خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / خاص بالموقع / 2 تقرير خبري / المؤتمر الدولي الأول للأزمات الجيوسياسية العالم الإسلامي في ايران
المؤتمر-الدولي-الأول-للأزمات-الجيوسياسية-العالم-الإسلامي

المؤتمر الدولي الأول للأزمات الجيوسياسية العالم الإسلامي في ايران

يقيم معهد الدراسات المستقبلية للعالم الاسلامي المؤتمر الدولي الأول للأزمات الجيوسياسية العالم الإسلامي في طهران من 22 الى 25 اكتوبر 2016 الموافق 20 محرم الحرام 1428 ق.
موقع الاجتهاد: لا شك أن الأزمة الجيوسياسية هي من آثار صراع الجمعيات السياسية و الناشطين فيها لنيل منافعهم المطلوبة، منها فقدان الاستقرار و اختلال التوازن في محيط تلك الازمة، و …
الأزمة الجيوسياسية هي نتيجة لصراع الجماعات السياسية و في هذا المجال للوصول الى غايات و منافع مختلفة منها جغرافية هذا و هنالك عدة اسباب و انواع للأزمات و من أهم نتائج هذه الازمات هو فقدان الإستقرار و اخلال التوازن في محيط تلك الازمة . في ما يلي نستذكر خصائص الازمات الجيوسياسية:

ا) موضوع و سبب الازمة، سيطرة على او احتلال بعض القيم كأرض، فضاء، موقعية، مياه، الموارد المعدنية، الأراضي، الأقليات، المزارات الدينية، سوق التصدير، حركة البضائع والطاقة، السياحة، الجزر، المضائق، خط الحدود و …

ب : تطول و تستمر الأزمة الجيوسياسية عادة و لايتم حلها بسهولة لأنه تعتبر الأزمة والصراع بين المصالح الوطنية والجماعية.
ج: يتطلب حل الازمات الجيوسياسية توفر احدى أو بعض الشروط التالية :

1. تحكم العلاقات الودية بين الطرفين.

2. توفير امكان حل النزاعات عبر تقاسم المنافع و اعطاء كل طرف قسط من الموارد لجلب رضا الطرفين.

3. عدم توازن القوة و القدرات بين طرفين النزاع بحيث يمكن للطرف الاقوى فرض ارادته لحل الازمات.

عدم حل الأزمات بالطرق الدبلوماسية و السلمية سيبدل الى نزاع مسلح و حرب بين الطرفين.

د: رغم أن الأزمات الجيوسياسية تظهر بسياق سياسي الا انها طويلة الأمد.

هـ: تحصل هنالك عدة مستويات من التدخل في الازمات الجيوسياسية و بعبارة اخرى هنالك مستويات و سطوح مختلفة من الجهات الفاعلة المعنية في الازمات . و تدخل تلك الجهات الفاعلة ياتي على اساس اغراض و دوافع مختلفة كالدافع الإنساني او الاسهام في تحقيق السلم و الامن الدولي أو توسعة مناطق النفوذ ، او متابعة الاهداف و المصالح الوطنية أو تعزيز الموقع السياسي في المنطقة و العالم من خلال ادارة عملية حل الازمة .
في ما يلي المستويات المختلفة للجهات الفاعلة في الازمات :
1- اطراف النزاع 2- مستوى الاقليمي 3- مستوى العابر للاقليم 4- الدولي 5- مستوى المؤسساتي و كالمنظمات الدولية مثل الامم المتحدة و مجلس الامن.

يواجه العالم الإسلامي اليوم مختلف الأزمات الجيوسياسية كازمة المجاميع الارهابية و التكفرية ، والتدخل الاجنبي في دول الفقيرة في المنطقة، والمنافسة والصراعات بين الدول المجاورة، الصراع الايديولوجية، والأزمات العرقية، فواصل و التحديات الثقافية والاقتصادية و في الاخير ازمة الشرعية و الازمات المشابهة والتي تصيب الكيان السياسي للانظمة في البلدان الإسلامية.
حل النزاعات الجيوسياسية بين الدول الإسلامية يتطلب السياق والعوامل التالية:
1- القيم المشتركة والتاريخ والحضارة، والثقافة، والمؤسسات، الدينية والعرقية والأيديولوجية، الخ المشتركة التي تؤدي إلى خلق تجانس هيكلي.

2- وجود الهواجس الامنية ، الثقافية ، السياسية ، الاقتصادية و … المشتركة.

3- وظائف ومصالح مشتركة تؤدي إلى تناسق الأداء.

4- الاحتياجات المتبادلة والمشتركة التي تولد نوع من التعامل و الحاجة الى الاخر في مجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية الثنائية.

5- القوة الجيوسياسية والهيمنة التي تفرض دورا رئيسيا في تبلور القيادة والتقارب.

6- المتطلبات الدولية و التي تفرض ادارة واحدة و شاملة.

بالنظر إلى ما سبق، يهدف المؤتمر إلى حل مشاكل البلدان الإسلامية و في النهاية تقديم الحلول لمواجهة التحديات في العالم الإسلامي.

المحاور الرئيسية والثانوية لمؤتمر “اللأزمات السياسية في العالم الإسلامي”

أ) تصنيف للأزمات في العالم الإسلامي

– الأزمة العرقية – عرقي

– الأزمة الدينية و المذهبية

– الأزمات الاقتصادية في العالم الإسلامي

– الأزمات الثقافية في العالم الإسلامي

– الأزمات البيئية في العالم الإسلامي (الماء)

– الأزمات الخاصة بالموارد الطبيعية (الطاقة والمعادن)

ب) المناطق الساخنة في العالم الاسلامي

– شرق البحر الأبيض المتوسط

– أفغانستان

– الجزيرة العربية

– جنوب شرق آسيا

– الخليج الفارسي

– أفريقيا

– منطقة القوقاز

– آسيا الوسطى وشين جيانغ

– جنوب شرق أوروبا

– جنوب آسيا

– شرق آسيا

ج) جذور الأزمات السياسية في العالم الإسلامي

– التطور التاريخي للازمات السياسية

– العوامل المحلية المؤثرة في الأزمات السياسية

– دور الحكومات والجهات الفاعلة السياسية في المنطقة .

– دور التدخل الحكومي والجهات الفاعلة الإقليمية (القوى العالمية)

– النخبة الدينية والسياسية والثقافية والاجتماعية

– دور وسائل الإعلام في الأزمات السياسية

د) تداعيات المحيطة للأزمة السياسية في العالم الإسلامي

– الانفصال و الاتحاد في بلدان العالم الإسلامي

– عدم استقرار السلطة والحدود السياسية في العالم الإسلامي

– تنمية الخلافات وانعدام الأمن حاليا و مستقبلا

– الأزمات ودورها في تحقيق التقارب بين دول العالم الإسلامي

– ألأزمات ودورها في التباعد بين دول العالم الإسلامي

– أثر الأزمات على الفقر والكوارث

– دور الأزمات في اضمحلال القدرات و تراجع العالم الإسلامي

– تعزيز امكانية التدخل العسكري للقوى الاقليمية

– أثر الأزمة على الدمار والتخلف في العالم الإسلامي

– أثر الأزمة في ظهور الاستعمار الجديد (الموجة الثالثة للإستعمار)

– أثر الأزمة على تنمية الإرهاب

ه) الاستراتيجيات و الحلول لإزالة الأزمات في العالم الإسلامي

– السياسات والنهج الصحيحة لكبح الازمات و منع انتشارها

– نماذج نظرية لإدارة الأزمات الجيوسياسية

– أنماط التجربة الناجحة لإدارة الأزمات في العالم الإسلامي

– دراسة الاشكاليات في دراسات الوحدة في العالم الإسلامي

– اعتبارات ومتطلبات التقارب في العالم الإسلامي

– ملاحظات و اسس إنشاء أمة أسلامية واحدة

– المصالح والقيم المشتركة في العالم الإسلامي

– خلق مصالح و فرص مشتركة في العالم الإسلامي

– دور القيادة الدينية والمثقفين ووسائل الإعلام والسياسيين في التقارب وحل الصراعات في العالم الإسلامي

– أساليب إزالة والتخلص الجذري من الأزمات

تواريخ هامة

آخرموعد لاستلام ملخص المقال : 26رجب1437 الموافق 16 يوليو 2016

آخرموعد لاستلام المقال الكامل : 1ذي القعدة1437 الموافق 5 نوفمبر2016

البريد الالكتروني للمؤتمر: info@iiwfs.com

الموقع الاكتروني للمؤتمر : conf.islamic-world.ir

عنوان المعهد : طهران ، سعادت آباد ، شارع فرحزادي ، ساحة الكتاب ، نهاية شارع كوهستاني ، زقاق گل آذين ، الزقاق الاول ، رقم1 ، الهاتف:02122357856

ملصق المؤتمر

????? ????? ???? ????

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign