة لتفريق كلمة الأُمّة، وتلقّى ذلك بالقبول وارث منهجه محمد ابن عبد الوهاب النجدي (5111-6120 هـ)، إلى أن أحيا منهج شيخه بعد الاندراس بفضل سيف آل سعود، وحمايتهم له لغاية نفسانية لا تُنكَر.

وندرس الموضوع في خلال فصول ولنقدِّم ما تدلّ عليه من الآيات.

جعفر السبحاني

فهرس العناوين

تقدیم

الآثار الإسلامیّة ونتائجها الإیجابیّة

الفصل الأوّل: الاستدلال بالآیات

الآیة الأُولی: الإذن برفعِ بیوتٍ خاصة

الآیة الثانیة: اتّخاذ المساجد علی قبور المضطهدین‌فی سبیل التوحید

الآیة الثالثة:صیانة الآثار الإسلامیة وتعظیم الشعائر

الآیة الرابعة:صیانة الآثار ومودّة ذوی القربی

الفصل الثانی: من منظار القواعد الفقهیّة

الأصل فی الأشیاء الإباحة والحلّیة

الفصل الثالث: المشاهد والمقابر من خلال سیرة المسلمین فی خیر القرون

1- کلمة المسعودی فی حقّ قبور أئمة أهل البیت علیهم السلام

2- کلمة ابن الجوزی

3- کلمة الحافظ محمد بن محمود بن النجّار

4- الرحّالة ابن جبیر والأبنیة علی المشاهد

الفصل الرابع: ذرائع الوهابیة فی هدم الآثار

الأُولی: روایة أبی الهیاج الأسدی

الثانیة: دراسة حدیث جابر

الثالثة: أحادیث ثلاثة فی المیزان

 الكتاب: صيانة الآثار الإسلامية

تأليف: آية الله الشيخ جعفر السبحاني
الناشر:مؤسسة الامام الصادق
سنة الطبع: 1423

تحمیل الکتاب

عن عربی (arabi)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *