خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / التصنيف الموضوعي / الأطعمة المعدلة وراثيًّا (رؤية شرعية)
الأطعمة المعدلة وراثيًّا

الأطعمة المعدلة وراثيًّا (رؤية شرعية)

التعديل الوراثي عبارة عن تقنية علمية حديثة للتحكم في وضع الجينات وتغيير المادة الوراثية التي يتكون منها صفات الكائن الحي ؛ فكًّا من طريق قطع بعضها عن بعض ، أو وصلاً من طريق وصلها بمواد وراثية مضافة باستخدام وسائل مخبرية.
موقع الاجتهاد : یتناول الدكتور خالد بن عبد الله المصلح فی هذه الورقة نازلة حادثة من قضايا الأطعمة، وهي الأطعمة المعدَّلة وراثيًّا مبينًا ما موقعها في ميزان الحلال والحرام، فقد بات الحديث عن هذه القضية ضرورة ماسّة لا سيما وأن كثيرًا من الدراسات الاقتصادية والتنموية تشير إلى أن كثيرًا من دول العالم قد اعتمدت تقنية التعديل الوراثي كوسيلة رئيسة للحصول على زيادة الإنتاج في الأطعمة الحيوانية والنباتية وبتكلفة أقل ، وذلك لمواجهة الازدياد المطرد في النمو البشري ، الذي يستدعي العمل على توسيع موارد الغذاء وزيادتها.
كما أن عمليات التعديل الوراثي في الأطعمة ، بنوعيها الحيوانية والنباتية ، أصبح من أكثر الصناعات المربحة التي تتنافس فيها الشركات التجارية الكبرى ، وإزاء هذا السباق المحموم كان لزامًا أن يبين فقهاء الشريعة وعلماؤها الأحكام الشرعية التي تتصل بهذه القضية ، فهذه الورقة مساهمة متواضعة في هذا السياق ، أسأل الله التوفيق والسداد .

تعريف الأطعمة

الأطعمة في اللغة : جمع طعام . و(الطَّعامُ اسمٌ جامعٌ لكل ما يُؤكَلُ) وقد خصه بعضهم البر دون غيره. وبالنظر إلى استعمال أكثر الفقهاء فإنهم قد يطلقون الطعام على كل ما يؤكل أو يشرب وهذا وإن كان قد يبدو أنه نوع توسيع لمدلول الكلمة اللغوي ليشمل الشرب مع الأكل ؛ وذلك أن غالب المعاجم اللغوية إنما تذكر الطعام فيما يؤكل ، والشراب فيما يشرب ؛ وقد جرى على هذا جماعة من الفقهاء فقصروا الطعام على المأكول فقط .
ومن الجدير بالذكر أن إطلاق الطعام على الشراب مما جاء في اللغة يقول الأزهري : (وإذا جعلته بمعنى الذوق جاز فيما يؤكل ويشرب) ومن هذا ما جاء في قوله تعالى : فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي .

 

4
تعريف التعديل الوراثي

التعديل الوراثي : هو عبارة عن تقنية علمية حديثة للتحكم في وضع الجينات وتغيير المادة الوراثية التي يتكون منها صفات الكائن الحي ؛ فكًّا من طريق قطع بعضها عن بعض ، أو وصلاً من طريق وصلها بمواد وراثية مضافة باستخدام وسائل مخبرية
فعلم التعديل الوراثي هو أحد فروع علم الهندسة الوراثية (Genetic Engineering) التي تعمل على التحكم بالصفات الوراثية للكائن الحي ، وذلك بأن يدخل في الكائن الحي خصائص منتقاة أو يعزز وجودها ، أو يتخلص من سيئها.

وقد أطلق علماء الأحياء على عمليات التعديل الوراثي والإجراءات التي تسعى إلى تبديل البيئة الوراثية للكائنات الحية ، وتحويرها من خلال إضافات انتقائية للمادة الوراثية ، عدة مصطلحات من أبرزها : الهندسة الوراثية ، والتقنية الوراثية ، وتطويع الجين وبعد هذين النظرين في تعريف الأطعمة ، والتعديل الوراثي يمكننا القول بأن الأطعمة المعدَّلة وراثيًّا هي الأطعمة التي أجري عليها عمليات تعديل في الصفات الوراثية لأصولها ، سواء الحيوانية أو النباتية ، من خلال إضافات انتقائية للمادة الوراثية ؛ لأجل زيادة إنتاجها أو رفع صفاتها النوعية أو التخلص من الصفات السلبية أو الارتقاء بقيمتها الغذائية.

 

وقد تناول الدكتور المصلح الموضوع وفق الخطة التالية :

أولاً : المبحث الأول : حقيقة الأطعمة المعدلة وراثيًّا :

وفيه ثلاثة مطالب :

المطلب الأول : تعريف الأطعمة المعدَّلة وراثيًّا .

وفيه ثلاثة فروع :
الفرع الأول : تعريف الأطعمة .
الفرع الثاني : تعريف التعديل الوراثي .
الفرع الثالث : أعراض التعديل الوراثي ولمحة عن مراحله

المطلب الثاني : النشأة والتأريخ .

المطلب الثالث : فوائد التعديل الوراثي في الأطعمة ومضاره .

وفيه فرعان :
الفرع الأول : فوائد التعديل الوراثي في الأطعمة .
الفرع الثاني : مضار التعديل الوراثي في الأطعمة .

ثانيا : المبحث الثاني : التكييف الفقهي لعمليات تعديل الأطعمة وراثيًّا .

وفيه مطلبان .
المطلب الأول : التعديل الوراثي في المدونات الفقهية القديمة .
المطلب الثاني : أحكام التعديل الوراثي في الأطعمة .
وفيه ثلاثة فروع .
الفرع الأول : حكم إجراء عمليات التعديل الوراثي للحيوانات والنباتات .
وفيه أمران .
الأمر الأول : الأصل في عمليات التعديل الوراثي الأطعمة الحيوانية والنباتية .
الأمر الثاني : ضوابط عمليات التعديل الوراثي في الأطعمة الحيوانية والنباتية .
الفرع الثاني : حكم أكل الأطعمة المعدَّلة وراثيًّا .
الفرع الثالث : حكم المتاجرة بالأطعمة المعدَّلة وراثيًّا .

ثالثًا : الخاتمة والتوصيات .

 

المصدر: مأخوذ من مقالة الدكتور خالد بن عبد الله المصلح من مجلة البحوث الإسلامية التابعة للرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية.
لقراءة المقالة بصورة كاملة أو تحميلها راجع الرابط التالي:  http://yon.ir/KQTn

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Slider by webdesign