خرید فالوور اینستاگرام خرید لایک اینستاگرام قالب صحیفه
الرئيسية / التصنيف الموضوعي / آراء وأفكار (صفحه 5)

آراء وأفكار

آراء وأفكار

التخصص الفقهي .. قراءة في نتاج المدرسة الإمامية الفقهية / الدكتور مسلم كاظم عيدان

التخصص الفقهي

البحث عبارة عن دعوى أثارها بعض من الفقهاء والباحثين الاكاديميين، تخلص إلى التجديد في الاجتهاد وضرورة التخصص الفقهي ، لأنه سمة العصر من جانب، وبغية الوصول للحكم الشرعي الصحيح والمناسب من جانب آخر.

أكمل القراءة »

الحوزة العلمية بين الانفتاح والانغلاق، الركود والتجديد .. حوار مع آية الله واعظ زاده الخراساني

الحوزة العلمية

أرى أن التجديد الفكري للحوزة العلمية ينطلق من قاعدة أساسية، وهي توسيع آفاق الفكر من دائرة التشيع وانطلاقه إلى العالم الإسلامي. وبالشكل الذي يحقق هذا التوسع في مجالات الفقه، الكلام، التأريخ والسياسة أيضاً.

أكمل القراءة »

نظرة في تاريخ ولاية الفقيه .. الشيخ الدكتور أحمد واعظي

ولاية الفقيه

بالرغم من تصريحات عن الولاية والنيابة العامة للفقيه عن المعصوم (ع) إلى حد تصنيفها لدى بعضهم مسلمةً من مسلمات الفقه الشيعي، فإن ما يثير التعجب هو إصرار بعضهم على أن فقهاء الشيعة إلى ما قبل العصر الراهن كانوا يرون ولاية الفقيه منحصرة بالأمور الحسبية، والولاية السياسية للفقيه إنما هي من الأمور المستحدثة الفقهية.

أكمل القراءة »

أدوار الفقه ومبدأ تدوين علم الفقه عند الشيعة .. آية الله الشيخ علي كاشف الغطاء

علم الفقه

يقسم آية الله الشيخ علي كاشف الغطاء في كتابه ” أدوار علم الفقه وأطواره ” علم الفقه إلى سبعة أدوار التي تبدأ من دور التشريع للأحكام الشرعية في من زمن بعثة الرسول (ص) وينتهي بالدور السابع‌ والذي يبدأ من أواخر القرن الحادي عشر الهجري. ويرى الشيخ علي كاشف الغطاء أن مبدأ تدوين علم الفقه عند الشيعة يبدأ بعد غيبة الكبرى وأنه لم يدون الشيعة إلى زمن الغيبة الكبرى سنة 329هـ علم الفقه على النهج المعروف فعلا من تحرير المسائل الفقهية.

أكمل القراءة »

التقليد فوق الشبهات .. بقلم: الشيخ سلمان السعدون

التقليد

السبب الداعي إلى هذه الرسالة هو بعض الشبهات التي يلقيها بعض الشباب حول الرجوع للفقهاء في مسائل دينهم وبعض المسائل المتعلقة بالتقليد كالقول بأن التقليد يسلب الاختيار وغيره من الشبهات التي سوف نتناولها في رسالتنا. وقد جعلت البحث في محاور أربعة : ١-قاعدة الاشتغال . ٢-الاجتهاد . ٣-الاحتياط . ٤-التقليد.

أكمل القراءة »

حكم التخدير عند اجراء العقوبات الجسدية .. آيه الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي

التخدير

هل يجوز تخدير العضو الذى يراد قطعه حدا او قصاصا او تخدير المحكوم عليه بالرجم او بالجلد ام لايجوز ذلك؟ سوال يطرح نفسه اليوم فى ضوء ما احرزته التقنية الحديثة فى مجال الطب الجراحى من امكان تخدير الانسان او عضو منه فلا يكاد يحس بالم الجرح او الضرب، ولاشك ان هذا لو كان جائزا ومن حق المحكوم عليه بحد او قصاص او تعزير فسوف يطلبه حتم؛ لان فيه التخفيف عليه كثيرا.

أكمل القراءة »

الانقياد والتجري عند الاصوليين .. الدكتور صلاح المنصوري / تحميل PDF

إن أهمیة الانقیاد والتجري تمكن بارتباطهما بالواقع العملي للمكلفین وترتب الآثار التي من شأنها تحدد السلوك الذي یفرضه على المكلف. كما أن ترتب الثواب والعقاب على المتجري والمنقاد من المسائل العقلیة قبل ان تكون شرعیة، بمعنى حتى وان لم توجد روایات تتطرق إلیها فیكفي العقل وبناء العقلاء على تحدید ترتب الثواب والعقاب من عدمها.

أكمل القراءة »

ضمان الطبيب لما يتلف بطبابته‌ .. المرجع الديني آية الله ناصر مكارم الشيرازي

قد ذكر الفقهاء هذه المسألة في كتابي الديات والإجارة لمناسبتها للمقامين . ويظهر من كلماتهم أنّ القول الثاني ( الضمان) هو المشهور بينهم، بل يظهر من المصنّف في النكت اتّفاق الأصحاب عليه، و عن الغنية دعوى الإجماع على الضمان، و القول الأوّل محكيّ عن ابن إدريس و هو شاذّ. و يظهر من بعض كلمات العامّة القول الأوّل، بل لعلّه المشهور بينهم لعدم ذكر مخالف فيه.

أكمل القراءة »

كتب الفقه وطرائق الفقيه في العمل.. قراءة جديدة في التُراث الفقهي الإسلامي.. د. رضوان السيد

كتب الفقه وطرائق الفقيه في العمل

لقد انتهت المختصرات والشروح عليها في القرن التاسع عشر، واستمرت الفتاوى، وظهرت فنونٌ جديدةٌ في التأليف. وهي لا تكادُ تنحصرُ لكثْرتها وعدم انتمائها لصنف معيَّنٍ من الأصناف التي عرفها التقليد الفقهي. وهذا الأمر ليس عيباً، إنما علينا أن نذكر أنّ التقليد الفقهيَّ لم يُهاجَمْ من جانب السلفيين والإصلاحيين لسدِّه بابَ الاجتهاد وحسْب؛ بل ولكثرة المتون والمختصرات والحواشي فيه وعليه.

أكمل القراءة »

مدى الحاجة إلى علم الأصول في استنباط الأحكام .. الشيخ سعيد ضيائي فر

الإمام الخميني منهجه في الاجتهاد ومدرسته الفقهية

عادة ما يدرس الفقهاء القائلون بدور كبير لعلم الأصول في الاستنباط، علم الأصول في مرحلة الخارج ضمن دورات متعددة، تستغرق كل دورة فترة طويلة جداً، قد يصل بعضها إلى عشرين عاما، وتبحث فيها موضوعات لاتمت بصلة إلى الاستنباط؛ لكن الإمام الخميني (قده) من جهةٍ درس الأصول لمدة لا تزيد عن 18 عاما (1364- 1382هـ)، ومن جهة ثانية انتقد مرارا طرح الأبحاث التي لا ترتبط بالاستنباط في علم الأصول.

أكمل القراءة »