الرئيسية / الضبط / 2 تقرير خبري / صدر حديثاً كتاب” معالم المدينة الفاضلة عند محمد عابد الجابري ” للسید هاشم الميلاني + تحيمل pdf
ijtihadnet.net--.jpg-معالم-المدينة-الفاضلة-عند-محمد-عابد-الجابري

صدر حديثاً كتاب” معالم المدينة الفاضلة عند محمد عابد الجابري ” للسید هاشم الميلاني + تحيمل pdf

ضمن سلسلة “رؤى نقدية معاصرة” صدر عن المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية التابع للعتبة العباسية المقدسة كتاب” معالم المدينة الفاضلة عند محمد عابد الجابري (150 صفحة) للسید هاشم الميلاني والذي يتناول مشروع الدكتور محمد عابد الجابري (1935 – 2010) في نقده للتراث.

الاجتهاد: لقد تعرف العالم الإسلامي العربي على الثقافة الغربية بشكل مباشر بعد هجوم نابليون على مصر عام ( 1798 ) بأهداف سياسية واقتصادية وعسكرية، ومنذ ذلك الحين سيما أيام محمد على باشا (1769 – 1849) والبعثات العلمية التي أرسلها إلى أوروبا بدأ العالم الاسلامي يتعرف على الآخر و يذعن بتفوقه في كافة الميادين مما أدى إلى إحداث روح انهزامية عند فريق من النخب دعت إلى التمسك بالنموذج الغربي للتخلص من التخلف.

قد نشأ من هذا الاحتكاك جدل مستمر دام أكثر من قرنين حول (الأصالة والمعاصرة) أو (التراث والحداثة) كما شهد هذا الجدل صعوداً وهبوطاً تارة للأصالة وتارة أخرى للحداثة أو المعاصرة، ناهيك عن المحاولات التوفيقية بينهما حيث أصبحت المكتبة العربية مليئة بالمشاريع الفكرية والمعرفية المختلفة حول هذا الموضوع ومازال العمل مستمرا إلى يومنا الحاضر.

من هذا المنطلق ووفاء للمنهج المتبع في المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية لرسم استراتيجيات دينية ومعرفية للحال والمستقبل، باتت الضرورة قائمة لتناول هذا الجدل من جديد وفتح ملف العرض والنقد الأهم تلك المشاريع بغية تقيمها وكشف الخطأ والصواب فيها، وذلك ضمن سلسلة: (رؤى نقدية معاصرة).

في هذا الكتاب يتم تناول مشروع الدكتور محمد عابد الجابري (1935 – 2010) في نقده للتراث – طبعا بصيغته المشرقية – ومحاولته إحداث قطيعة معه للتخلص من مدينة الجبارين التي يعيش المسلمون في كنفها والوصول إلى مدينة فاضلة، يرسم الجابري معالمها بحيث لا تختلف عن مدينة الغرب بما فيها من أصول و مبان وقيم، مستعينا بأدوات وآليات ومناهج مستقاة من الغرب أيضا.

فهل كان الجابري موفقا في نقد التراث؟
وهل كان موفقا في إحداث القطيعة المعرفية بين المشرق والمغرب الإسلاميين؟
وهل نجح في رسم مدينة فاضلة للعالم الاسلامي؟ هذه الأسئلة وغيرها يحاول أن يجيب عنها هذا الكتاب . ( كلمة المركز)

تمهيد

أثارت أعمال المفكر المغربي محمد عابد الجابري (1936 – 2010) جدلا واسعا في الوسط العربي والإسلامي بين قادح ومادح، منتقد و مؤید، وما زالت كتبه تطبع وتباع وتقرأ، وما زال الأتباع في الاتّباع ترويجاً ونشراً وما زال المنتقدون في النقد والتحليل، حيث أنتج هذا الجدل الواسع كما هائلاً من الكتب والدراسات.
ولو أمطنا الستار عن هذا الكم الهائل للوصول إلى كُنه مشروع الجابري، لوصلنا إلى نتيجة واحدة، وهي أنه يحلم برسم معالم ناقصة لمدينة فاضلة على غرار من سبقه من فلاسفة ومفكرين، ولكن غاب عنه أن المدن الفاضلة لا تتحقق سوى في مخيال المنظر والكاتب، وليس لها نصيب من الواقع إلا بهذا المقدار، ومدينة الجابري الفاضلة لم تكن بدعا من تلك المدن، إن الجابري يرى أن مدينتنا نحن الآن في الدول العربية والإسلامية إنما هي مدينة الجبارين(1)، وعليه لا بد من التخلص منها والوصول إلى المدينة الفاضلة.

ولأجل الخلاص من مدينة الجبارين والوصول إلى المدينة الفاضلة في مخيال الجابري؛ لا بد من إحداث قطيعة شاملة – بحسب مدعاه – مع: 1. الماضي البعيد، وهو الموروث القديم بما فيه من ثقافة وسياسة واجتماع ومعرفة، 2. الماضي القريب، وهو الموروث النهضوي في القرنين الأخيرين، 3. المرجعية الغربية وهيمنة الاستعمار على مجال الفكر والسياسة والاقتصاد.

ولكن النتيجة العملية الحاصلة من هذه القطيعة هي القطيعة مع الموروث الإسلامي القديم بصيغته المشرقية، ليبقى مشروعه متمسكا بالموروث الغربي من حيث اعتماد الآليات والمناهج نفسها، والموروث العربي بصيغته المغربية، الذي يبدأ من العصر الجاهلي ويمر بالدولة الأموية وينتهي عند ابن رشد، وكأنه يوحي بأن الحالة الرشدية أو الفترة الرشدية هي التي ينبغي أن تكون بداية لتشييد عصر تدوين جديد لإعادة بناء شامل للثقافة القومية العربية، بأن تشمل كل الثقافات المحلية والشعبية داخل الوطن العربي، طبعا بشرط أن تكون بصيغة مغربية حصراً، مع التفتح التام على الثقافات الأجنبية (2)، فكما أن مرجعية الموروث القديم تعود إلى عصر التدوين الأول في أواخر الدولة الأموية وبدايات العصر العباسي الأول، فمرجعية مدينة الجابري الفاضلة تعود إلى «الروح الرشدية» والثقافة الغربية.
هذا حصيلة مشروع الجابري، وكل ما يذكره من لزوم الاحتفاء بالتراث القديم وعدم رفضه نهائيا إنما هو تلاعب بالألفاظ، ومراوغة مع التيارات الأصولية والسلفية التي كان على صلة وثيقة بها، سيما السعودية منها، ولكي لا يرمي بالارتداد والإلحاد.

1- العقل الأخلاقي العربي، ص 630

2- وجهة نظر، ص 177

 

فهرس الكتاب

 ijtihadnet.net- .jpg-معالم المدينة الفاضلة عند محمد عابد الجابري ijtihadnet.net- .jpg-معالم المدينة الفاضلة عند محمد عابد الجابري

 

 

 ijtihadnet.net- .jpg-معالم المدينة الفاضلة عند محمد عابد الجابري

 

 

تحميل الكتاب

       1.12mb

 

عن عربی (arabi)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Real Time Web Analytics