خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / خاص بالموقع / 2 تقرير خبري / الإمام الخامنئي: الهدف من الوحدة العمل المشترك ضد مخططات الاستكبار / كل من يوجد الخلاف والنزاع يخدم العدو
الإمام الخامنئي

الإمام الخامنئي: الهدف من الوحدة العمل المشترك ضد مخططات الاستكبار / كل من يوجد الخلاف والنزاع يخدم العدو

الاجتهاد: بمناسبة ذكرى ميلاد النبي الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وحفيده الامام جعفر الصادق (عليه السلام) ، استقبل قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الإمام الخامنئي، صباح اليوم الجمعة، رؤساء السلطات الثلاث وعددا من كبار المسؤولين والضيوف المشاركين في المؤتمر الدولي الـ 36 للوحدة الاسلامية.

وخلال هذا اللقاء قال قائد الثورة، يجب أن نتجه نحو تطبيق أسبوع الوحدة بشكل عملي، مؤكدا أن القصد من الوحدة هو صون مصالح الأمة الإسلامية والعمل المشترك ضد مخططات الاستكبار.

وأضاف قائد الثورة الاسلامية: من الواضح اليوم أن خارطة العالم السياسية آخذة في التغير وأن نظام احادي القطب أصبح مرفوضا من قبل دول والشعوب.

وتابع الإمام الخامنئي: يمكن للأمة الإسلامية أن تحتل مكانة عالية في العالم الجديد بشرط الوحدة، وقال، اليوم تحولت نبتة الجمهورية الإسلامية إلى شجرة قوية ومخطئ من يفكر باقتلاعها.

وأكد قائد الثورة الإسلامية أن الاتفاق والوحدة بين الدول الإسلامية أمر ممكن لكنه أمر يتطلب العمل.

واضاف ان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ليس فقط تكريما لهذه الذكرى، بل الاحتفال يعني اخذ الدروس لجعل رسول الله (ص) قدوة لنا.

واعتبر قائد الثورة ان شخصية الرسول الاكرم (ص) شخصية فريدة في كل عالم الوجود ، ويمكن رؤية عظمة الحق تعالى في جميع مراحل حياة ذلك النبي العظيم.

وتابع سماحته ان من الدروس التي نستشفيها من حياة النبي تتجلى في قوله تعالى «لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ» ، وهنا اريد التوقف عند عبارة ( عزيز عليه ماعنتم) ومعناها : إذا تألمتم فأن الرسول يتألم.

واوضح الإمام الخامنئي قائلا : لاشك ان هذه الآية لاتخص فقط المسلمين المعاصرين للنبي (ص) ، بل هي خطاب لجميع المؤمنين على مر التاريخ ، فاذا كان المسلمون اليوم في فلسطين وميانمار و.. يعانون ويتالمون ، فليعلموا ان الروح الطاهرة للنبي الاكرم تتألم لألمهم.

وتسأل سماحته : ماهو منشأ المعاناة والآلام التي تعانيها الأمة الاسلامية في الوقت الحاضر؟ موضحا ان أهم عامل لهذه المعاناة هو تفرق المسلمين.

واضاف: اننا منفصلون عن بعضنا ومتفرقون ، وعندما نتفرق ولانحمل ارادة الخير لبعضنا، بل يصف بعضنا بعضا بالسوء ، فالنتيجة ستكون هكذا، ويشير القرآن الى ذلك بصراحة فيقول ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) اي اذا تنازعتم فسيحل الفشل، والفشل يعني الضعف، وبالتالي سيؤدي ذلك الى الخضوع والذلة، وهو يعني انكم هيأتم الفرصة لتسلط الآخرين عليكم، وهذه هي نتيجة التفرق.

واضاف سماحته ، لابد من الاتجاه لتفعيل اسبوع الوحدة الاسلامية ، لكن ماهي الوحدة؟ المقصود من الوحدة ليس الوحدة المذهبية ولا أن يندمج هذا المذهب بذلك المذهب ، والوحدة لاتعني ايضا الوحدة الجغرافية كالذي حدث في عقدي الستينات والسبعينات من القرن الماضي حيث بادرت بعض الدول العربية الى وحدة اندماجية لكن هذا لم يحصل ولن يحصل ولايمكن تطبيقه .

وتابع الإمام الخامنئي قائلا ان المقصود بالوحدة هو التوحيد للحفاظ على مصالح الأمم الاسلامية ، وفي البداية لابد من تشخيص اين مصالح الأمة وما تحتاج ، ومن تعادي ومن تصادق ، وبعد ذلك تتفق الشعوب في اطار هذه الاتجاهات عن طريق الحوار والمفاوضات ، والعمل معا في مواجهة مخططات الاستكبار.

واشار الى ان مايتضح يوما بعد يوم هو ان الخارطة السياسية للعالم في حال التغيير ، وهذا يعني ان القطبية الواحدة واستخدام القوة لقهر الشعوب فقدت مشروعيتها كما يعني ان الشعوب قد استيقضت ، وطُرد نظام القطب الواحد.

واوضح الإمام الخامنئي ان الدول والشعوب الاسلامية لابد أن تأخذ مكانها الرفيع في العالم الجديد الذي يتبلور ، كما تستطيع ان تطرح نفسها كقدوة ، لكن بشرط ، وهذا الشرط هو الاتحاد وعدم التفرقة ، والتخلص من ايحاءات ووساوس الاعداء التي تثيرها امريكا والكيان الصهيوني والشركات النفعية.

ولتقديم نموذج في هذا المجال قال سماحته : اننا في الجمهورية الاسلامية وقفنا بوجه القوى الكبرى .

وتابع قائلا : في وقت من الاوقات كان العالم بيد قوتين كبيرتين هما امريكا والاتحاد السوفيتي السابق، وهاتان القوتان كانتا تختلفان على عشرات القضايا، لكنهما متفقان في قضية واحدة وهي الوقوف بالضد من الجمهورية الاسلامية متصورين ان هذه النبتة يمكن اقتلاعها ، لكن هذه النبتة اصبحت اليوم شجرة ثابتة ويخطأ من يفكر باقتلاعها ، صمدنا وتقدمنا .

وفي جانب اخر من كلمته قال اية الله السيد الخامنئي ان من الامور التي ينبغي الاهتمام بها اليوم هي قضية المذاهب ، فلا ينبغي ان ينجر الاختلاف في العقيدة والاختلاف المذهبي الى نزاع ، لابد من منع اي شيء يجر الى النزاع بشكل حاسم ، واليوم المسؤولون الامريكان والانجليز دخلوا على الخط وباتوا يناقشون في محافلهم مسألة الشيعة والسنة وهو أمر خطير جدا.

واضاف الإمام الخامنئي : لقد طرحت سابقا مصطلح التشيع البريطاني والتسنن الامريكي ، وتصور البعض بل أشاعوا ان التشيع البريطاني يعني الشيعة الساكنين في بريطانيا، وهذا كذب محض ، فالتشيع البريطاني يمكن ان يتواجد في دولة اسلامية، المقصود هو الاستلهام من البريطانيين ، وصنع شيعة أو سنة مهمتهم ايجاد الخلاف كمثل داعش والوهابية وامثالها، والتكفيريين الذين يطلق عليهم لقب مسلمين ، وقد يكونون ملتزمين بالاحكام الاسلامية الفردية، لكنهم يعملون لخدمة العدو، كل من يوجد الخلاف والنزاع يخدم العدو، ولافرق ان يكون من أي مكان أو في اي منصب أو من اي بلد.

وفي الختام اعرب قائد الثورة الاسلامية عن اسفه لجرائم داعش في العراق وسوريا وافغانستان خاصة قتل التلاميذ الابرياء، مضيفا ان في الطرفين الشيعي والسني هناك متطرفون لاعلاقة لهم بالتشيع أو التسنن ، وهؤلاء المتطرفون لاينبغي ان يُتخذوا ذريعة لبث التهم على المذاهب الاسلامية.

وتطرق سماحته الى مايتعرض له الفلسطينيون اليوم من صعوبات وضغوط وعمليات قتل يومية على يد الكيان الصهيوني معتبرا ان مايحدث في فلسطين هو نتيجة تشتت الأمة الاسلامية.

وحول وجود المشتركات بين المسلمين قال القائد: ان الجمهورية الاسلامية بذلت كل ماتستطيع لتحقيق الوحدة الاسلامية على ارض الواقع ، ومن امثلة ذلك الدعم الكامل للاخوة السَنة في فلسطين، وسنواصل هذا الدعم بكل قوة.

كما أكد ان جبهة المقاومة التي ولدت في العالم الاسلامي هي مورد دعم الجمهورية الاسلامية وقال : اننا مؤمنون بلطف الله وعنايته ويحدونا الأمل للتحقق العملي للأمنيات الكبيرة بالوحدة الاسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign