خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / الضبط / 2 تقرير خبري / تقرير موجز عن اجتماع بعنوان” دراسة المسائل الفقهية الفرعية للعملة الرقمية “

تقرير موجز عن اجتماع بعنوان” دراسة المسائل الفقهية الفرعية للعملة الرقمية “

تحت عنوان “دراسة المسائل الفقهية الفرعية للعملة الرقمية”، عُقد في مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي الاجتماع الثالث حول العملة الرقمية بمشاركة عدد من الأساتذة المختصين من الحوزة العلمية والجامعات، مضافاً إلى رئيس مجلس إدارة جمعية بلوكتشين وأخصائيين في العملة الرقمية بيتكوين.

الاجتهاد: أفاد تقرير صادر عن العلاقات العامة في مركز الدراسات أنّ المهندس سبهرمحمدي رئيس مجلس إدراة جمعية بلوكتشين في إيران والمهندس ملك لي تطرقا في هذا الاجتماع إلى بحث الإنفاق في مجال استخراج العملة الرقمية بيتكوين والفوائد المترتبة عليها، وكذلك بيان معنى الأموال ومصاديقها في الفقه.

في هذا السياق، سلط سماحة السيد عباس موسويان، العضو في المجلس الفقهي في مركز الدراسات، الضوء على معنى المال في العرف العام، مبيناً الفارق بين المال الحقيقي والمال المتوهم.

وشدد سماحته على وجود ثلاثة أنواع من الأموال هي: المال المستعمل في التداولات اليومية للناس لتلبية جانب من احتياجاتهم، والمال الاعتباري الذي تعتمده بعض المؤسسات وتجري على أساسه كثير من التعاملات، والمال الاعتباري الذي يعتمده الناس بصورة تلقائية لتأمين احتياجاتهم، مردفاً: يصبح هذا النحو من الاعتبار محط اتفاق عامة الناس بشكل تدريجي.

السيد عباس موسويان
السيد عباس موسويان

وركز بحث الدكتور موسويان على أنّ تشفير العملة أو العملة الرقمية لا يدخل ضمن أيّ واحد من التقسيمات المذكورة لهذه الأموال.

بدوره أشار الدكتور يوسفي، العضو الآخر من الأعضاء المشاركين في هذا الاجتماع، إلى أنّ المال منتزع من عرف العقلاء تجاه شيء ما، وقال: ليس للشارع المقدس القدرة على اعتبار الأشياء أموالاً ولا دخل له في مجال الإقبال عليها، بل له حظر تبادل بعض أقسام الأموال فقط.

وأشار الدكتور نظري إلى إحدى أهم المشاكل والتحديات التي تواجهها العملة الرقمية، قائلاً: في ضوء كون أمريكا مدينة إلى كثير من البلدان، فلو انتشرت العملة الرقمية وحظيت بالقبول لدى عامة الناس، سوف تتمكن بعض الدول من تسديد ديونها بواسطة عملة بيتكوين. وفي هذه الحالة إن جرى تسديد الديون ونجم عن جهل الأعضاء تحول الشبكة من حالة عدم التركيز إلى شبكة متمركزة، فمن الممكن أن يفقد بعض اللاعبين أموالهم وثرواتهم في ليلة وضحاها.

من جانبه، أشار الدكتور توسلي إلى اختلاف الأمور الاعتبارية عن الأمور التكوينية، لافتاً إلى إمكان التمييز بين أنواع مختلفة من الاعتبار، مضيفاً: الاعتبار لا يعني ما يعادل مصطلح “credit” بل بمعنى الجعل الفلسفي، والجعل لغةً يعني الإيجاد والخلق، وبالمصطلح الفلسفي يعني منح واقع لشيء ليس له واقع بصورة ذاتية.

وفي الختام، تطرق المهندس سبهرمحمدي، رئيس مجلس إدارة جمعية بلوكتشين في إيران، إلى اعتبار شبكة بلوكتشين، وقال: ثمة نقطتان بحاجة إلى التوضيح، الأولى أنّه يمكن أن يستفاد من العملة الرقمية بيتكوين على نطاق واسع من أجل سهولة عملية الدفع، والثانية أنّ بوسعنا التأكيد على أنّ المعتبِر هو شبكة بلوكتشين.

يشار إلى أنّ هذا الاجتماع عُقد بإدارة سماحة الشيخ الدكتور حبيبيان، العضو في اللجنة الاقتصادية في مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي، بمشاركة كلّ من أصحاب السماحة علوي فريدوني، سيد عباس مرتضى محمدي، سيد عباس موسويان، مجيد رضائي، معصومي نيا، الدكتور يوسفي، الدكتور منصوري، حسين كفشگر، سعيد كريمي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *